ناصر الحجري: لسـت السـبب في هبوط الخابورة والنتائـج والأرقـام تؤكـد ذلـك!

الخابورة – حمد المقبالي –

أوضح المدرب ناصر الحجري أنه لمس تعاونا وثقة كبيرة من إدارة نادي الخابورة أثناء توليه قيادة دفة الفريق الكروي بالنادي خلال الموسم الماضي، وقال: أشكر الجميع على ما لمسته من تعاون وثقة وأخص بالشكر سعادة الشيخ فهد بن سلطان الحوسني وجماهير النادي والجهاز الفني والإداري واللاعبين معربا عن ارتياحه وسعادته بهذه التجربة التي وصفها بأنها ثرية وساهمت في تعضيد مسيرته في مجال التدريب، وأوضح ان تجربته في دوري عمانتل كانت تجربة ثرية واستفاد منها كثيرا، موضحا ان التجربة العملية قدمت له الكثير الفوائد التي ستخدمه في مسيرته القادمة في مجال التدريب وأنه أصبحت لديه خبرة في مجال التدريب لفرق بالدرجـــتين الثانية والأولى والآن في دوري الأضواء وهذا انعكس في تعامله مع الفرق وإدارات الأندية والإعلام واللاعبين مشيرا الى انه يعتز كثيرا بهذه التجربة.
وحول السلبيات التي صاحبت دوري عمانتل للموسم الماضي قال الحجري: هناك أمران اذا تغلب المسؤولون عليهما سيكون دورينا مماثلا للدوريات المقدمة مثل الدوري السعودي وأول هذين الأمرين هو موضوع تفريع اللاعبين والموضوع الثاني هو الجانب المادي وهذا مهم جدا حيث انه اذا توفر الجانب المادي مع تفريغ اللاعبين سيكون دورينا ناجحا حيث اننا عانينا من موضوع تفريغ اللاعبين وعدم التزامهم بالتدريبات وذلك بسبب جهات عملهم التي لا تسمح بتفريغهم والدوري لدينا مجرد اسم فقط للأسف لكنه ليس احتراف حقيقي لذلك أتمنى تلافي مثل هذا الإشكاليات في الموسم القادم. وأضاف ان نادي الخابورة نادٍ عريق، مشيرا إلى أن نادي الخابورة لا يختلف عليه اثنان في مكانته على مستواه الذي وصل إليه ولكن الظروف لم تساعدهم وان من أهم الأسباب في هبوط الفريق للدرجة الأولى هي النتائج المتدنية في الدور الأول من الدوري حيث إنني استلمت تدريب الفريق بعد ست عشرة مباراة وخضت مع الفريق عشر مباريات فقط وأنا راض عن عملي في نادي الخابورة حيث قدمت كل ما لدي للفريق ولم أكن السبب في هبوط الفريق والنتائج والأرقام تؤكد ذلك من خلال المقارنة بين نتائج الفريق في الدور الأول والدور الثاني حيث إنني لم اخسر في المباريات العشر التي استلمت فيها الفريق سوى مباراتين فقط والفريق في الدور الثاني حصل على ست عشرة نقطة اما في الدور الأول فحصل على اربع عشرة نقطة فقط.
وقال الحجري: عقدي انتهى مع نادي الخابورة بنهاية الدوري وأنا مستعد لخدمـــة النادي في أي وقت يطلب مني ذلك لأني اعتبر نفسي ابن النادي وأنا مدرب محترف أميل الى العرض الذي يناسبني في مسيرتي وإن شاء الله الأيام القادمة ستحدد الجهة التي سأتجه إليها وأحب أن أشــــيد بالمدربين الوطنيين الذي تمـــيزوا في الدوري والدليل نتائجهم في الدرجة الثانية أو الأولى حيث جميع الفرق التي صعدت من الدرجة الثانية الى الأولى ومن الدرجة الأولى الى دوري المحترفين يقودها مدربون وطنيون أثبتوا علو كعبهم في مجال التدريب وأتمنى من إدارات الأندية الاتجاه الى المدربين الوطنيين وإعطائهم الفرصة للتدريب وكذلك الحال بالنسبة للمنتخبات الوطنية ينبغي تواجد المدرب الوطني فيها. الجدير ذكره أن المدرب ناصر بن محمد الحجري حاصل على البكالوريوس في التربية وهو مدرب لكرة القدم ويحمل شهادة A من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ولديه شهادة من الاتحاد الإفريقي ولديه اربع شهادات من الاتحاد الدولي الفيفا في التدريب ولديه أيضا شهادات في الإعداد البدني ودخل دورة في الإعداد البدني من الاتحاد الآسيوي وأيضا دورة في التحليل والتكتيك ولديه دورة في كرة القدم الشاطئية وهو محلل في القناة الرياضية بتلفزيون سلطنة عمان وقد درب سابقا أندية بدية والاتفاق وصعد مع جعلان من الدرجة الثانية الى الدرجة الأولى.

جريدة عمان

مجانى
عرض