حديقة كوموي الوطنية في ساحل العاج تخرج من قائمة المواقع المهددة بالخطر

كراكوفا (بولندا) – (أ ف ب): قررت لجنة التراث العالمي في منظمة اليونيسكو سحب حديقة كوموي الوطنية في ساحل العاج من قائمة المواقع المهددة بالخطر بسبب «تحسن حالة الحفاظ على الأنواع الحية والمواطن الطبيعية فيها».
ورحبت اللجنة المجتمعة منذ الأحد في كراكوفا في جنوب بولندا «بالجهود التي بذلتها ساحل العاج للتصدي لصيد الحيوانات البرية»، بحسب ما جاء في بيان أصدرته المنظمة الأممية.
وأضاف البيان «هناك أنواع معروفة في حديقة كوموي كنا نظنّ أنها اندثرت، منها الفيل والشمبانزي، لكنها عادت للظهور مجددا.
وتحظى المواطن الطبيعية فيها بمستوى جيد جدا من الحماية».
وبحسب البيان «حققت الحديقة الأهداف المحددة في ما يتعلق بالحفاظ على الأنواع الحية، لا بل وتجاوزتها».
وحديقة كوموي الواقعة في شمال شرق ساحل العاج هي من أكبر المناطق المحمية في الغرب الإفريقي، وقد أدرجت على قائمة التراث العالمي في عام 1983، ثم على قائمة المواقع المهددة بالخطر في عام 2003 بسبب الصيد غير الشرعي والإفراط في الرعي وعدم وجود إدارة رشيدة لمواردها.
وتناقش اللجنة في الأيام الأولى من اجتماعها الواحد والأربعين حالة المواقع الموجودة على القائمة، أما النقاشات حول المواقع الجديدة فتعقد بين السابع والتاسع من يوليو.
ومن المواقع الحساسة المرشحة للانضمام إلى قائمة التراث العالمي للبشرية المدينة القديمة في الخليل، وذلك بسبب النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي، وغابات بيالوفييزا في بولندا التي يتهم الخبراء سلطاتها بقطع أشجارها على نطاق واسع.
وقد تنضم 7 مواقع طبيعية و26 موقعا ثقافيا وموقع واحد مختلط إلى قائمة التراث العالمي التي تضم 1052 موقعا يُشهد لها بقيمتها العالمية الفريدة، والتي ينبغي الحفاظ عليها.
ويؤدي إدراج موقع ما على قائمة التراث العالمي إلى جعله جاذبا للسياحة والأموال المرصودة للحفاظ على المواقع، لكنه يؤدي أحيانا إلى جدل وطني وخلافات دبلوماسية.