ختام أعمال الدورة الأساسية لتأهيل قادة الوحدات الكشفية والإرشادية بجنوب الباطنة

متابعة – سامي البحري وطالب البلوشي –
اختتمت صباح أمس الأول فعاليات وبرامج أعمال الدورة الأساسية التدريبية لتأهيل قيادات الوحدات الكشفية والإرشادية، والتي ينظمها قسم الكشافة والمرشدات بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة وذلك بمخيم السلطان قابوس الكشفي بالملدة بالتعاون مع المديرية العامة للكشافة والمرشدات، وأقيم حفل الختام برعاية حمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي مدير عام تعليمية المحافظة ورئيس المفوضية الكشفية والإرشادية وحضور عدد من المسؤولين والمفوضين في قسم الكشافة والمرشدات وعدد من رؤساء الأقسام بالمديرية وقادة الوحدات الكشفية والإرشادية بالمحافظة.

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة القائد الكشفي سعيد السعدي قال فيها: تهدف الدورة إلى تنمية مهارات واتجاهات المشاركين والمشاركات وتأهيلهم للقيام بمهمة مساعد قائد وقائدة وحدة كشفية وإرشادية بكفاءة، وقد شارك بهذه الدورة 66 قائدا وقائدة من مختلف الوحدات الكشفية والإرشادية بمدارس المحافظة وعشائر الجوالة بالأندية الرياضية. كما اشتمل برنامج هذه الدورة على العديد من الجلسات والقواعد التدريبية النظرية منها والعملية والتي أسهمت في تحقيق أهداف هذه الدورة، وقد تنوعت هذه البرامج بين التدريب والتطبيق العملي على المهارات والفنون والمناهج الكشفية والإرشادية الحديثة. وقد أقيمت خلال الفترة من الخامس وحتى التاسع من نوفمبر الحالي بمخيم السلطان قابوس الكشفي بالملدة بولاية المصنعة.
بعدها كلمة المشاركات ألقتها القائدة بشاير السيابية قالت فيها: تميزت الدورة بين الجانب النظري والعملي لأجل توصيل كل ما يهم ويخدم الحركة الكشفية والإرشادية. ثم وجهت شكرها الجزيل إلى كل من ساهم في إنجاح هذه الدورة. وقدم كلمة المشاركين القائد هلال الخروصي قال فيها: تسعى قيادة هذه الدورة إلى إعداد القادة سلوكيا ومعرفيا ومهاريا من خلال الجلسات التدريبية المقدمة لهم خلال هذه الفترة والتي من شأنها أن ترتقي بالمسيرة الكشفية في المحافظة.
وأضاف: أيام جميلة في المخيم الكشفي منذ يومها الأول، حيث اشتمل البرنامج على جلسات تدريبية وموضوعات هادفة شملت التعريف بالحركة الكشفية والإرشادية وأهدافها ومبادئها ودورها في المجتمع كذلك التطرق إلى مواصفات القائد الناجح وكيفية إدارة الوحدة والتقاليد الكشفية والإرشادية ثم التطبيق العملي. بعدها قدم عرض مرئي لأبرز وأهم فعاليات وبرامج الدورة من تصوير القائدة أمل الشكيلية والقائد خالد الرواحي ومونتاج وإعداد القائدة رحمة اللمكية.
ثم قام راعي الحفل بتكريم المدربين والقادة المشاركين والمشاركات في الدورة. وتسلم هدية تذكارية.
وحول انطباعات القادة والمشاركين عن برامج وفعاليات الدورة قالت القائدة أمل بنت سعيد التشكيلية مشرفة مرشدات: إن مثل هذه الدورات التأهيلية تسهم في رفع كفاءة القائدات وإكسابهن المعارف والمهارات والخبرات حول أساليب قيادة ودعم وتطوير الحركة الإرشادية وأرجو منهن مواصلة التأهيل، وأن تسعى كل قائدة إلى تنمية ذاتها من خلال الاطلاع على كل ما هو جديد في الحركة والارتقاء في شتى المجالات وينطلقن من خلال وضع الخطط وإعداد البرامج الهادفة التي تكفل بناء شخصية الفتية والفتيات وفق حاجاتهم الشخصية وقيم المجتمع وآماله. وأوضح القائد صالح بن ناصر الغافري مشرف كشفي بمحافظة جنوب الباطنة: يشكل التدريب في الحركة الكشفية والإرشادية أهمية كبيرة وخاصة لتأهيل القيادات التي تمارس العمل الكشفي والإرشادي في مدارسنا وتعتبر هذه الدورة هي الدورة الأساسية للقادة الجدد للتعريف بأهمية الحركة الكشفية والإرشادية وكيفية تفعيلها داخل المدرسة من حيث ترسيخ المفاهيم والتقاليد وإكساب المتدربين المعارف والمهارات والاتجاهات الجديدة التي تطلبها المرحلة المقبلة لطبيعية العمل وكذلك تعريفهم بأفضل الحلول للمشكلات التي يمكن أن تواجههم أثناء ممارستهم لقيادة وحداتهم الكشفية والإرشادية، وهي كذلك فرصه لتبادل الخبرات بين المشاركين من حيث معرفتهم بالنواحي الإدارية والفنية والدور الذي يمكن ان يسهموا به في تطوير هذا المجال. وأعربت القائدة فاطمة بنت جمعة المخينية من مدرسة شراف بنت خليفة للتعليم الأساسي عن سعادتها لإتاحة الفرصة لها وقد كانت الاستفادة كبيرة من خلال التطبيق العملي لمراسم رفع العلم واجتماعات الوحدة والشرف ومفهوم وأهداف وتنمية المجتمع وتعليم طرق بعض التقاليد الكشفية. القائدة رقية بنت سعيد بن محمد السيابية أشارت إلى أن الدورات التدريبية تصقل مهارات القائدات ولقد استفدت كثيرا من التطبيقات العملية بمهارات وتقاليد الحركة الإرشادية وتعلمت كيفية نظام الدوري وتعاون الطلائع وتفاعل المجموعة وكل الشكر والتقدير لكل ساهم في إنجاح هذه الدورة.