لجنة شعبية تخاطب البرلمان الأوروبي بشأن التدهور الإنساني في غزة

غزة -(د ب أ): خاطبت لجنة شعبية فلسطينية أمس رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني لحثه على التدخل لإنقاذ الوضع الإنساني المتدهور في قطاع غزة المحاصر إسرائيليًا منذ عشرة أعوام.
ودعا جمال الخضري النائب الفلسطيني المستقل رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة حصار غزة، رئيس البرلمان الأوروبي إلى «التدخل العاجل والعمل الفوري لإنقاذ الوضع الإنساني الخطير في غزة بفعل الحصار والعدوان وتأخر الإعمار».
وطالب الخضري بضغط أوروبي جدي على إسرائيل لرفع حصارها عن غزة بشكل نهائي، متناولا «الأوضاع الإنسانية الكارثية التي يمر بها مليونا مواطن يعيشون ظروفًا استثنائيةً وأزمات غير مسبوقة إلى جانب الزيادة الحادة في معدلات الفقر والبطالة، وتدني مستوى دخل الفرد اليومي». وأشار الخضري إلى التوقف التام لعمل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة منذ نحو أربعة أشهر، إلى جانب تقليص الكهرباء الواردة من إسرائيل، إضافة لأزمات المياه والصحة وفي كل مناحي الحياة.
وأكد أنه بعد أكثر من 10 سنوات من الحصار الخانق والمشدد، وآثار ثلاثة حروب طاحنة تعرضت لها غزة، ما زالت آثار كل ذلك تضرب كل مناحي الحياة. وشدد على أن الحصار أدى إلى نتائج وخيمة أهمها أن أكثر من 80 بالمائة يعيشون تحت خط الفقر، وأكثر من ربع مليون عامل مُعطل عن العمل، فيما معدل البطالة بين الشباب يقترب من 60 بالمائة، وما نسبته 97 بالمائة من المياه غير صالحة للشرب، وأربعة آلاف منزل مُدمر بشكل كامل بسبب العدوان على غزة عام 2014، ليس لها تمويل من الجهات المانحة.

كما نبه النائب الفلسطيني إلى مخاطر ما يتعرض له القطاع الصحي في غزة من أزمة سواء في توفر الأدوية أو المستهلكات الطبية، أو الطاقة اللازمة لتشغيل المستشفيات والعيادات، وكذلك أزمة الكهرباء الخانقة وتداعياتها على كل الصعد.