الإعلان عن الفائزين بالجائزة الوطنية للبحث العلمي 10 ديسمبر المقبل

تطلعات للتغلب على تحديات برامج دعم البحوث –
كتبت ـ مُزنة بنت خميس الفهدية –
يستعد مجلس البحث العلمي لتنظيم وإقامة الملتقى السنوي الرابع للباحثين كأبرز الأنشطة والفعاليات للعام الرابع على التوالي، وذلك في 10 ديسمبر المقبل 2017 م، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات في مختلف الموضوعات المتصلة بالبرامج والمشاريع البحثية والابتكارية، ويأتي تنظيم المجلس للملتقى السنوي للباحثين من أجل ترجمة أهداف الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي في تشجيع ونشر ثقافة البحث العلمي في السلطنة ونقل المعرفة، وتبادل الخبرات والمعارف البحثية بين الباحثين من داخل وخارج السلطنة، بالإضافة إلى عرض مستجدات البحوث العلمية، وتشجيع الباحثين على ضرورة إبراز أنشطتهم البحثية في شتى المجالات العلمية والتعريف بأنشطة وبرامج مجلس البحث العلمي.

ويتضمن الملتقى جلسات نقاشية بحثية متزامنة حول مستجدات ومخرجات المقترحات البحثية في القطاعات البحثية الستة، وتكريم الفائزين بالجائزة الوطنية للبحث العلمي، وتكريم البحوث الطلابية الفائزة في برنامج دعم بحوث الطلاب، وإقامة معرض للملصقات البحثية على هامش الملتقى الممولة من مجلس البحث العلمي، حيث تم نشر بعض مخرجاتها في مجلات علمية عالمية محكمة ضمن برنامج المنح البحثية المفتوحة، وملصقات لبحوث طلابية، ومعرض مصاحب للمؤسسات الداعمة للبحث العلمي والابتكار.

الجائزة الوطنية للبحث العلمي

وينظم مجلس البحث العلمي حفل تكريم الفائزين بالجائزة الوطنية للبحث العلمي لعام 2017م في فئتي حملة الدكتوراه، وفئة الباحثين الناشئين «من غير حملة الدكتوراه»، وذلك في ديسمبر2017م حيث سيتم تكريم المشاريع البحثية المتميزة في مختلف القطاعات البحثية الستة بالمجلس؛ بهدف بناء السعة البحثية، وتحقيق التميز البحثي، وتأسيس الروابط البحثية ونقل المعرفة، وتوفير البيئة البحثية المحفزة، حيث تسهم الجائزة في بث روح التنافسية بين الباحثين وتحفيزهم للتقدم ببحوث ترقى إلى تحقيق الجودة الشاملة والتنمية المستدامة في القطاعات البحثية الستة، وتم في عام 2014 إقامة الدورة الأولى من الجائزة في حين أقيمت الدورة الثانية في عام 2015م، ونظم المجلس الدورة الثالثة في شهر أكتوبر2016م، وبلغ عدد المقترحات البحثية المستلمة لهذه الدورة 99 مشروعا بحثيا.

حلقة عمل
وقد نظم مجلس البحث العلمي حلقة العمل حول «الطاقة» بالتعاون مع معهد الاقتصاد والطاقة الكوري، ووكالة الترويج والاستثمار التجاري الكورية، وتضمنت حلقة العمل الحديث عن الفرص والتحديات ومجالات التعاون في مجال الطاقة بين السلطنة وكوريا، والتعاون بين السلطنة وكوريا في مجال صناعة النفط والغاز، وتطوير الطاقات المتجددة.

تمويل بعض المبادرات العلمية

كما حقق المجلس إنجازات مختلفة في مجالات البحث العلمي والابتكار الموجهة إلى كافة الفئات المعنية، حيث سعى إلى إيجاد بدائل جديدة لتمويل بعض المبادرات العلمية والمشاريع البحثية الموجهة للباحثين والمبتكرين؛ للتغلب على التحديات التي أثّرت على بعض برامج دعم البحوث المختلفة بالمجلس، ووقفت أمام استمرارية تمويل المشاريع والبرامج العلمية المختلفة التي شكلت دافعا للمجلس للبحث عن حلول مبتكرة تواكب الأزمة الاقتصادية، وفي نفس الوقت تعمل على ديمومة برامج البحث العلمي المختلفة التي يؤكد المجلس دائما على أهمية استدامتها، حيث عمل المجلس على تعزيز التعاون مع شركائه بالقطاع الخاص لتمويل بعض المبادرات التي كان لها أثر جيد في مواصلة جهود المجلس في دعم الأنشطة البحثية والابتكارية، وأبرز مبادرات المجلس البحثية والعلمية والابتكارية لعام 2017م هي: برنامج تحويل مشاريع التخرج التقنية إلى شركات ناشئة في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات UPGRADE، ويعد البرنامج فرصة لتوجيه مشاريع التخرج لدى طلاب الجامعات والكليات بالسلطنة لحل قضايا معاصرة في مجال الاتصالات ونظم المعلومات في مجالات المدن الذكية، وأمن المعلومات، والذكاء الاصطناعي، والبيانات والكتل الضخمة «البلوكتشين»، كما يسعى البرنامج إلى تحقيق قيمة اقتصادية مضافة من خلال مشاريع التخرج المتميزة، وهو الذي بدوره سوف يعمل على رفد السوق المحلي بشركات عمانية ناشئة متخصصة في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات، وشهدت النسخة الأولى من البرنامج منافسة كبيرة بين مشاريع التخرج المشاركة التي أثمرت عن اختيار ثلاثة منها لاحتضانها وتحويلها إلى شركات ناشئة بالتعاون مع شركاء البرنامج.