اللاتفية: تشابه مصير بين الأكراد واللاتفيين

كتبت جريدة «لاتفياس آفيزي» اللاتفية أن المراقب للتاريخ لا بد و أن يجد تشابهاً بين نضال شعب لاتفيا من أجل استقلاله و نضال الشعب الكردي من أجل الاستقلال. فعندما يرغب شعب ما في إنشاء دولة خاصة به يستحقُّها، فإنَّ هذا الشعب سينال مراده عاجلاً أم آجلاً و سيحقق هدفه مهما طال الزمن. إن الأكراد يناضلون منذ عشرات السنين من أجل أن يتمتَّعوا بحق التكلم بلغتهم و التمتع بفنونهم و ثرواتهم الفكرية و الطبيعية و هم من دون شك سيحاولون الاستفادة من أية فرصة تسنح لهم من أجل بلوغ هذا الهدف و جعله شأناً دولياً معترفاً به. هنا التشابه و التوازي مع ليتوانيا و مسارها الاستقلالي يكمن في أنَّ الأكراد يتمتعون حاليا بحكم ذاتي في العراق و هم تصرَّفوا في الاستفتاء كما تصرَّف اللاتفيون في الثالث من شهر مارس 1991. حينها قام اللاتفيون باستفتاء حول سؤال واحد: هل تؤيدون إنشاء دولة لاتفيا الديمقراطية المستقلة؟ أربعة و سبعون بالمائة من اللاتفيين صوتوا لمصلحة الاستقلال و بعد ستة أشهر من هذا التاريخ استقلَّت لاتفيا. فهل سيكون للأكراد العراقيين الفرصة ذاتها لنيل الاستقلال؟.