عسـل النحـل العماني يحصـل عـلى جائزتين فـي معـرض المنظمة العالمية للنحـالين بإسـطنبول

نوعية العسل الفائز من شؤون البلاط السلطاني

الأولى لشؤون البلاط السلطاني والثالثة تجاريا للشركة الوطنية –
كتب – زكريا فكري –

حقق العسل العماني المركز الأول على مستوى الأفراد، والثالث تجاريا على مستوى الشركات في النسخة رقم 45 من معرض المنظمة العالمية للنحالين “أبيمونديا” والذي أقيم في مدينة إسطنبول التركية خلال الفترة من 27 سبتمبر وحتى 4 أكتوبر 2017 . حقق شؤون البلاط السلطاني المركز الأول على مستوى الأفراد، بينما حققت الشركة الوطنية للعسل الطبيعي المركز الثالث على مستوى الشركات في العالم .
شارك شؤون البلاط السُلطاني ممثلا في الحدائق والمزارع السُلطانية وحققت إنجازا جديدا ومُشرفا في حصولها وبجدارة على الميدالية الذهبية من خلال إنتاجها المتمثل في عسل (العتم) كأفضل عسل من حيث جودته ومواصفاته الفيزيائية والكيميائية بمشاركة دولية واسعة لأكثر من (700) مشارك على مستوى الأفراد والشركات من مختلف دول العالم.
أعرب المهندس هلال بن محمد بن حميد الوائلي المدير العام لشؤون الحدائق والمزارع السلطانية عن السعادة الغامرة بعد تحقيق هذا الفوز الذي يُعد مفخرة الجميع واعترافا دوليا بالمنجزات المتوالية للسلطنة وأحد أهم الإنجازات التي تضاف للحدائق على المستوى الخارجي بعد سلسلة من الإنجازات السابقة، وتعتبر هذه المشاركة هي الثالثة بعد حصول الحدائق والمزارع السلطانية على الجائزة الأولى من خلال إنتاجها عسل (السمر) في مهرجان عسل النحل الوطني البريطاني الـــ (80) عام 2011م، وكذلك الحصول على الميدالية الذهبية بإنتاجها لعسل (العتم) ضمن المؤتمر الذي نظمته الجمعية الفيدرالية لعسل النحل (Apimondia) الثالث والأربعين، الذي أقيم في مدينة كييف بجمهورية أوكرانيا في عام 2013م، وما هذه الإنجازات إلا ثمرة من ثمار الغرس الطيب الذي يوليه مقام مولانا السلطان المعظم -أبقاه الله- جُل اهتمامه ورعايته الكريمة، وكذلك حرصاً من معالي نصر بن حمود الكندي الأمين العام لشؤون البلاط السلطاني الموقر، الذي يحرص على أهمية المشاركات الخارجية لما لها من أثر في التعريف بسلطنة عُمان في المحافل الدولية المختلفة ولإبراز جودة المنتج العُماني عالمياً، وأضاف الوائلي: إن لعُمان تاريخًا طويلا في تربية النحل، وتعتبر من الدول التي تتمتع ببيئة مناسبة لتربية نحل العسل؛ نظراً لما تزخر به البيئة العمانية من تنوع في مصادر نحل العسل، وقد اتخذت الحدائق عدة خطوات وتدابير في سبيل الحفاظ على جودة العسل من حيث إنتاجيته، وذلك عن طريق التكاثر الانتقائي لملكات نحل العسل، ومكافحة الآفات التي تصيب النحل، علاوة على التدريب المستمر لمربي النحل العُمانيين.
معرض المنظمة العالمية للنحالين “أبيمونديا” والذي يقام كل سنتين في إحدى دول العالم ، يجري عمليات فحص شامل لجودة العسل المعروض من قبل المشاركين ، ويخصص جوائز لـ 6 مراكز لكل فئة للفردي والتجاري، لأفضل جودة عسل حول العالم .
الجائزة الثالثة للشنفري
وقد فاز بالجائزة الثالثة على المستوى التجاري محمد بن طارق الشنفري رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للعسل الطبيعي،
والتي تعتبر أول شركة عمانية متخصصة في إنتاج العسل العماني وتسويقه بالأسواق المحلية بجودة عالية وبمواصفات عالمية وحاصلة على شهادة الجودة من المنظمة العالمية لاتحاد النحالين وهي لا تجري أي عمليات تسخين للعسل لحفظ جميع العناصر الحيوية للفيتامينات والمعادن والإنزيمات، وتنتج أنواعا عديدة من عسل النحل منها السدر والزهور والسمر.
ويحظى عسل النحل العماني بمكانة كبيرة في أسواق السلطنة والخارج لما يحتوي عليه من خواص تميزه عن غيره، خاصة عسل البرم والسدر.
وأضاف الوائلي: إن الحصول على هذه الجائزة يدفعنا للمشاركة في مسابقات عالمية أخرى وفي مجالات متنوعة بهدف تبادل الأفكار والخبرات مع مختلف الدول، لرفع كفاءة الأفراد العاملين في هذه المجالات والمساهمة في وضع برامج التدريب والتثقيف والاستفادة من الدراسات والتجارب متطلعين لبذل جهود أكبر بإذن الله تعالى.
مؤتمر “الأبيمونديا” يحتفل هذا العام بمرور (120) عاما منذ إنشائه وهو أكبر تظاهرة في مجال عسل النحل، ويقام كل سنتين في دولة من دول العالم، حيث تقوم المنظمة بعمل فحص جودة العسل لجميع المشاركين من جميع النحالين الأفراد والشركات التجارية المنتجة لعسل النحل.
خصائص العسل العماني
و تسعى وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في قسم عسل النحل برعاية ودعم جهود تربية نحل العسل بالسلطنة ومد النحالين بالمعلومات الإرشادية وسلالات خلايا النحل وتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في إنتاج العسل وتربية النحل وبيع مستلزمات تربية وإكثار نحل العسل لإيجاد المزيد من المنافذ التسويقية والترويج للعسل العماني المعروف بجودته العالية وقيمته الغذائية.
ويتميز العسل العماني بالعديد من المميزات والخصائص والتي جعلته كأحد الأنواع المرغوبة على المستويين المحلي والإقليمي حيث يتميز العسل العماني من الناحية الفيزيائية بكثافة القوام في معظم محافظات السلطنة، وقلة نسبة الماء، واختلاف لونه وطعمه ورائحته وذلك لتعدد مصادر الرحيق والمراعي التي تتميز بها السلطنة في مناطقها الجغرافية المتعددة.
و يتنوع العسل العماني ما بين الأعسال المنتجة في المناطق الجبلية والسهول ومناطق الرعي الصحراوي والمناطق الساحلية ومن هذه الأنواع عسل السمر وعسل السدر وعسل زهور الباطنة والعسل البري (نحل أبو طويق). وتركز الإشادات على تحسين طرق التعبئة والتسويق لمنتج العسل العماني من خلال تقديم المنتج في عبوات وأحجام تسويقية افضل تحاكي الطرق التسويقية الحديثة علاوة على فتح أسواق جديدة لمنتجي العسل وإتاحة الفرصة لإتمام صفقات مستقبلية وأيضا تعريف الأجيال الجديدة من الشباب العماني على حرفة تربية النحل وطرق الفرز والمعاملات الأخرى وتبادل الأفكار والخبرات الفنية بين المنتجين انفسهم من خلال تجمعهم في مكان واحد.
وتعمل الوزارة على زيادة المعروض من طرود النحل حيث بإنتاج 3500 طرد نحل جديد سنوياً من خلال حصولهم على ملكات نحل عذارى وملحقه وهذا العدد سوف يساهم في توفير طرود نحل للراغبين في الاستثمار في تربية وإكثار نحل العسل.