ما الذي يرهب ستيفين سبيلبرج لأن يكون موضوعا لفيلم وثائقي؟!

لوس أنجلوس «رويترز»: – أخرج ستيفين سبيلبرج عشرات الأفلام الحائزة على جوائز على مدار عمره الفني البالغ 40 عاما لكن عندما يصل الأمر إلى تحول الكاميرات لتصويره هو شخصيا فإنه يجد هذا الاهتمام باعثا على عدم الارتياح.
ويجري حاليا إعداد فيلم وثائقي عن سبيلبرج الحائز على جائزتي أوسكار والذي أخرج أفلاما شهيرة منها (شيندلرز ليست) و(جوز) و(سيفينج برايفت راين). ويستند الوثائقي الذي تنتجه شبكة (إتش.بي.أو) التلفزيونية إلى لقاءات مصورة مدتها 30 ساعة مع سبيلبرج وأسرته وأصدقائه.
وقال سبيلبرج للصحفيين يوم العرض الأول للفيلم الوثائقي في لوس أنجلوس الثلاثاء الماضي «إنها تجربة مثيرة للاهتمام جدا أن أكون موضوعا لفيلم بعد أن أمضيت عمري الفني كله في البحث عن موضوعات لأفلامي. وأن أجد نفسي فجأة على هذا المقعد الساخن.. بالنسبة لي كان الأمر مخيفا وشاقا».
وقال سبيلبرج (70 عاما) إن المخرجة سوزان ليسي حملته على المصارحة بشأن ما ألهمه أفكار أفلامه رغم أن هذا أمر لا يبذل فيه الكثير من طاقته. وقال «لا أمضي وقتا طويلا في تحليل الذات. بشكل ما أترك ذلك للأفلام. وأتركك لتجدني في هذه الأفلام». وتابع «أمضي وقتي فقط في البحث عن قصص جيدة والسعي لروايتها». ويعرض الفيلم الوثائقي كذلك لقاءات مع العديد من الذين عملوا معه أو تأثروا بعمله ومنهم توم هانكس وأوبرا وينفري وهاريسون فورد وليوناردو دي كابريو ومارتن سكورسيزي وكيت بلانشت. وسيعرض فيلم «سبيلبرج» على شبكة (إتش.بي.أو) يوم السابع من أكتوبر.