الرئيسان الكوري الجنوبي والصيني في قمة لتخفيف التوتر

على خلفية نشر الصواريخ الأمريكية –
بكين – (أ ف ب): سعى رئيسا الصين وكوريا الجنوبية امس لتحسين العلاقات المتوترة بين البلدين على خلفية نشر سول منظومة صاروخية امريكية، لكن تعرض مصور صحفي كوري جنوبي للضرب من جانب عناصر امن صينيين أرخى بظلاله على القمة.

ويشوب العلاقات بين بكين وسول التوتر منذ سماح كوريا الجنوبية بنشر الدرع الصاروخية الأمريكية ثاد على اراضيها، للتصدي لتهديدات كوريا الشمالية. واتخذت الصين، التي تعتبر ان المنظومة الصاروخية تهدد امنها، اجراءات اقتصادية ضد الشركات الكورية الجنوبية، ردا على ذلك. وأعرب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان ونظيره الصيني شي جينبينغ عن استعدادهما لتحسين العلاقات خلال لقائهما في قاعة الشعب الكبرى في بكين.
وقال شي ان الزيارة الرسمية الأولى لمون الى بكين تمثل «فرصة مهمة لتحسين العلاقات وسط مساعينا لإيجاد سبل للتوصل الى طريق افضل على اساس الاحترام والثقة المتبادلين».
وأضاف الرئيس الصيني انه على استعداد «لتسريع» الاتصال والتنسيق مع مون، مؤكدا «سنقوم بتعميق الاتصالات واستكشاف علاقاتنا الثنائية بدقة». وأضاف ان الدولتين ستدعمان بعضهما البعض وتعززان التعاون وسط التحضيرات التي يقومان بها استعدادا للألعاب الأولمبية الشتوية التي تستضيفها بيونغتشانغ العام المقبل، وبكين في 2022.