استعراض علاقات التعاون وسبل تطويرها مع ألمانيا

العمانية- استقبل معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أمس بديوان عام وزارة الخارجية معالي الدكتور نوبرت لاميرت رئيس البرلمان الاتحادي الألماني «البوندستاج» والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة حاليًا.
وبحث الجانبان خلال المقابلة علاقات التعاون الثنائي المتنامية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وتعزيزها في مجالاتها المختلفة وأكدا على أهمية متابعتها وتنميتها واستعرض الجانبان مستجدات عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. حضر المقابلة سعادة الدكتور السفير محمد بن عوض الحسان المكلف بتسيير أعمال وكيل الوزارة للشؤون الدبلوماسية وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية وسعادة السفير الألماني المعتمد لدى السلطنة.
كما استقبله معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بمكتبه أمس. وقد استعرض معالي الشيخ وزير الأوقاف والشؤون الدينية خلال المقابلة دور السلطنة في تعزيز قيم التسامح والتعايش عبر ما تقدمه من جهود ملموسة في المجال الديني وأكد أن ذلك يتجلى في مشاركات السلطنة الإقليمية والدولية التي تساهم في نشر التفاهم والتسامح الديني ومنها معرض «رسالة الإسلام من عُمان» الذي يساهم في نشر وتعزيز ثقافة التعايش المشترك والتفاهم السلمي بين الأمم والثقافات والشعوب.
من جانبه أشاد معالي الضيف رئيس البرلمان الاتحادي الألماني « البوندستاج» بجهود السلطنة في مجال التفاهم والتسامح الديني والتجربة العمانية الرائدة في المنطقة. وقد اختتم معالي البروفيسور نوبرت لاميرت رئيس البرلمان الاتحادي الألماني (البوندستاج) أمس الأربعاء زيارته الرسمية للسلطنة بدعوة من مجلس الدولة، والتي استمرت لمدة 4 أيام. وكان في وداع معالي البروفيسور نوبرت لاميرت رئيس البرلمان الاتحادي الألماني والوفد المرافق له، لدى مغادرته السلطنة المكرم الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة والمكرم صالح بن محمد الزكواني عضو المجلس وسعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام للمجلس وسعادة توماس فريدش شنايدر سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية المعتمد لدى السلطنة.