أسهم أوروبا تتراجع صباحا وانخفاض أرباح «سوسيتيه جنرال»

لندن (رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية في المعاملات المبكرة أمس متأثرة بخسائر قطاعي البنوك والطاقة التي تسببت في نزول المؤشرات الأوسع نطاقا، في حين كان قطاع التجزئة نقطة مضيئة بعد إعلان شركة نكست البريطانية نتائج قوية.
وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمائة متأثرا بانخفاض القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية بينما نزل المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.3 بالمائة.
ونزل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1 بالمائة حيث يترقب المستثمرون قرار لجنة السياسات النقدية لبنك انجلترا المركزي والتي أبقت على سعر الفائدة.
وتراجع مؤشر قطاع الطاقة 0.7 بالمائة متأثرا بانخفاض سهم نيستي لتكرير النفط 5.5 بالمئة بعدما حققت الشركة أرباحا دون التوقعات في الربع الثاني من العام. وقطاع النفط والغاز هو أسوأ القطاعات أداء في أوروبا هذا العام والوحيد الذي يسجل انخفاضا.
وقفز سهم نكست للتجزئة 9 بالمائة وكان الأفضل أداء على المؤشر ستوكس 600 بعدما عادت الشركة لتحقيق نمو في المبيعات في الربع الثاني.
وبينما تراجع مؤشر قطاع البنوك، خالف سهم بنك أوني كريديت، أكبر البنوك الإيطالية، الاتجاه العام وصعد 4.4 بالمائة بعدما أعلن أرباحا أفضل من المتوقع في الربع الثاني من العام.
ونزل سهم كريدي أجريكول 1.4 بالمائة رغم تحقيق البنك أرباحا تفوق التوقعات.
وعند الفتح، تراجع المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.3 بالمائة في حين انخفض المؤشر داكس الألماني 0.4 بالمائة.
وفي باريس أعلن بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي أنه سجل انخفاضا في صافي أرباحه بلغ 28 بالمائة عن صافي أرباحه في الربع الثاني من العام بعد أن جنب 300 مليون يورو (354.12 مليون دولار) لسداد تكاليف قضائية محتملة في الوقت الذي يسعى فيه إلى بداية جديدة بعد سلسلة نزاعات قضائية.
وتراجع أداء البنك عن منافسيه بالقطاع المصرفي الفرنسي في تداول الأسهم في الربع الثاني، حيث سجل إيرادات أقل في ذلك المجال، مقارنة مع زيادة كبيرة حققها /‏بي.إن.بي
باريبا/‏ و /‏ناتكسيس/‏، حيث هبط صافي ربح البنك إلى 1.06 مليار يورو في الربع الثاني من 1.46 مليار يورو قبل عام.
كما انخفضت إيرادات البنك 26 بالمئة إلى 5.20 مليار يورو لتأتي دون توقعات المحللين البالغة 5.39 مليار يورو في الوقت الذي تأثر فيه الدخل بضغوط على هوامش
البنوك الفرنسية المتخصصة في خدمات الأفراد بسبب انخفاض أسعار الفائدة وتراجع مبيعات التداول.
وكان بنك سوسيتيه جنرال، الذي يركز على الأسهم أكثر من منافسيه، قد أجرى تغييرات على إداراته واستثمر مزيدا من الأموال في أدوات الدخل الثابت وخدمات معظمها مع
صناديق تحوط خلال السنوات القليلة الماضية للحد من تقلبات إيرادات قطاع الأنشطة المصرفية الاستثمارية.