أندية دوري عمانتل ترفض الاستسلام .. وتشكل لجنة لمراجعة قرار الاتحاد

الشد والجذب مستمر في قرار الهبوط والصعود –

كتب – ياسر المنا –

لا تزال أندية دوري عمانتل تتمسك برفضها الكامل لقرار مجلس إدارة اتحاد الكرة بتعديل نظام الصعود والهبوط في المسابقة التنافسية التي تجمعها بإقرار هبوط ثلاثة فرق بصورة مباشرة هذا الموسم على أن يصعد مثلها من دوري أندية الدرجة الأولى.عقد ممثلو الأندية الكبيرة اجتماعا مع رئيس اتحاد الكرة سالم الوهيبي في نهاية الأسبوع الماضي، واستمر لوقت طويل كان جل النقاش فيه حول قرار الصعود والهبوط وأبدت الأندية عبر أحاديث ومداخلات ممثليها في الاجتماع تحفظات واضحة على القرار واعتبرت أن فيه ظلما وإجحافا كبيرا بالأندية وطالبت بضرورة مراجعته بما يخفف الضرر الذي سيقع على فرقهم في حال تم تطبيق القرار.تمسك اتحاد الكرة بقراره الذي يقول: إن مسوغه فني بحت وهدأ رئيس اتحاد الكرة رؤساء أندية دوري الأضواء بالحديث عن بحثه للأمر مع مجلس الإدارة، وفي ذات الوقت ألمح في التصريحات التي صدرت عنه عقب الاجتماع بأن اتحاد الكرة لم يصدر قرار الهبوط الثلاثي إلا بعد دراسة وقناعة، بأنه سيكون مفيدا للكرة العمانية ويثري دوري الكبار بمنافسة قوية تقود للتطور وإحداث النقلة الفنية.جاءت تصريحات رئيس اتحاد الكرة عقب اجتماعه مع رؤساء الأندية لتحمل إشارات واضحة بأن نسبة التراجع عن القرار ضئيلة إن لم تكن معدومة في ظل تمسك مجلس الإدارة بالقرار الفني وعدم رغبته في التراجع عن قراره.هذه الإشارات قادت رؤساء أندية عمانتل لعدم الاستسلام والقبول بالأمر الواقع وكثفوا من تحركاتهم في الأيام الماضية، وشكلوا حلفا ضد القرار وظلوا في حالة تواصل مستمر بحثا عن إيجاد خيار أفضل لهم ويحمي أنديتهم من عواقب قرار الهبوط الثلاثي.وهناك اتفاق كامل بين رؤساء الأندية الكبيرة على أسباب رفضهم للقرار وسعيهم لإقناع الاتحاد بالتراجع عنه واستبداله بأي قرار آخر يحقق التوازن بين المصلحة الفنية والمنطقية في القرار؛ وذلك حفاظا على الاستقرار والتعاون المشترك بين الاتحاد والأندية التي تمثل الشريك الأصيل في تنفيذ برنامجه وأهدافه.تسبب الرفض الجماعي للأندية لقرار الهبوط الثلاثي في ظهور أزمة شغلت الشارع الرياضي والجماهير وسط انقسام في الآراء، بين مؤيد لقرار الاتحاد ومعارض ولكل أسبابه ومبرراته في مقدمتها الأمر الفني الذي يعتبره الاتحاد أحد أهم الأسباب التي قادته لإصدار القرار.تصدر بعض المواقف عن أندية دوري عمانتل ما بين السر والجهر وجميعها تتفق على أن تطبيق قرار الهبوط الثلاثي غير مرغوب فيه، وأنها غير مقتنعة بأن ثمة أسبابا فنية حقيقية تستدعي تطبيقه وهناك من يهمس بأن القرار يجسد تحيزا واضحا من اتحاد الكرة لأندية الدرجة الأولى على حساب أنديته الكبيرة.بالأمس استعرض (عمان الرياضي) القرار عبر قراءة لمسبباته الظاهرة والخفية وعدد خمس رسائل يحملها القرار للأندية منها: الحث على التطور وتجويد العمل وتطبيق مبادئ اللعب النظيف وفرض مبدأ البقاء للأقوياء في المسابقة الأولى.نواصل اليوم استطلاع رأي اثنين من رؤساء الأندية الذين يمثلون اللجنة التي اختارها تكتل أندية الكبار لتعقد جلسة ثانية مع رئيس الاتحاد (مساء أمس) وذلك لمزيد من الحوار والنقاش حول قرار الهبوط الثلاثي.نستضيف ثلاثة من اللجنة التي اختارتها الأندية لتمثلها في أي لقاءات مع الاتحاد حول القرار رئيس نادي الشباب حمزة البلوشي ورئيس نادي صحم عادل الفارسي وأحمد الحبسي ممثل نادي المضيبي، وذلك للتوضيح حول أسباب رفض أندية عمانتل لقرار الهبوط الثلاثي ومساعيهم لتعديله أو أن يقوم مجلس إدارة اتحاد الكرة بسحبه وعدم تطبيقه.

حمزة البلوشي
لا توجد حيثيات مقنعة بالمبررات الفنية ولماذا تم تعديل دوري الأولى؟!

كيف يتم التقييم في نصف موسم وإذا أقنعنا الاتحاد سنبصم بالعشرة

قال حمزة البلوشي رئيس نادي الشباب: إن مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالي تسلم إدارة الاتحاد عقب انتخابه ليجد الموسم قد بدأ، ولذلك أشرف على نصفه الآخر وبالتالي علينا أن نسأل عن إمكانية أن يتم تقييم الأمور الفنية بهذه السرعة، وقبل منح التجربة الوقت الكافي حتى يكون التقييم مستوفيا لكافة الشروط التي تجعل الجميع يسلمون بنتائجه وأي قرارات تسفر عنه سواء هبوط ثلاثي أو خماسي.وذكر أن كل ما استمعوا له من مبررات لقرار مجلس الإدارة بشأن هبوط ثلاثة فرق من دوري عمانتل، لم يجدوه مقنعا البتة، ولذلك لا يزالون يرونه قرارا مجحفا وغير مؤسس على أمور فنية واضحة؛ ولذلك يطالبون اتحاد الكرة بإقناعهم وشرح الأسباب الفنية التي اعتمد عليها في إصدار قرار الهبوط الثلاثي المباشر، وهذا كل ما نرجوه حتى تبدو الصورة واضحة بالنسبة للجميع باعتبار أن الأندية شركاء للاتحاد ويمثلون قاعدته ومن حقهم أن يعرفوا الأسباب الفنية.وأشار قائلا: إننا ومتى ما وجدنا أن هناك أسبابا مقنعة ومنطقية وفعلا القرار يدعم الجوانب الفنية ويسهم في تطور الكرة العمانية أو مسابقة دوري عمانتل فعندها سنبصم بالعشرة ونوافق من دون تردد ولكن الحقيقة أن الغالبية في الأندية لا تبدو حتى الآن مقتنعة بالقرار الفني ومصوغاته.وذكر البلوشي أن ثمة فوارق فنية كبيرة بين أندية عمانتل وأندية الدرجة الأولى فنية وغيرها من واقع عدد المباريات التي يخوضها كل فريق في الموسم، وكذلك الصرف المالي وليس من المقبول أن يجد ناد كبير لأي سبب سواء سوء طالع أو لظروف أخرى نفسه ضمن الفرق التي ستهبط لدوري الأولى بسبب هذا القرار.وأشار إلى أن اتحاد الكرة سبق أن عدل قراره بشأن دوري الدرجة الأولى ويفهم من ذلك أن القرار لم يكن مدروسا جيدا وإلا لما تراجع عنه ولذلك نستغرب من التعنت في قرار الهبوط الثلاثي ولذلك لا يسعني إلا أن أقول لك الله يا وطن.وأكد رئيس نادي الشباب في ختام حديثه على أنهم ليسوا ضد الاتحاد ولكن ضد القرار وسيبذلون كل ما في وسعهم لحث الاتحاد على التراجع عنه.

أحمد الحبسي
الحديث عن الانسحاب
وسحب الثقة لا يعبر
عن موقف الأندية

 

القرار يكرس مبدأ الصاعد هابط ويضاعف من المشاكل الفنية والإدارية

وصف أحمد الحبسي ممثل نادي المضيبي أن ما يدور من حديث عن أن الأندية ستسعى لسحب الثقة أو معارضة الاتحاد بأنه لا يمثل إلا من صدر عنه ولا يعبر عن موقف الأندية من الاتحاد؛ فهي تحترم سيادته على القرار وتدرك بأنه مسؤول مسؤولية مباشرة عن إدارة النشاط بعد أن نال ثقة الجمعية العمومية.وفي كل الأحوال سندعم الاتحاد وسيجد كل الدعم والعون من جميع الأندية وهذا محل اتفاق بين الجميع، ورغم ذلك سنعمل بجدية للدفاع عن وجهة نظرنا التي لا تتفق مع قرار الهبوط الثلاثي ولا نزال نطرح نفس السؤال، حول ما هي الفوائد الفنية التي ستعود على الكرة في حال تم تطبيق القرار، وهل تم إصدار القرار بناء على استراتيجية ودراسة علمية وطرحنا هذا السؤال على رئيس الاتحاد في اجتماعنا معه وللآن لم نحصل على إجابة مقنعة.وذكر الحبسي أن المنطق يشير لضرورة أن يحرص اتحاد الكرة على الاستقرار في مسابقاته، وألا يعدل في كل موسم ويطبق شيئا جديدا فهذا لا يحقق التطور ولا يفيد المنافسة فنيا ولا يعود بالخير على الأندية.
وقال: إصرار الاتحاد على تطبيق قراره يعني بأنه يرسخ مبدأ الصاعد هابط، وفي نفس الوقت يضاعف من مسؤولية الأندية التي ستعمل على صرف مبالغ إضافية لتفادى شبح الهبوط وهذا يعني مضاعفة الديون في وقت تعاني منه الأندية من فراغ إداري وعزوف.
وأشار إلى أن الأمر كان سيكون مقبولا في حال زاد الاتحاد من دعمه للأندية لتبرم تعاقداتها بشكل جيد ولكن أن يخفض الدعم ويضاعف المسؤولية فهذا أمر يخلق خللا في المعادلة ويضر بالمنافسة بشكل عام ولن يحقق أي هدف، و لا يحقق التطور الفني المنشود.