ترامب: العلاقات مع روسيا في أدنى «مستوى الخطورة»

موسكو تتوقع معارضة دولية للعقوبات الأمريكية –
عواصم-(وكالات):قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس ان العلاقات بين واشنطن وموسكو وصلت إلى مستوى منخفض «خطير جدا» لم تصله من قبل بعد أن وقع قانونا صادق عليه الكونغرس يفرض عقوبات على روسيا.
وكتب ترامب على تويتر «علاقاتنا مع روسيا وصلت الى مستوى منخفض خطير جدا لم تصله من قبل».
وأضاف «يمكنكم ان تشكروا على ذلك أعضاء الكونغرس، وهم نفس الأشخاص الذين لا يستطيعون منحنا برنامجا للرعاية الصحية»، في اشارة الى عدم موافقة مجلس الشيوخ على برنامج الرئيس للرعاية الصحية.
أدلى ترامب بتصريحاته الغاضبة بعد يوم من توقيعه بتردد على قانون يفرض عقوبات على روسيا أقره الكونجرس، ووصفه بأنه «مليء بالعيوب» وقال ان بعض أحكامه غير دستورية.
ويمنح القانون الذي يستهدف قطاع الطاقة الروسي، واشنطن القدرة على معاقبة الشركات المشاركة في تطوير خطوط أنابيب النفط الروسية، ويفرض قيودا على مصدري الاسلحة الروسية. لكنه يقيد خصوصا صلاحية الرئيس لجهة إلغاء عقوبات سارية على موسكو، في آلية غير مسبوقة تعكس عدم ثقة الجمهوريين الذين يهيمنون على الكونجرس والقلقين جراء تصريحات ترامب الودية تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. إلى ذلك تتوقع روسيا معارضة الكثير من الدول المعنية للعقوبات الأمريكية عليها.ونقلت وكالة أنباء انترفاكس الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أمس قوله: «نرى أن سياسة العقوبات قصيرة النظر وغير شرعية وبلا فرص».
وأضاف بيسكوف: «لذلك فإن جميع المعنيين بالطبع بهذه الفوضى القانونية مستعدون للدفاع عن مصالحهم».وأكد بيسكوف أن بلاده ستكون قادرة على تحقيق مصالحها هي الأخرى.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد صدق أمس الأول على القانون الذي أقره الكونجرس بأغلبية كبيرة رغم اختلافه في الرأي مع الكونجرس في هذا الشأن. وقال رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف معلقا على القانون إن حربا تجارية شاملة أعلنت على روسيا. وعبرت شركات الصناعات الثقيلة في ألمانيا عن قلقها إزاء العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا.وقال أولريش أكرمان، رئيس قسم التجارة الخارجية باتحاد قطاع الصناعات الثقيلة في ألمانيا إن الأمريكيين «يطبقون قانونهم على دول أخرى وهذا مخالف للقانون الدولي».وشدد أكرمان في تصريح على ضرورة أن «تضع الحكومة الألمانية خطا أحمر» ضد هذه التصرفات الأمريكية.
وتركز الإجراءات العقابية التي اتخذتها الولايات المتحدة ضد روسيا، دون التنسيق مع الاتحاد الأوروبي، أيضا على قطاع الطاقة الروسي ولكنها من الممكن أن تطال أيضا شركات من دول أخرى تشارك في صيانة خطوط أنابيب النفط الروسية وتحديثها وتوسيعها.وحذر اتحاد الصناعات الثقيلة في ألمانيا من مخاطر محتملة على شركات الصناعات الثقيلة الألمانية.
كما عبر أكرمان عن قلقه من أن تؤدي هذه العقوبات إلى ترهيب البنوك وجعلها تتردد في تمويل استثمارات خاصة بروسيا خوفا من التعرض لطائلة القانون في الولايات المتحدة «وسيكون هذا بمثابة ضربة ثقيلة وسيزيد من صعوبة التمويل المالي للصادرات والذي يعاني من تراجع أصلا». كما حذر أكرمان من أن تصبح روسيا «إيران أخرى» وقال إن الكثير من الشركات الألمانية والأوروبية لا تزال تخشى عمل قروض لتمويل صفقاتها مع إيران رغم إلغاء معظم العقوبات على إيران وذلك لأن بعض الإجراءات العقابية الأمريكية لا تزال سارية المفعول.
وكانت صادرات الآلات الألمانية إلى روسيا قد انتعشت بشدة بعد تراجع هائل في السنوات الماضية. وفقا لبيانات قطاع الصناعات الثقيلة في ألمانيا، فقد ارتفعت هذه الصادرات خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري بأكثر من الخمس بعد أن كانت تراجعت لنحو النصف خلال الفترة بين عامي 2013 و 2016 .