كلمة السلطنة أمام اليونسكو تدعو إلى تعزيز مبادئ التفاهم

نوهت بضرورة الالتزام بقضايا التنمية المستدامة –
أكدت السلطنة على قيم الحوار والتفاهم والتنوع والإدماج باعتبارها ضرورية لبناء مجتمعات سلمية ومستدامة ومتناسقة، وشددت على دور منظمة اليونسكو في مسؤولية ضمان تعزيز هذه القيم وتنفيذها وإدامتها.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقتها سعادة السفيرة الدكتورة سميرة بنت محمد الموسى، المندوبة الدائمة للسلطنة لدى اليونسكو، أثناء مشاركتها في الجلسات العامة للدورة الـ 202 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) – بصفتها عضواً في المجلس، والمنعقدة حالياً بمقر اليونسكو بباريس حتى 18 أكتوبر الجاري.
وأكدت كلمة السلطنة على الالتزام المشترك نحو قضايا التنمية المستدامة.
وأشارت إلى أن العالم يشهد أمثلة على تصاعد العنف والكراهية المروعة وأحيانا التعصب الأعمى الذي أساسه الجهل، والتحيزات التي يتم حشوها في عقول لم تكن مدربة على التفكير النقدي، وعليه أكدت على أهمية تعزيز مبادئ اليونسكو الأساسية المتمثلة في التعليم الجيد لكافة فئات المجتمع وثقافة التقييم وقبل كل شيء المعايير الأخلاقية القوية.