جامعة الدول العربية تدعو لفتح آفاق جديدة للتعاون والشراكة

العمل على تعزيز التعاون لمكافحة الجرائم والإرهاب –
القاهرة_عمان_نظيمة سعد الدين:-
دعت جامعة الدول العربية أمس إلى تحديث استراتيجيات وآليات مكافحة التهديدات الإجرامية والإرهابية والعمل على تعزيز نظم العدالة الجنائية، وفتح آفاق جديدة للتعاون والشراكة بين الدول العربية وتعزيز التعاون الإقليمي والدولي لمكافحة الجرائم والإرهاب.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها السفير فاضل جواد الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون القانونية خلال أعمال الاجتماع الثاني للجنة تسيير ومتابعة المرحلة الثانية من البرنامج الإقليمي للدول العربية لمنع ومكافحة الجريمة والإرهاب والتهديدات الصحية وتعزيز نظم العدالة الجنائية بما يتماشى مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان 2016-2021 التي عقدت أمس بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بمشاركة ممثلي وزارات العدل والداخلية والصحة العرب. وأكد جواد أهمية الاجتماع حيث يعقد في توقيت مهم؛ نظرا لانشغال العالم أجمع بمختلف مؤسساته وتنظيماته وهيئاته وأفراده بموضوع التصدي للإرهاب والجريمة المنظمة بشتى صورها وأشكالها ووسائلها، مشيرا إلى أن هذه الجرائم اشتدت في الآونة الأخيرة خاصة في المنطقة العربية، مما أدى إلى اعتبارها ظاهرة عالمية تأخذ أشكالا كثيرة وصورا مختلفة، وأوضح أنها لا تستهدف دولة أو منطقة بذاتها بل تتجاوز عواقبها الوخيمة وآثارها المدمرة الحدود الوطنية لجميع الدول، وتتفق صورها وأشكالها في هدف واحد هو تقويض الأمن وزعزعة الاستقرار والمساس بحقوق الأبرياء.
وأوضح جواد أن الهدف الرئيسي من البرنامج الإقليمي للدول العربية لمنع ومكافحة الجريمة والإرهاب هو دعم الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء في الجامعة العربية للتصدي للتهديدات المستجدة من خلال تعزيز سيادة القانون والتنمية المستدامة لدى هذه البلدان.
وأضاف جواد أنه في إطار تنفيذ هذا البرنامج تم إعداد خمسة برامج فرعية مشتركة للتعاون بين جامعة الدول العربية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وتشمل مكافحة الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب ومكافحة الفساد والجرائم المالية والعدالة الجنائية ومنع الجريمة والوقاية من تعاطي المخدرات والعلاج والرعاية المتعلقة باضطرابات تعاطي المخدرات والوقاية من فيروس نقص المناعة وتقديم الرعاية المتعلقة به.