دراسة تثبت أن الألمان يحققون أعلى متوسط عمري في عام 2043

لاكسنبيرج (النمسا) – (د ب أ)- أظهرت دراسة تحليلية إحصائية جديدة أن الشعب الألماني سيظل يتقدم في متوسط العمر حتى عام 2043، ثم تتراجع معدلات التقدم في العمر ويصبح الأفراد أصغر سنا. ويقول وارن ساندرسون من معهد التحليل التطبيقي للنظم بمقره في بلدة لاكسنبيرج النمساوية وزملاء له من مجلة «بلوس وان» العلمية المتخصصة، إن ما يسمى خط متوسط العمر الذي ينقسم السكان عنده إلى نصف من الشباب ونصف من الشيوخ سيتحقق في عام 2043 عند سن 5ر.46
وتقول تنبؤات سابقة استخدمت فيها منهجية رياضية مختلفة إن هذا الحد الأقصى سيتحقق في مراحل لاحقة وليس في ذلك العام المذكور. ووفقا لساندرسون وفريقه العلمي فإن المتوسط العمري سيتراجع حتى عام 2098 إلى 1ر40 عاما.
يفضل علماء الإحصاء استخدام حسابات المتوسط العمري لتوصيف معدلات التقدم في السن داخل مجتمع ما.
اعتبر العالم أندرياس ميرجنتالر من المعهد الاتحادي لأبحاث السكان، والذي لم يشارك في الدراسة أن ما قام به ساندرسون وفريقه يتسم بالتجديد ويصف نتائجه بأنها جيدة إلا أنه يرى بعض التحفظات عليها.
وكانت دراسة سابقة عن حسابات أعداد السكان وهي الثالثة عشرة التي أجراها المكتب الاتحادي للإحصاء في ألمانيا عام 2015 توصلت إلى نتائج مغايرة عما توصل إليه فريق ساندرسون، حيث قالت إن معدل متوسط العمر يبين 4 فروض تطور مختلفة يقع الحد الأقصى لكل منها بين أعوام 2047 و2055 وترجع هذه التطورات في إحصاء العمر وفقا للخبراء إلى أن مواليد الأعوام الخصبة بالإنجاب في عقد الستينات يتوفون ومن ثم يسقطون من الإحصاء تباعا.