نزوى يبحث عن حل لغز تذبذب المستوى أمام صور

نزوى – أحمد الكندي –

ما زال أداء نزوى لُغزاً مُحيراً لم يجد الإجابة حيث إن الفريق غالباً ما يخالف التوقعات في كل مباراة يلعبها هذا الموسم وخلال اللقاء الذي يجمعه اليوم بفريق صور المتصدر يسعى أبناء المدرب علي الشكيلي لحل اللغز وعكس الصورة الطيبة؛ فالفريق تعرّض لعثرات لم تكن متوقعة قياساً للمعطيات بينما حقق انتصارات لم يتوقّعها أغلب المتفائلين لذلك يحق لنا أن نطلق كلمة اللغز على الأداء في محاولة لحل شفراته من خلال لقاء اليوم حيث يبحث فيه أصحاب الأرض عن ذاتهم واستمرارية الأداء الجيد الذي أظهره لاعبو الأزرق في اللقاء الماضي. مباراة بدية برغم كل الظروف والنقص العددي الواضح في صفوف الفريق أظهرت أن لدى اللاعبين ما يقدّمونه حيث دخل الفريق اللقاء وفي صحيفته ثلاثة عشر لاعباً فقط وعاد بالنقاط الثمينة من شمال الشرقية وحول هذا اللقاء يقول هاشل بن ناصر الهنائي مدير الفريق إن المباراة كانت مقياساً لعزيمة اللاعبين حيث إنه برغم الظروف الصعبة وما صاحب الفريق من أداء هزيل أمام صلالة والنقص العددي بسبب حالات الطرد واختبارات اللاعبين إلا أن ذلك انعكس في الملعب وقال الفريق لم يجد سوى ثلاثة عشر لاعباً متاحاً للمباراة وقد اكتمل وصول اللاعبين قبل اللقاء بساعات قليلة حيث ان غالبيتهم في الجامعات يؤدون امتحاناتهم لذلك كان تحقيق الانتصار مهماً جداً واسعدنا بعد أن وجدنا أن اللاعبين لديهم الحماس من خلال التسجيل المُبكّر وبرغم تعادل الخصم إلا أننا استطعنا التقدّم مجدداً ثم تعزيز التقدّم والحفاظ على الانتصار حتى نهاية اللقاء الذى نقلنا لمرتبة أفضل وهي نتيجة جيدة بل ممتازة قياساً لما حصل ولظروف اللقاء الصعبة. وعن الاستعداد لمباراة صور وتهيئة الفريق نفسياً ومعنوياً قال الهنائي : بسبب ضغط المباريات فإن الاستعدادات تكون متواصلة ولا مجال للراحة أو التقاط الأنفاس لذلك نسعى خلال الأيام البسيطة بين المباريات لتدارك الأخطاء وتهيئة اللاعبين نفسياً للمباريات وبالنسبة لمباراة صور نعتبرها مباراة مهمة وتعاهد اللاعبون على تقديم أداء مضاعف إدراكاً لأهمية اللقاء حيث إنها ستنقل الفريق نحو مراكز المُقدّمة في حالة ضمان النقاط الثلاث ونأمل أن يواصل تقدّمه وسعيه للوصول للمرحلة الثانية خاصة مع اشتدادا التنافس بين الفرق السبع في المجموعة .