سيف العامري يتوغل في تفاصيل الأصالة العمانية والتراث الإسلامي بفن الجرافيك

اقتنص الصورة الأبرز للعمارة العمانية بمعرضه «تناغم» –
تغطية- شذى البلوشية –

احتفاء بالفن التشكيلي الذي يجسد الأصالة العمانية، أقام الفنان التشكيلي سيف العامري معرضه الشخصي الثاني «تناغم»، متوغلا في عمق التراث، ومقتنصا الصورة الأبرز للعمارة العمانية، ليدمجها بمخيلة الفنان التي أنجبت تفاصيل لوحاته المعلقة على جدران معرضه في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية.

المعرض افتتح مساء أمس الأول، تحت رعاية الشيخ أحمد بن سويدان البلوشي، وذلك في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية، وحضور عدد من الفنانين والمهتمين بالفن والمتذوقين لجماليات الحرف واللون والخط، ليخوض الجميع في تفاصيل دقيقة للعراقة والتراث تمثلت في ما عرضته الأعمال الفنية في المعرض.
ضم المعرض 47 عملا فنيا في مجال فن الجرافيك «الطباعة اليدوية»، وترجمت الأعمال البصمة الفنية والأسرار المتعددة للمفردات العربية والإسلامية، والتراث والعمارة العمانية.
اختار العامري في معرضه مجموعة من اللوحات التي برزت فيها العمارة العمانية القديمة والحديثة، فيخطف لقطة من إحدى زوايا «سور اللواتيا» في مطرح ويحفرها بالأبيض والأسود لتتشكل إحدى اللوحات الجمالية الجاذبة في واجهة معرضه، ويدمجها بالألوان في زاوية أخرى، وينتقي ألوانه بعناية لتبقي جمال عراقة المكان بروح الفنان.
ويتوجه الفنان سيف العامري من مطرح إلى العمارة في ولاية السيب، حيث الجمالية في المساجد بواجهتها التي تصور أنماطا مختلفة للحياة، ويتنقل تارة هنا وتارة هناك بين بيوت وأسوار ومساجد ونوافذ وأبواب لها عراقتها وبقاؤها في الصورة الذهنية للمجتمع العماني.
كما انتقى العامري لوحات مختلفة وكثيرة اتسمت بالجمالية اللونية في الدمج من خلال ما تقدمه من معان واضحة ومختبئة، فتساعد في جذب المتلقي وتسهم في تحريك مخيلته لاكتشاف المعاني الكثيرة في اللوحة الواحدة، وتحضر التراثيات المقتبسة من الفن الإسلامي، والزخارف المتنوعة.
امتازت لوحات سيف العامري بالدمج بين الحاضر والماضي، والتباين في اختيار الألوان، بين الأبيض والأسود، والألوان المختلفة، وانتقى العامري في معرضه مجموعة مختارة من أبرز أعماله الفنية والتي توضح السيرة التاريخية الطويلة للفنان.
كما أن اختيار العامري لكلمة «تناغم» لتكون واجهة معرضه وعنوانه ليتضح من خلال ذلك التناغم البارز بين اللوحات المختلفة، وبين مواضيعها ومضامينها الفنية.
المعرض يستمر في فتح أبوابه للزوار حتى السادس عشر من أكتوبر الحالي، ويعرض جماليات الأعمال الفنية للفنان سيف العامري لتكون صورة مختارة لأجود الأعمال الفنية التي يمكن للفنانين في السلطنة اكتساب الخبرة منها وتعلم الجديد في عالم الفن التشكيلي.
تعتبر إقامة المعارض الشخصية للفنانين وجهة ملائمة لعرض آخر ما قدمه الفنان من عطاءات فنية، وإبراز جماليات أعماله الفنية، كما أن المعارض تسهم في تقريب الفنانين ببعضهم ونقل الخبرات، واكتساب التوجيهات لتطوير الأعمال.