سودانية تتبرع بإيرادات روايتها لمعالجة أمراض الثدي

الخرطوم، الأناضول: أعلنت الروائية السودانية سارة حمزة الجاك، تبرعها بعائدات مبيعات روايتها الجديدة الصادرة مؤخرًا «السوس»، لصالح معالجة أمراض الثدي عند النساء ببلادها.
جاء ذلك في تصريحات أدلت بها الجاك، بمعرض «رواق الوراقين» الذي نظمه اتحاد الكتاب السودانيين (أهلي)، ويهدف للترويج للكتاب السوداني، وتوفير الكتب والإصدارات الحديثة للقراء.
و«رواق الوراقين» هو معرض للكتاب يقيمه اتحاد الكتاب السودانيين، منذ مطلع العام الجاري شهريًا، وينظم ليوم واحد.
وقالت الكاتبة الجاك: إن عائدات مبيعات روايتها الجديدة، الموجودة بالأسواق حاليًا وتتطرق أجزاء منها لأمراض الثدي، للمصابات بذلك المرض في السودان، دون تفاصيل.
من جانبه، قال أمين عام اتحاد الكتاب السودانيين، عثمان شنقر، للأناضول، إن «المعرض يهدف لتجميع الفاعلين في صناعة الكتاب السوداني، من كتّاب ودور نشر، في مقر اتحاد الكتّاب بالخرطوم ليسهل على القارئ والمطلع الوصول إليه». وأضاف: «كما يقيم الاتحاد عددًا من الأنشطة الثقافية المصاحبة خلال المعرض».
وأوضح شنقر أن «الفعاليات المصاحبة للمعرض، تؤكد قدرة الفعل الثقافي على التغيير على مستويات التنمية والاقتصاد والسياسة، كما توفر أكثر من خيار للزائر».
وبحسب مراسل الأناضول، قدمت خلال المعرض عدة أوراق نقدية من قبل الناقدين حامد بخيت ومشاعر شريف.
واختتمت فعاليات المعرض بعرض مسرحية: «تجربة في مسرح المقهورين» للمخرج الشاب السوداني «سخن بيل».
ولا توجد تقديرات دقيقة للمصابات بأمراض الثدي في السودان.