٦ شواهد أثرية وتاريخية وسياحية وطبيعية استثنائية تتميّز بها ظفار

اشتهرت بتصدير اللبان والخيول لحضارات العالم –
1078572على مر العصور ظلت محافظة ظفار تتمتع بمكانة تاريخية وسياحية وآثار حافلة وغنية بالموروثات نظرا لموقعها الاستراتيجي المُطِّل على بحر العرب، حيث إنها تعد بوابة السلطنة نحو شرق إفريقيا والمحيط الهندي، إلى جانب كونها مركزا للبخور واللبان في الجزيرة العربية، حيث اشتهرت بتصدير اللبان والخيول لحضارات العالم القديم مثل الحضارة الآشورية والإغريقية والرومانية والفرعونية والفارسية.
وشكّلت هذه العوامل الثقافية البارزة علامة فارقة في مكانة محافظة ظفار الإقليمية على مدى العصور لدى شعوب العالم القديم والجديد وفتحت الآفاق لأنواع مختلفة من السياحة ومنها التجارية والاستكشافية والدينية وغيرها. 1078574وتمتلك محافظة ظفار إرثا حضاريا وتاريخيا ثمينا ضاربا في القِدم من عجائب أثرية وتشكيلات جيولوجية وأضرحة الأنبياء وآثار وحفريات ونقوش حجرية تعود إلى إنسان العصور البدائية. سنستعرض هنا 6 عجائب أثرية استثنائية تتفرد بها محافظة ظفار تستحق الاستكشاف.

كهف المرنيف

بإطلالة ساحرة على بحر العرب، يقع كهف المرنيف الهائل بمنطقة شاطئ المغسيل الشهير بنوافيره الطبيعية والذي يشهد توافد السُيّاح بكثرة خصوصا 1078576في موسم الخريف حيث تنشط حركة التيارات المائية ويندفع الماء بقوة عبر التجويفات الصخرية لينتج عن ذلك منظر بديع للنافورات الطبيعية التي قلّما نشاهدها في هذا الجزء من العالم. ويمكنك المشي نحو الكهف حيث أن المكان مُسوّر ومؤهل للمشي وتوجد أماكن للاستراحة بداخل الكهف للزوار مُطلة على البحر الأزرق الهائج بأمواجه وجروفه العملاقة التي تعانق السحاب والضباب. وفي طريقك إلى الكهف صعودا، ستتحفك الطبيعة بثرائها الأخّاذ من طقسٍ عليل وجبال خضِرة وصوت هدير البحر في لوحةٍ فنيَةٍ بديعة.

مدينة سمهرم

1078577يُطلق عليه موقع خور روري الأثري، المُدرج ضمن مواقع التراث العالمي وهو جزء من طريق اللبان. تقع مدينة سمهرم في الجهة الشرقية من مدينة صلالة وهي مدينة ضاربة في القِدم أُنشِئت بغرض إحكام السيطرة على تجارة اللبان الرائجة آنذاك كما تكشف 5 كتابات حجرية تم العثور عليها في المنطقة والمكتوبة بالأبجدية العربية القديمة. وهي مدينة مسوّرة مستطيلة الشكل اشتهرت بمينائها الذي يعود تاريخه إلى الألف الأول قبل الميلاد، حيث كان ملاذا للأساطيل البحرية وحلقة الوصل بين حضارة عمان والعالم الخارجي. وقد ورد ذكر ميناء سمهرم في نصين يونانيين باسم «ميناء موشكا» يعودان إلى الفترة ما بين القرن الأول والثاني الميلادي. وتذكر الروايات المتناقلة منذ القِدم بأن جرار اللبان العُماني التي أهدتها بلقيس ملكة سبأ للنبي سليمان كانت تستورد من ميناء سمهرم. ومن خلال التنقيبات الأثرية، تم العثور على مخطوطات ومعبد قديم وقطع نقدية وأثرية تدل جميعها على أن المدينة كانت على صلة تاريخية بالهند وبلاد ما بين النهرين وبلاد النيل.

شصر أوبار

يحظى موقع شصر الأثري على اهتمام مُستكشفي الآثار العالميين حيث يضم شواهد تاريخية تعود إلى آلاف السنين الخالية، وهو جزء من طريق اللبان الذي اشتهر بازدهاره في العالم القديم واحتكاكه بحضارات ذلك الزمن. وتقول بعض الأبحاث أن الموقع كان مأهولا بالسُكان منذ العصر الحجري. ومما لا شك فيه عند زيارتك للموقع هو ملاحظة الازدهار الذي كانت تعيشه ظفار في فترة زمنية غابرة نتيجةً لتجارة اللبان والخيول، فأسوار المدينة وآبارها تدل على رفاهية العيش والاستقرار الذي كانت تنعم به المنطقة. يمكنك زيارة الموقع الأثري حيث أنه يقع في شمال شرق ولاية ثمريت على بُعد ١٧٠ كيلومترا من مدينة صلالة.
البليد

متنزه البليد الأثري هو أحد المزارات التي تُعتبر قبلةً للُسيّاح في محافظة ظفار، فإلى جانب روعة الهندسة المعمارية التي تعود إلى آلاف السنين الغابرة، يقع الموقع في منطقة جميلة يحفّها الخور، حيث يمكنك ركوب مركبة خاصة أو التجول على متن قارب يبحر بك على طول الخور لمشاهدة المعالم الأثرية. يمكنك الاستمتاع بمنظر البحر الممُتد على مرمى النظر وسط الطبيعة الغنّاء في موسم الخريف بطقسه الجميل. كما يوجد بالموقع متحف أرض اللبان وهو أحد المزارات الرئيسية في المنطقة والذي يضم إرثا ثمينا من الشواهد الأثرية التي تدّل على قيام حضارة بشرية متميّزة في ظفار.

حفرة طوي أعتير

وتُسمّى كذلك ببئر العصافير، وهي أحد أعمق حفر الإذابة الطبيعية في العالم والتي تُعّد ملاذا طبيعيا للطيور المحليّة والمهاجرة، وبالتالي فهي أحد أهم المواقع التي يقصدها مصوّرو الحياة البريّة. كما يوجد بالقرب من الحفرة كهف طيق والذي يمكن مشاهدته من أعلى حفرة طيق. وتتميّز هذه المنطقة بروعتها، حيث سحر الطبيعة الأم التي تتخللها الشلالات والمسارات الضيّقة والمياه والطيور والحياة البيولوجية المتنوّعة بشّتى ألوانها وحكاياتها.

أضرحة الأنبياء

تشتهر محافظة ظفار بوجود ضريح النبي أيوب عليه السلام وعمران أبي مريم أم النبي عيسى عليه السلام. ويتوافد الزوّار لمشاهدة هذه الأضرحة التي تقع في جبال مدينة صلالة، والتي تكتسي أفنيتها وحدائقها بحلة خضراء في موسم الخريف وسط المرتفعات الجبلية المُطلّة على مناظر خلاّبة.