وزير الزراعة والثروة السمكية ومتبقيات المبيدات في المنتجات الزراعية

وزير الزراعة والثروة السمكية ومتبقيات المبيدات في المنتجات الزراعية مسقط في 3 مايو / العمانية/ دعا معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة  والثروة السمكية المواطنين من مُلاك الحيازات الزراعية المنتجة للمحاصيل المختلفة في  كافة محافظات السلطنة إلى متابعة ومراقبة مزارعهم وما يقوم به بعض العمال الوافدين  في تلك المزارع من ممارسات قد تؤثر على العملية الزراعية وهي مسؤوليتهم في هذا  الجانب المهم.
 وقال معاليه اليوم خلال تقديمه بيان وزارته أمام الجلسة الاعتيادية الخامسة عشرة لدور  الانعقاد السنوي الثاني من الفترة الثامنة للمجلس ” علينا استلهام ما تفضل به حضرة  صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أعزه الله ـ من توجيه سامٍ في عام  2007 حول ترك المزارع أرضه لآخر في الأغلب لا يفهم في الزراعة شيئًا ويقوم  بممارسات خاطئة ” مؤكدًا أن هذه القضية  قضية ” مجتمعية ” إذ يقوم بعض أولئك  الملاك بوضع مزارعهم في يد العامل الوافد ولم يتكلفوا عناء الدخول إليها لمتابعة ماذا  يفعل فيها وهو يأخذ حريته الكاملة في التعامل معها ليس فقط فيما يتعلق بالمتبقيات من  المبيدات الزراعية وإنما في مجالات أخرى كاستنزاف المياه واستهلاكها.
 وأشار معاليه إلى أن وزارة الزراعة والثروة السمكية وجهات أخرى مسؤولة تقوم بين  فترة وأخرى بحملات وضبطيات وعمليات تفتيش عشوائي للعديد من المزارع وقد تم  ضبط مخالفات في بعضها .. كما تقوم الوزارة أيضا بزيارة للمحلات والمخازن والمواقع  التي تتداول المبيدات والأسمدة الكيميائية ويتم الشك فيها بالتعاون مع أجهزة مختلفة مبينًا  أن عمليات التفتيش هي “عملية مكلفة ” حيث توجد حوالي 167 ألف مزرعة في كافة محافظات السلطنة وبالتالي لا يمكن تغطية كل تلك المزارع.
 وفيما يتصل بموضوع منع دولة الإمارات العربية المتحدة دخول بعض المنتجات  الزراعية العمانية قال معاليه إن هذا الموضوع ” يمكن أن يحصل في أي وقت وفي أي  دولة إذا ما علمنا أن حجم الإرساليات الزراعية المتداولة في تجارة الاستيراد والتصدير  بالسلطنة تبلغ 450 ألف طن يتم تداولها  وأن لدينا في السنة الواحدة عشرات الآلالف من  الشحنات من المواد الغذائية المختلفة سواء الزراعية أو السمكية أو الحيوانية مبينًا أنه  عندما يتم اكتشاف حالة أو حالتين أو عشر فإننا لا نتحدث عن واحد بالمائة أو واحد  بالألف لكننا نتحدث عن واحد في العشرة آلاف وهذه الأخطاء أو التجاوزات يمكن أن  تحصل فبالتالي الطريقة التي تم تداول الموضوع بها أخرجته عن سياقه.
 واعتبر معاليه أن التجاوزات والزيادة في متبقيات المبيدات الزراعية يمكن أن تحصل  في أي دولة ولكن في الحدود المتعارف عليها مشيرًا إلى أن  هناك دولة خليجية أخرى  خلال أيام الإعلان عن فرض الحظر على بعض المنتجات العمانية اكتشفت تلك الدولة  متبقيات فى بعض المواد الزراعية وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أيضا عن متبقيات  في بعض محاصيلها الزراعية.
 وأضاف أن اللقاء الذي أجراه عدد من المسؤولين في وزارة الزراعة والثروة السمكية  مع سعادة سفير دولة الامارات العربية المتحدة ” كان لقاءً طيبًا وايجابيًا ” تم خلاله إبداء  الملاحظات من قبل الوزارة وتم طلب قائمة الشحنات التي تم اكتشاف متبقيات مبيدات  فيها أعلى من الحدود المسموح بها والمتفق على هذا الإجراء سابقًا بشأنها والى اليوم لم  تتلق الوزارة الرد وهي في انتظاره حتى تتمكن من معرفة المزرعة التي تم منها الإنتاج  والأشخاص الذين قاموا باستخدام تلك المتبقيات لاتخاذ الإجراء المناسب.