3000 قتيل حصيلة معارك سبتمبر بسوريا

بيروت- وكالات: قتل أكثر من 3000 شخص بينهم نحو ألف مدني خلال سبتمبر الماضي، في حصيلة شهرية هي الأكبر خلال العام الحالي، جراء احتدام المعارك وتكثيف الغارات على مناطق تحت سيطرة تنظيم داعش في شمال وشرق سوريا.
ويأتي ارتفاع حصيلة القتلى في وقت يوشك تنظيم داعش على خسارة معقله في الرقة ويتصدى لهجومين منفصلين في دير الزور، من دون أن يشل ذلك قدرته على شن هجمات مباغتة، أدى أحدها فجر امس إلى سيطرته على مدينة القريتين في وسط سوريا.
وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس أمس عن توثيق «مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص بينهم نحو ألف مدني خلال شهر سبتمبر في حصيلة قتلى شهرية هي الأعلى خلال العام الجاري».