السلطنة في مرحلة الوقاية من عودة الملاريا وخطر العودة لا يزال قائماً

الصحة تبدأ التدريب على ترصد المرض والتقييم –

بدأت صباح أمس الأحد حلقة عمل تدريبية إقليمية حول ترصد الملاريا والرصد والتقييم والتي تنظمها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة بفندق بارك ان.
وتهدف الحلقة التي تستمر لمدة 3 أيام إلى تدريب نقاط ارتكاز ترصد مرض الملاريا في الدول المشاركة إلى الطرق المحدثة لتجميع وتحليل بيانات وطرق تقييمها. وقدم الدكتور إدريس بن صالح العبيداني مدير دائرة الأمراض المعدية كلمة الوزارة حيث قال : كما تعلمون بأن مراقبة عدوى الملاريا عند البشر هي الأساس للقضاء على هذا المرض، وهو الأمر الذي يُعد الركيزة الثالثة لخطة العمل الإقليمية لمكافحة الملاريا ٢٠١٦ – ٢٠٢٠ وكذلك للاستراتيجية التقنية العالمية ٢٠١٦ – ٢٠٣٠ مع وجود الهدف النهائي الذي يتمثل في وجود عالم خالٍ من الملاريا. وأرفد: تعتبر السلطنة الآن في مرحلة الوقاية من عودة الملاريا، وعلى الرغم من ذلك، ونظراً لارتفاع درجة قابلية العدوى، وزيادة قابلية الإصابة بسبب تدفق الحالات من البلدان التي يستوطن فيها الملاريا ، فإن خطر عودة الملاريا لا يزال قائماً، ولهذا من المهم أن يكون هناك تيقظ ونظام مراقبة قوي وتقييم مستمر للوضع البيئي الوبائي والاستعداد والتأهب للتدخلات الفورية والملائمة.
كما ستعرض الحلقة مجموعة من أوراق العمل أهمها مناقشة تحديات واستراتيجيات وأطر عمل منظمة الصحة العالمية لاستئصال الملاريا، كما ستشمل تدريب الدول المشاركة على استخدام وتحليل بيانات الترصد الصادرة منها، وذلك من خلال مجموعات عمل مشتركة.
ويتوقع من خلال حلقة العمل هذه تطوير منظومة الترصد لمرض الملاريا في المنطقة عموما والسلطنة على وجه الخصوص كخطوة مهمة للقضاء على مرض الملاريا نهائيا.
الجدير بالذكر شارك في الحلقة مختصين في مجال مكافحة العدوى من كل من المملكة العربية السعودية و اليمن والسودان والصومال وباكستان وإيران وأفغانستان.