دعوة شركات الخدمات اللوجستية الإيطالية للاستفادة من موانئ السلطنة في التخزين والتوزيع

«عمان والعمانية» نظمت غرفة تجارة وصناعة عمان اليوم بفندق الشيراتون منتدى الأعمال العماني الإيطالي الذي يهدف إلى تفعيل مجالات التعاون التجاري بين السلطنة وإيطاليا في قطاعات مختلفة كالنفط والغاز ومصائد الأسماك وصناعة سفن وصيد الأسماك.
ترأس الجانب العماني سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة فيما ترأس الوفد الإيطالي المشارك بالمنتدى سعادة فينشنتسو أماندولا وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية إيطاليا.
وقال سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة: إن اللقاء هدف إلى تبادل فرص الأعمال بين رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم الإيطاليين، مشيرًا إلى أن الصادرات العمانية الى إيطاليا وصلت الى حوالي 23.5 مليون ريال عماني خلال العام الماضي فيما كانت الواردات العمانية من إيطاليا حوالي 113 مليون ريال عماني.
وبين سعادته في تصريح للصحفيين أن المنتدى فرصة لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتطوير مؤسساتهم، حيث توجد 58 شركة عمانية بها شراكة ايطالية وتتوزع على قطاعات مختلفة بإجمالي استثمارات تبلغ 6 ملايين ريال عماني.
من جانبه ألقى سعادة فينشنتسو أماندولا وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية إيطاليا كلمة أوضح فيها أن هناك اهتماما لعمل مشاريع مشتركة بين البلدين في مجال البنى الأساسية ، مبينًا أن المنتدى يهدف إلى نمو العلاقات التجارية بين البلدين بالإضافة إلى التعريف بالمقدرات التي يمتلكها الجانب الإيطالي والفرص الاستثمارية الموجودة في السلطنة.
وألقى سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط كلمة أوضح من خلالها أن هناك اهتماما من قبل الشركات الإيطالية للاستثمار في السلطنة حيث هناك شركة إيطالية من ضمن الشركات التي تعمل في مصنع لوى للبلاستيك الذي يعتبر مشروعًا نموذجيا.
وتطرق سعادته الى الخطة الخمسية التاسعة والمشاريع الاستراتيجية في السلطنة وفرص الاستثمار المتاحة للجانب الإيطالي والشركات الإيطالية كما تحدث عن برنامج (تنفيذ) والتقدم الذي أحرزه في سنته الأولى، كما تطرق إلى أهم المشاريع في المناطق الاستراتيجية كالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والمنطقة اللوجستية في محافظة جنوب الباطنة وعدد من المشاريع الكبرى في السلطنة.
وتضمن المنتدى العديد من أوراق العمل حيث تم تقديم ورقة عمل من قبل الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء” بالإضافة إلى عرض من المجموعة العمانية العالمية للوجستيات “أسياد” وعرض آخر عن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم واختتم بعقد لقاءات ثنائية بين الجانبين العماني والإيطالي.
كما عقدت اللجنة العمانيةـ الإيطالية المشتركة بديوان عام وزارة الخارجية أمس اجتماع دورتها السادسة.
ترأس الجانب العماني سعادة محمد بن يوسف الزرافي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإدارية والمالية فيما ترأسها عن الجانب الإيطالي سعادة فينشنتسو أماندولا وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي في جمهورية إيطاليا.
استعرضت اللجنة علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين وبحثت إمكانية الاعتراف بمؤسسات التعليم العالي العُمانية الخاصة في جمهورية إيطاليا، كما بحثت دعوة الشركات الإيطالية المتخصصة في مجال الخدمات اللوجستية للاستفادة من الموانئ العمانية في تخزين وتوزيع المنتجات الاستهلاكية . وناقشت اللجنة مسودة اتفاقية التعاون في مجال الخدمات الجوية وقطاع التعدين والاستزراع السمكي بين الجانبين.
حضر الاجتماع سعادة السفير يحيى بن عبدالله العريمي رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية وسعادة السفير حفيظ بن سالم باعمر رئيس دائرة التعاون الدولي وعدد من المسؤولين بالوزارة فيما حضرها من الجانب الإيطالي سعادة دجور دجو فيزيتي سفير جمهورية إيطاليا المعتمد لدى السلطنة والوفد المرافق لسعادة الضيف.
واستقبل سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز بمكتبه أمس سعادة فينشنتسو أماندولا وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية إيطاليا الذي يزور السلطنة حاليا.
وبحث الجانبان خلال المقابلة مجالات التعاون الثنائي في مجالي النفط والغاز بين البلدين الصديقين بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك.