تدشين هوية مجيس وتكريم قيادات النادي السابقة

صحار – عبدالله المانعي –

اختزلت هوية نادي مجيس الجديدة 5 عناصر والتي دخلت الخدمة رسميا مساء أمس الأول في احتفالية رعاها اللواء متقاعد عبدالله بن علي النبري وبحضور لفيف من المدعوين من أعضاء المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة والشيوخ والوجهاء والأعيان وخليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بالمحافظة والمسؤولين بها وأبناء نادي مجيس وذلك بفندق راديسون بلو الجديد بولاية صحار، وقد كشفت إدارة النادي الحالية التي يترأسها إبراهيم بن علي أبو قصيدة عن الشعار الجديد الذي حل مكان الشعار السابق الذي دام 38 عاما منذ إشهار النادي في عام 1979.
وقال إبراهيم بن علي أبو قصيدة رئيس مجلس إدارة نادي مجيس: إن التجديد والتطوير هي سنة الحياة ومطلب الأيام وضرورة من ضروريات العصر وقد مضى على تأسيس نادي مجيس 38 عاما وظل شعاره ذات الشعار منذ التأسيس وقد آن الأوان لكي يتجدد ذلك الشعار تماشيا مع ما تقتضيه النماذج العصرية من الشعارات ويتماشى مع متطلبات التسويق والرعاية وبموافقة الجمعية العمومية للنادي خلال انعقادها العام المنصرم على تغيير الشعار فإننا نحتفل في هذا الحفل البهي بتدشين الشعار.
وأضاف: حرصنا في مجلس الإدارة على أن يجسد الشعار الجديد كافة التفاصيل للشعار السابق ولكن بطريقة جديد مبتكرة ويظل نادي مجيس كيانا وهوية يتجدد ويتطور الشعار ويبقى الكيان ثابتا شامخا راسخا.

فقرات

تنوعت فقرات الاحتفالية التي قدمها منصور بن عقيل الفارسي حيث تم التطرق إلى 5 عناصر اختزلها الشعار الجديد تمثل الأول في إبراز الحركة التجارية عبر (الفرضة) التي كان عليها واقع الحال على ساحل خليج عمان وتمثل العنصر الثاني في اللبنات الأولى لإنشاء النادي وتمثل الثالث في ارتباط مجيس بالبحر وخاصة في بلدة مجيس التي عشق أهلها البحر ولا يزالون يعشقونه بقوة وذهب العنصر الرابع لتناول الزراعة بالبلدة وما جاورها وتطرق العنصر الخامس والأخير إلى الصناعات التقليدية. الكشف عن الشعار في حلته البهية كان محل ارتياح من الحضور وتضمن امتزاجا بين ألوانه ثلاثة وهي الأبيض والبحري والرصاصي.

تنوع وتكريم

ساد التنوع فقرات الاحتفالية حيث كان للشعر مساحة تم فردها لشاعر السويق عبدالحميد بن ناصر الدوحاني الذي اختزلت كلماته العشق والحب لنادي مجيس أحد أبرز الأندية العريقة في شمال الباطنة، وتناول العرض المرئي مسيرة نادي مجيس الذي كانت نقطة انطلاقته من دولة الكويت الشقيقة في عام 1967 وقتها عبر فريق أنوار الخليج الذي ضم 62 عضوا أغلبهم من مجيس من العاملين آنذاك في ذلك الوقت، ومع بزوغ فجر النهضة المباركة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – حيث تم استعراض الموافقة السامية لأبناء النادي بإشهار النادي والذي ما زالت الاحتفاظ بها في أروقة النادي حيث تم إشهار النادي رسميا بالقرار الوزاري رقم 47/‏‏79 بتاريخ 7 من يناير من عمان 1979 وأشار رئيس نادي مجيس في كلمته إلى أن النادي منذ عام 79 تعاقبت على رئاسته أسماء كبيرة ضحت وتركت بصمتها الواضحة وفي دفتر الزمن تركنا أسماء غادرت إلى بارئها. المقدمة كانت لتكريم قيادات ولاعبين وأعضاء كان لهم الوجود الملحوظ في النادي حيث قام راعي المناسبة بتكريمهم وتكريم أسرهم وطال التكريم محمد بن أحمد بن موسى الفارسي أول رئيس للنادي.
كما تم تكريم طالب بن عبدالله بن راشد الجابري والمرحوم محمد بن خديم بن محمد الجابري والشيخ محمد بن سعيد بن راشد البلوشي والسيد سيف بن يعرب البوسعيدي والمرحوم حسن بن علي بن محمد البلوشي وناصر بن حسن بن علي البلوشي ومحمد بن أحمد بن نوح الفارسي ومحمد بن سنان بن عبدالله المعمري وناصر بن عبدالله بن أحمد السدراني وعبدالرحمن بن عبدالله الميرزا وماجد بن أحمد آل الشيخ وخلفان بن أحمد البلوشي وسعيد بن عبدالله بن علي المعمري وعلي بن سعيد بن محمد الشاعر ومحمد بن علي الفارسي وأحمد بن جمعة بن سالم المعمري وخالد بن عبدالنور بن محمد الفارسي وعبدالله بن صالح بن عبدالله الربيعي ويوسف بن محمد بن عبدالنور الفارسي وسالم بن حسن بن سالم الغيثي.

حول الشعار

فاز بالشعار المصمم شهاب بن حمد بن سلطان الكعبي خريج كلية عبري التطبيقية عام 2015 وهو مصمم جرافيك الذي قال: قدمت 3 تصاميم وحرصت على إبراز العناصر التي تم تحديدها من اللجنة الفنية معبرا عن الأشكال والألوان وتداخلاتها وقد سعدت بتحقيقي للفوز.
وبعد الختام قال راعي المناسبة اللواء متقاعد عبدالله بن علي النبري: أعتقد أن إدارة نادي مجيس عليها أن تضع برنامجا استثماريا للشعار لعائدات اقتصادية من خلال اتباع السبيل الاقتصادية التي تستثمر من أجل تطور النادي لإيجاد أجواء اقتصادية ومالية بحتة تمكن من الاستمرار في مختلف المشاركات وخدمة أبناء النادي.