المالدوفــي فيكـــتور يتـــوج ببطولة الظاهرة الدولية للشطرنج

توج اللاعب فيكتور بولجان المالدوفي بطلا لبطولة الظاهرة الدولية للشطرنج السريع والخاطف في النسخة الثانية للبطولة التي انطلقت في 18 من مايو الجاري واختتمت أمس بمقر قاعة المحاضرات بدائرة الشؤون الرياضية بمحافظة الظاهرة بالمجمع الرياضي بعبري، وحظيت البطولة بمشاركة واسعة من المهتمين والممارسين للعبة الشطرنج من مختلف محافظات السلطنة بالإضافة إلى لاعبين دوليين من (الهند ومصر العربية وفرنسا ومالدوفيا والمغرب وسوريا) حيث أقيم حفل التتويج تحت رعاية سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية عبري بحضور أعضاء اللجنة العمانية للشطرنج وممثلي شركة تنمية نفط عمان (الشركة الراعية للبطولة).
وعقب ختام المنافسات قام راعي الحفل بتتويج الفائزين في البطولة والتي جاءت على النحو التالي: بالنسبة للشطرنج الخاطف توج اللاعب فيكتور بولجان المالدوفي بطلا للمسابقة وحل إسماعيل كريم من المملكة المغربية ومواطنه محمد تيسير في المركز الثالث، ونال اللاعب سالم بن أحمد المشيخي جائزة أفضل لاعب عماني بعد حصوله على 7 نقاط وحمد بن محسن الشبنوتي جائزة أفضل لاعب عماني تحت 18 سنة، وفي سباق الشطرنج السريع توج أيضا اللاعب فيكتور بولجان المالدوفي بطلا للمسابقة، وحل بشير القديمي من اليمن وصيفا وطلال حلواني من سوريا ثالثا ونال سالم بن أحمد المشيخي على جائزة أفضل لاعب عماني وحمد بن محسن الشبنوتي على جائزة أفضل لاعب عماني تحت 18 سنة وخالد بن سليمان الشيراوي على جائزة أفضل لاعب ناشئ، كما تم تكريم اللاعبين العمانيين الحاصلين رسميا على تصنيف دولي في فئة الشطرنج الخاطف بعد استيفاء متطلبات السباق واللاعبون هم فهم المقبالي وسلطان اليحيائي ومسلم البرعمي وسالم المزروعي، والحاصلين على تصنيف الدولي في فئة الشطرنج السريع وهم فهم المقبالي وراشد البلوشي ومصطفى المحاربي وبدر الحراصي، كما تم تكريم حكام البطولة وهم الحكم خالد بن ناصر بن صالح الحديدي والحكم أحمد بن سيف الهنائي، والحكم حمدان بن حمود بن سيف الهنائي.
يذكر أن البطولة أفرزت عددا من الإيجابيات التي تم تسجيلها لتكون حافزًا وداعمًا للجنة العمانية للشطرنج لبذل المزيد من الجهد والعطاء في سبيل تطوير ونشر اللعبة بين ممارسيها والمهتمين بها ومنها تسجيل البطولة واعتمادها دوليًا لتصبح واحدة من البطولات التي ستعزز السياحة الرياضية في السلطنة وتضع اللجنة العمانية للشطرنج والسلطنة كمركز للبطولات الدولية، كما أسهمت البطولة في حصول (8) لاعبين عمانيين على تصنيف دولي في فئة الشطرنج الخاطف والسريع، وأوجدت البطولة شراكة بين اللجنة والقطاع الخاص، تمثل ذلك في رعاية البطولة من قبل شركة تنمية نفط عمان للسنة الثانية، وسهل استخدام التسجيل الإلكتروني في البطولة كثيرا عملية التواصل مع المشاركين في البطولة وساهم في تنظيم العمل بشكل كبير، كما كان له مردود إيجابي لجهود اللجنة في استخراج أرقام دولية للممارسين للعبة بالسلطنة، وكانت البطولة فرصة السلطنة لتسويق والترويج للفعالية في جميع وسائل الإعلام المختلفة المقروءة منها والمسموعة والمرئية وكذلك شبكات التواصل الاجتماعي حيث أسهم ذلك في إيصال الحدث لأكبر شريحة من المهتمين والمتابعين من داخل السلطنة وخارجها.