معصوم يبحث قضايا كركوك والعلاقة بين أربيل وبغداد

القوات العراقية تفتح جبهة جديدة –

اربيل – (العراق) – (د ب أ): وصل الرئيس العراقي فؤاد معصوم أمس إلى مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق لبحث ثلاثة ملفات مهمة مع مسؤولي حزبه الاتحاد الوطني الكردستاني يزور بعدها أربيل.
وقال مستشار رئيس الجمهورية فرهاد علاء الدين، لوسائل الإعلام، إن «معصوم سيبحث مع المسؤولين في السليمانية ثلاثة ملفات مهمة وهي، العلاقات بين أربيل وبغداد، وقضية كركوك، والمشاكل الداخلية بين قيادات حزبه، حزب الاتحاد الوطني الكردستاني». وعن أولوية تلك الملفات لدى رئيس الجمهورية قال علاء الدين إن «الملفات مهمة وحساسة ومرتبطة ببعضها»، معربا عن «تطلع رئيس الجمهورية الى أن تتمخض مباحثاته عن الوصول إلى حلول ومعالجات سريعة لكافة الملفات. وأضاف مستشار فؤاد معصوم أن «رئيس الجمهورية سيزور أربيل العاصمة فور انتهاء مباحثاته في السليمانية».
ميدانيا: فتحت القوات العراقية أمس محورا جديدا في إطار العمليات العسكرية لتطهير مناطق الصحراء الغربية والبادية من من فلول تنظيم (داعش) الذين فروا إليها مع استعادة السيطرة على كل المدن والبلدات العراقية، بحسب ما قال مسؤول عسكري. وبعدما أطلقت القوات العراقية الخميس الماضي آخر عملياتها العسكرية في الصحراء الغربية الممتدة على طول الحدود مع سوريا انطلاقا من محافظتي صلاح الدين (وسط) ونينوى (شمال)، بدأت أمس جبهتها الثالثة من محافظة الأنبار الغربية. وقال ضابط في الجيش العراقي إن «العملية انطلقت بمساندة العشائر وطيران التحالف الدولي والمروحي للجيش العراقي، من شمال راوة باتجاه مدينة بيجي التابعة لصلاح الدين شمال محافظة الأنبار».
وأضاف الضابط أن هناك أيضا «محورا آخر من شمال مدينة القائم باتجاه نينوى وصولا إلى الحدود العراقية السورية للالتقاء بالقطعات العسكرية المتقدمة من نينوى باتجاه الأنبار».

جريدة عمان

مجانى
عرض