تقييم المشاركين في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم بصلالة

بمشاركة 85 متسابقا ومتسابقة –

صلالة – بخيت كيرداس الشحري –

تُواصِل لجنة التقييم إجراء التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم السابعة والعشرين، بمدرسة جامع الإمام أبي حنيفة لتحفيظ القرآن الكريم بصلالة، واستمعت اللجنة لتلاوة المشاركين وفق المستويات التي ترشَّحوا لها، وشهدتْ المدرسة على مدى يومين الاستماع إلى 85 متسابقا ومتسابقة.
وقيَّمتْ اللجنة المتسابقين والمتسابقات على حد سواء خلال فترتين صباحية «8 صباحاً-1 ظهراً» ومسائية «4 عصرا-9 مساء»، وتضم اللجنة كلاً من: علي بن عبد الله الصقري رئيساً للجنة، وسلطان بن سليمان العبري عضواً إداريا وإعلامياً وخميس بن خليفة الغداني وياسر بن سالم العمري وخالد بن حمد بن محمد المسروري مُحكّمين، ويوسف بن محمد البلوشي عضواً للدعم الفني للمشاركين في المركز قراءة وحفظ ما اشتملته المسابقة من أجزاء للقرآن الكريم.
وتنافس المشاركون في المستويات الستة وتضمن المستوى الأول حفظ القرآن كاملا، والمستوى الثاني حفظ 24 جزءاً، والمستوى الثالث حفظ 18 جزءاً، والمستوى الرابع حفظ 12 جزءا، والمستوى الخامس 6 أجزاء، والمستوى السادس فيتضمن حفظ جزأين من القرآن الكريم. وكانت أكثر المستويات تنافساً المستوي الثالث والمستوى الرابع والمستوى الخامس والمستوى السادس.
ويُشير أديب بن بشير بن حسن سويلم إداري مركز صلالة بمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم إلى أنَّ القائمين على مركز صلالة يسعون لاستقطاب المشاركين من أبناء المحافظة للمشاركة في هذه المسابقة المهمة، والتي تهدف لترسيخ الوعي الديني لدى الناشئة، وإيجاد مظلة واسعة لحفظة كتاب الله العزيز، إلى جانب تأهيلهم للدخول إلى المسابقات الدولية وتعويدهم على كيفية التلاوة والتجويد لآيات القران الكريم. وأوجه رسالتي للجميع وللجنة بأنْ تحتضن مدارس لتحفيظ القرآن الكريم لكبار السن؛ وذلك أنَّ المدارس الحالية معظمها تدرس للأطفال حتى الثانية عشرة. ويعتبر مركز صلالة وثمريت من المراكز المهمة التي تركز عليه اللجنة التصفيات الأولية للمسابقة بما يمتلك من الحفظة من الجنسين. وتهدف المسابقة إلى نشر ثقافة حفظ القرآن الكريم في المجتمع، وكذلك تأهيل نخبة من المتسابقين للمشاركة في المسابقات الدولية حتى يحظوا بمراكز عالية على المستوى الدولي.