«النور للمكفوفين» بصحار تفتتح قاعة النور الملكية بتكلفة ربع مليون ريال

بتمويل من «جندال شديد للحديد والصلب» –
كتب ـ خميس بن علي الخوالدي –

احتفلت جمعية النور للمكفوفين بصحار بافتتاح قاعة النور الملكية بتمويل من شركة جندال شديد للحديد والصلب بتكلفة 250 ألف ريال عماني وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ مهنا بن سيف بن سالم اللمكي محافظ شمال الباطنة.
شيدت القاعة على مساحة 1350 مترا مربعا في قرية الملتقى بالقرب من مقر جمعية النور للمكفوفين.
وأكد محمود بن عامر العلوي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية أن مجلس الإدارة مبتهج ويفتخر بما قام به من تطوير للعمل الاجتماعي التنموي للجمعية داخل محافظات شمال وجنوب الباطنة ومحافظة الظاهرة من خلال التركيز على إيجاد موارد مالية داعمة لغرض استمرارية تقديم الخدمات المتنوعة لأعضائنا المكفوفين من جانب ومن جانب آخر ما يناسب المجتمع والمساهمة بمشاريع حيوية تسهم في تطوير الخدمات التي تقدم لهم والرقي بها وبذلك جاءت فكرة إنشاء القاعة ولم يكن المردود المادي رغم أهميته هو الهدف الأساسي لمجلس الإدارة فالتقديرات تقول إننا نحتاج لسنوات قادمة إلى قاعدة رصينة حتى نتمكن من تغطية وتطوير الخدمات المتنوعة لأعضاء الجمعية وفق الأهداف التي نطمح بها وإنما كان التفاعل من أجل بناء مرافق حيوية وتنموية مجتمعية من خلال استغلال إمكاناتنا ومواردنا الداعمة في تنفيذ المشاريع التي تمس المجتمع ودعم الجمعية والارتقاء بالكفيف.
وأضاف العلوي إن القاعة تعتبر واحدة من أهم مشاريع الجمعية وهي بصمة واضحة من أسس التعاون البناء مع القطاع الخاص ممثلاً بشركة جندال شديد للحديد والصلب ونحن نبارك جهودها في تبني هذا المشروع وإننا على يقين تام بأن الشركة عندما فكرت بإنشاء هذه القاعة لم تكن تنشد الدعم المادي وحده في حساباتها وهذا حق مشروع لها لا جدال فيه وإنما أرادت المشاركة المجتمعية وبقوة في المساهمة التنموية في بناء المحافظة.
وأوضح العلوي أن القاعة مصممة لإقامة الفعاليات المختلفة كالأعراس والمعارض والمؤتمرات والدورات التدريبية وتتسع لأكثر من 600 شخص وبها مواقف للسيارات بسعة لأكثر من150 مركبة، كما أن هناك جناحيين يحتفظا بخصوصيتها لاستقبال الرعاة حيث تمت مراعاة هذا الجانب من القاعات إضافة إلى قاعة جانبيه تتسع إلى أكثر من 300 شخص وستكون مهيأة للحجوزات والمناسبات المجتمعية وللمناسبات الرسمية وبأسعار منافسة.
كما تم تجهيزها بكافة المرافق الضرورية على احدث طراز وبما يلائم الغرض من كل فعالية، وروعي في تصميمها الفخامة التي تميزها عن باقي القاعات من حيث الديكور والإضاءة والتكييف المركزي واختيار أجود وأحسن أنواع الفواصل العازلة للصوت وغيرها وأجهزة أخرى لازمة.
وقال المهندس حمد بن ناصر الفارسي مدير إداري بشركة جندال شديد للحديد والصلب: إن قاعة النور بدأ العمل في إنشائها منذ ما يقرب من عام ونيف وما هي إلا وعد منجز من قبل الشركة والتي ما زالت تساهم في دفع المجتمع نحو النمو والتطور مواكبةً للنظرة السديدة لحكومة مولانا حضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه واستكمالا للرؤية المنبثقة من رئيس مجلس الإدارة بالأهمية العظمى للمسؤولية الاجتماعية للنهوض بالمجتمع المحلي ومشاركته متطلباته فان الشركة تعد خطة متكاملة سنويا لأنشطة المسؤولية الاجتماعية من أجل تحقيق متطلبات المجتمع المحلي بكل فئاته كما تؤمن الشركة بان المشاريع التي تنفذها يجب أن تؤمن ريعها في المستقبل وتسد جزءا كبيرا من الاحتياجات التي تتطلبها تلك الفئة من المجتمع وهو الأمر الذي سيترك أثرا طيبا في نفوس تلك الفئة بدل من المساعدات المادية ذات الفائدة القصيرة العابرة.