إسرائيل تعترض طائرة بدون طيار فوق الجولان

أغارت على حدود لبنان مع سوريا –

القدس- بيروت – عمان – حسين عبدالله (أ ف ب) :

أعلن الجيش الإسرائيلي أمس انه اعترض طائرة بدون طيار حاولت اختراق المجال الجوي الإسرائيلي فوق الجولان السوري المحتل، وتم اعتراضها بصاروخ من نوع باتريوت. وقال جوناثان كونرايسوس الناطق باسم الجيش لوكالة فرانس برس «أن إسرائيل اعترضت طائرة بدون طيار من إنتاج إيراني اطلقها حزب الله، من مطار عسكري في دمشق». وأضاف: إن الطائرة «أقلعت قبل 50 دقيقة من مطار عسكري في دمشق بهدف الاستطلاع لحزب الله واخترقت المناطق الحدودية منزوعة السلاح في هضبة الجولان».
وتابع: «تم استدعاء مقاتلات لكنه تقرر اعتراضها بصاروخ من نوع باتريوت، وقد أصاب الطائرة وأسقطها».
وأوضح «حسب تقديرنا فقد سقطت الطائرة في منطقة الحميدية في القنيطرة، وهذه ليست المرة الأولى لمثل هذه المحاولات». بدوره أكد الجيش الإسرائيلي في بيان انه «لن يسمح بأي شكل من الاشكال بخرق واقتراب عناصر إرهابية إيرانية أو حزب الله أو ميليشيات جهادية إلى منطقة الحدود في الجولان». وأضاف «سيتحرك الجيش في مواجهة أي تحرك لمثل هذه العناصر بشكل قاطع وواضح» مؤكدا انه لن يسمح «باقترابها من الحدود».
وأعلن الجيش الإسرائيلي حالة التأهب في المنطقة الشمالية، تحسبا لأي تطورات قد تطرأ في المنطقة.
وكانت إسرائيل احتلت جزءًا كبيرًا من هضبة الجولان السوري واستولت على 1200 كيلومتر مربع من الجولان السوري في حرب 1967، وضمتها لاحقًا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
ولفتت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أنّ الطائرة المسيّرة حاولت التسلّل من فوق مرتفعات الجولان من جانبه، قال الجيش الاسرائيلي: «أطلقنا صاروخ باتريوت قرب الحدود الشمالية لإسقاط طائرة من دون طيار دخلت الأجواء الاسرائيلية من الجانب السوري»، كما رفع الجيش الإسرائيلي حالة التأهّب، بعدما فتح تحقيقًا بالحادثة.
من جانبه، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أنّ الطائرة التي أُسقطت من انتاج ايراني، وبتفعيل «حزب الله» أقلعت من مطار دمشق وقامت بمهمة استطلاع بالجولان، وقال أدرعي: «خلال مهمة الاستطلاع دخلت الطائرة الى المنطقة منزوعة السلاح في هضبة الجولان بدون الدخول بأي شكل الى الاجواء الاسرائيلية»، وأضاف: «تقرر اعتراض الطائرة بواسطة صاروخ باتريوت واحد الذي أصابها وأسقطها ».
وأردف قائلاً: «بحسب تقديرنا سقطت الطائرة في منطقة أحمدية – القنيطرة»، وأضاف: «لن نسمح بأي شكل من الأشكال خرق واقتراب عناصر إيرانية أو من حزب الله إلى منطقة الحدود في الجولان».
وختم قائلاً: «سنتحرك في مواجهة أي تحرك لمثل هذه العناصر بشكل قاطع وواضح ولن نسمح باقترابها الى الحدود» في تطوّر عسكري لافت على الحدود اللبنانية الإسرائيلية ، نفذ الطيران الإسرائيلي أمس غارتين على تلة الرشاحة على الحدود اللبنانية – السورية، شرقي بلدة شبعا اللبنانية ، كما أطلق بالونات حرارية فوق مزارع شبعا اللبنانية المحتلة لتفادي الصواريخ المضادة للطائرات ، وتزامنت الغارتان مع إسقاط القوات الإسرائيلية لطائرة من دون طيار فوق مدينة صفد في الجليل الشمالي.
والغارتان الاسرائيليتان على تلة الرشاحة داخل الأراضي السورية شرق هضبة الجولان على الحدود مع لبنان نفذتا من فوق الأراضي اللبنانية حيث اطلقت الطائرات المغيرة أربعة صواريخ على أهدافها وسمعت أصوات الانفحارات بشكل قوي في القرى اللبنانية في العرقوب ومدينة حاصبيا. وتزامنا سجل خرق متواصل للطيران الحربي الاسرائيلي للأجواء اللبنانية جنوبا من فوق مزارع شبعا، حيث حلق الطيران في اجواء منطقتي العرقوب وحاصبيا واثناء انكفائه جنوبا نفذ غارات وهمية فوق مزارع شبعا ومرتفعات الجولان.