بحوث ومبتكرات تكنولوجية لباحثين عمانيين في المؤتمر الدولي لتقنيات التعليم

يفتتح اليوم المؤتمر الدولي الرابع لتقنيات التعليم (ICOET2017) ضمن سلسلة من المؤتمرات التي تقيمها الجمعية العمانية لتقنيات التعليم، تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس بكلية الشرق الأوسط بواحة المعرفة مسقط خلال الفترة من 16-18 ديسمبر الجاري، ليكون محورها الرئيس: تمكين التكنولوجيا التربوية: ما وراء الحداثة ودعم المبتكرات، وسيتم في هذا المؤتمر مناقشة قضايا التعلم بالحواسيب اللوحية، والمصادر التربوية المفتوحة (Open Educational Resources- OER)، والحوسبة السحابية (Cloud computing) واستخداماتها التربوية، والصفوف المقلوبة (Flipped Classrooms)، وتوظيف الشبكات الاجتماعية في التعلم والتعليم، والمقررات الإلكترونية المفتوحة (MOOCS)، والألعاب التعليمية الجادة، والبرمجيات الحرة، والمعامل الافتراضية، والكتب الإلكترونية واقتصاديات التعليم، والتدريب والبحث والتطوير.
ويقول الدكتور علي بن شرف الموسوي رئيس مجلس الإدارة الجمعية بأن المؤتمر يسعى إلى التقريب بين الابتكارات الحالية في مجال التكنولوجيا التعليمية ودورها في استدامة التعليم، والكشف عن فاعليتها في السياقات التعليمية.
ويركز المؤتمر على الوضع الراهن للابتكارات التكنولوجية التعليمية واستكشاف المجالات النظرية والفلسفية.
وعلى سبيل المثال لا الحصر، يركز على فهم الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية لتكنولوجيا التعليم وطرق توظيفها في مؤسسات التعليم العام والعالي، ويأمل المؤتمر بفتح باب المناقشات والأسئلة بين الحضور والضيوف والأكاديميين والمؤسسات التعليمية المشاركة حول إمكانيات الابتكارات التربوية وربطها بالتكنولوجيا واستشراف طرق استمراريتها واستدامتها.
وتذكر شيخة بنت حمد الحضرمية نائبة رئيس الجمعية العمانية لتقنيات التعليم، بأن المؤتمر هذا العام ينعقد بدعم مميّز ومشاركة فعّالة من مركز التعلّم عن بعد بكلية العلوم الشرعية التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حيث يعضد المؤتمر بتقديم عرض متكامل عن خبراته التي راكمها عبر السنوات في مجال التعلم عن بعد، والتي نالت ثقة المستفيدين منها في جميع أنحاء السلطنة.
كما تساهم كلية الشرق الأوسط للمرة الثالثة بتوفير مكان انعقاد المؤتمر من خلال القاعة الكبرى الحديثة للمؤتمرات والمعامل الحاسوبية وقاعات المحاضرات المصاحبة، كما ساهمت شركة روند للتصميم والمونتاج وجريدة الرؤية برفد المؤتمر بمتطلبات الإسناد الفني والإعلامي.
وتقول أسماء العامرية عضو مجلس إدارة الجمعية، بأن برنامج المؤتمر يتضمن كلمات افتتاحية يلقيها كل من: الأستاذ محمد السباع خبير التعلم الإلكتروني عن بعد من معهد الإدارة العامة بمملكة البحرين، والدكتور راجا مزنة حسين الأستاذ بقسم تكنولوجيا التعليم والتعلم بكلية التربية في جامعة السلطان قابوس، والدكتور علاء صادق أستاذ التكنولوجيا التعليمية المشارك ومبتكر موقع (PresentationTube) التعليمي المعروف.
وتضيف هيفاء السُهي عضو مجلس إدارة الجمعية، بأن المؤتمر سيتضمن جلسات للحوار المفتوح حول تقنيات التعليم وتطبيقاتها في السلطنة؛ كما ستقدّم الأوراق البحثية في حلقات متوازية من باحثين ورؤساء جلسات من السلطنة والبحرين والسعودية والأردن والسودان ومصر واليمن والهند وأمريكا. كما يشهد المؤتمر بحوثا لدارسي الماجستير والدكتوراه العمانيين، إضافة إلى عروض لمشاريع ومبتكرات بحثية تم إبداعها بواسطة المعلمين العمانيين. ومن الجدير بالذكر، أنه سيسبق افتتاح المؤتمر الدولي الرابع للجمعية العمانية لتقنيات التعليم، يوم السبت 16 ديسمبر، تنفيذ حلقة تدريبية لتدريب المهتمين من المشاركين على باقة منتقاة من البرمجيات التطبيقية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكيفية دمجها في عملية التعليم والتعلم. ويقول عزيز بن جمال الزدجالي عضو مجلس إدارة الجمعية، بأن نخبة من الخبراء من داخل وخارج السلطنة سيقدّمون هذه الحلقة، التي تهدف بشكل عام لإكساب المتدربين مجموعة من المهارات الفنية والمعلومات في مجال دمج التكنولوجيا في مجالات التعليم والتعلم. وتذكر نرجس بنت شخبوط الهنائية عضو مجلس إدارة الجمعية، بأن الجمعية قد أطلقت موقعا للمؤتمر وفعالياته على شبكات التواصل الاجتماعي (فيسبوك والانستجرام والتويتر، إضافة إلى موقع مخصص للمؤتمر على الرابط: (http:/‏‏/‏‏icoet2017.omanset.org/‏‏ar/‏‏) ويتم الإعلان فيها تباعا عن برنامج المؤتمر، ونشر الأوراق العلمية، وكافة المعلومات المتصلة به.