«شباب عمان الثانية» تفوز بجائزة أجمل سفينة مشاركة في مهرجان لوهافر البحري بفرنسا

السفينة تنظم حفلا ابتهاجا بالعيد المبارك مع عرض للفنون التقليدية –
تواصل سفينة «شباب عمان الثانية» للبحرية السلطانية العمانية مشاركتها في مهرجان مدينة لوهافر الفرنسية البحري والذي يقام بذكرى مرور 500 عام على إنشاء المدينة ومينائها، وتعد السفينة شباب عمان الثانية سفير السلطنة المتنقل للصداقة والسلام بين دول العالم حيث لها حضور بارز في كافة المهرجانات والموانئ الدولية التي تزورها بما تقدمه من مفردات عمانية لها طابع شرقي ساحر.

حفل استقبال على متن السفينة   وبمناسبة العيد الأضحى المبارك أقامت السفينة حفل استقبال للوفود المشاركة حضره سعادة السفير الدكتور الشيخ غازي بن سعيد بن عبدالله الرواس سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الفرنسية والعميد الركن بحري سالم بن ناصر بن سالم القاسمي الملحق العسكري بسفارة السلطنة وعدد من المسؤولين الفرنسيين وقادة السفن المشاركة في المهرجان، اطلع الزوار خلاله على السفينة ومعروضاتها، وتم تقديم عرض للفنون التقليدية العمانية.

مسير أطقم السفن المشاركة

شارك طاقم السفينة في مسير أطقم السفن المشاركة في المهرجان في أحياء وشوارع مدينة لوهافر حيث قدم الطاقم لوحات من الفنون العمانية التقليدية تفاعل على وقعها الجمهور الفرنسي ونالت على إعجابهم حيث استقبلوا طاقم السفينة بالترحيب الحار والتصفيق.
وفي الحفل الذي أقيم في ختام مسير الأطقم تم تتويج السفينة شباب عمان الثانية بجائزة أجمل السفن المشاركة في المهرجان وهي جائزة تمنح للسفن التي تتميز بجمال التصميم وتنظيم المظهر الخارجي، وهي إضافة متميزة للجوائز التي حصلت عليها السفينة خلال رحلتها الدولية الثالثة (شراع الصداقة والسلام).

معارض متنوعة

وفتحت السفينة أبوابها لزيارة الجمهور حيث اطلعوا على ما تحتويه من معارض تمثل التاريخ العماني وتراث السلطنة ومعالمها السياحية والثقافية ومدى التطور الذي وصلت إليه في شتى المجالات، شاركت في المعرض وزارة السياحة التي قدمت منشورات وصور وخرائط للسلطنة بهدف جذب السياح إليها، كما شارك القطاع الخاص العماني ممثلا بمؤسسة (دار الحرفية) بتقديم منتجاتها التقليدية العمانية والتي نالت إعجاب زوار السفينة.
وقال سعادة السفير الدكتور الشيخ غازي بن سعيد بن عبدالله الرواس سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الفرنسية: ((إن سفينة شباب عمان تجوب لسنوات عديدة البحار لتنشر قصة عمان الخالدة وتنشر مبادئ المحبة والسلام وتقدم قصة عمان للعالم وعلاقتها مع البحر، فأنا سعيد اليوم بلقائي مع قائد السفينة وطاقمها هنا في فرنسا ونتمنى لهم العودة الموفقة بإذن الله إلى أرض الوطن حاملين معهم كل المعزة والمحبة التي نشروها حول العالم، إن العلاقات العمانية الفرنسية هي علاقات بحرية في الأساس فالفرنسيين زاروا عمان عن طريق البحر منذ ما يقرب 200 عام فالبحر كان له دور كبير في توطيد العلاقة بين عمان وفرنسا فالبحارة الفرنسيون أتوا إلى مسقط وانبهروا بها ومنهم من رسم لوحة لها منذ حوالي 150 عاما، وهذه الزيارة للسفينة ستعزز العلاقات بين البلدين والشعبين)).

آلاف الزوار

المقدم الركن بحري علي بن محمد الحوسني قائد السفينة شباب عمان الثانية قال: ((باسم طاقم السفينة أهنئ مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم والشعب العماني بمناسبة عيد الأضحى المبارك، بحمد الله توفيقه تشارك سفينة شباب عمان الثانية في مهرجان ((لوهافر)) البحري لهذا العام حيث استقطبت السفينة حتى الآن آلاف الزوار والمتوقع أن يزورها آلاف آخرون حتى نهاية المهرجان الذي سيستمر ليومين، وبهذا المهرجان ستكون السفينة قد أنهت مشاركتها في المهرجانات البحرية هذا العام حيث بدأت مشاركتها في مهرجان (دينهلدر) بهولندا ومن ثم اتجهت إلى بحر البلطيق للمشاركة في سباقات السفن الشراعية الطويلة، وتوجت في مهرجان (ستيتشن) ببولندا بأرفع جوائز السباقات وهي جائزة الصداقة الدولية وبعد هذا المهرجان ستتجه عائدة إلى أرض الوطن)).
فانسواه لوبي نائب محافظ مدينة لوهافر قال عن السفينة: ((نشكركم على هذه الدعوة الكريمة لحفل الاستقبال وزيارة السفينة، مشاركة هذه السفينة يمثل عنصر قوة لمهرجان لوهافر حيث تقوم السفينة بأنشطة كثيرة كالتدريب على فنون الإبحار، ونحن مسرورون للغاية بوجودكم في مدينة لوهافر).
زوينة بنت سلطان بن محمد الراشدية الرئيس التنفيذي لمؤسسة (دار الحرفية) قالت: ((مشاركتي في سفينة شباب عمان مشاركة ممتازة، وهي المشاركة الرابعة لي حيث شاركت في أربعة موانئ، المشاركة أضافت لي قيمة جدا كبيرة واستفادة من كل النوحي كما ساهمت أيضا للترويج للمنجزات والمنتجات العمانية الحرفية والتقليدية، وكان للسفينة دور كبير في التسويق والترويج للسلطنة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ولي الشرف بأني أمثلهم في السفينة حيث قمنا بعرض منتجات ذات صنع وجودة عالية لتعطي انطباعا ممتازا عن المنتجات العمانية التقليدية)).