الهلال السعودي يتأهل للمرحلة الثانية لدوري أبطال آسيا

بعد التعادل السلبي مع بيروزي الإيراني –
كتب – حمد بن ناصر الريامي –

تأهل الهلال السعودي إلى المرحلة الثانية من دوري أبطال الأندية الآسيوية لكرة القدم بالرغم من تعادله السلبي مع بيروزي الإيراني في المباراة التي جمعت الفريقين بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ضمن الجولة الخامسة في الإياب في المجموعة الرابعة ليرفع رصيده إلى ٩ نقاط في الصدارة قبل جولة واحدة من الختام في الوقت الذي لا يزال الريان القطري الوصيف برصيد ٧ نقاط بالرغم من خسارته من الوحدة الإماراتي بهدفين نظيفين ليرفع الوحدة رصيده إلى ٤ نقاط أما بيروزي الإيراني فيحتل المركز الثالث برصيد ٥ نقاط.

بداية حذرة

البداية كانت حذرة من الطرفين وإن كان الهلال حاول ببعض الطلعات من أجل خطف هدف التقدم الأولي بعد ٥ دقائق من خلال الهجمة المرتدة التي قادها سليمان الفرج حولها الى عمر كاربين الذي حاول استغلال مهاراته الفردية لكن أبطلها الدفاع واتبعها مرة أخرى محمد كابرين بمحاولة التسديد من خارج منطقة المناورات إلا انها مرت جنب القائم خارج الملعب ليحاول الإيرانيون الرد من خلال استغلال الأطراف وخاصة جهة اليمين ببعض الكرات العرضية التي أرسلت إلى أميري ومسلمان لكنها لم تشكل الخطورة على مرمى عبدالله معيوف. ليظل الفريقان يبحثان عن ثغرة لهز الشباك إلا أن الجسارة لم تتضح ولم تشكل المخاوف التي يمكن أن يكون بها التهديد الحقيقي على المرميين. لكن المناوشات من هنا وهناك كانت تأتي متباعدة من الفريقين حيث حاول بيروزي الاختراق من العمق في الدقيقة ٣٢ من خلال صديق محرمي الذي أرسل كرة قوية من حافة خط ١٨ لكنها اعتلت العارضة. وجاءت فرصة أخرى في الدقيقة ٣٨ من خلال كرة عرضية لعبها مهدي كريمي إلى علي ألبرجيري سددها بعيدا عن المرمى ليرد الهلال بهجمة مرتدة في الدقيقة ٣٩ عن طريق المحترف جوارجو مرت جنب القائم خارج الملعب لينتهي معها الشوط الاول سلبيا بين الطرفين.

شوط أفضل

الشوط الثاني كان الأفضل في الأداء والانتشار من خلال سرعة اللاعبين وتركيزهم على الجانب الهجومي بهدف إحراز هدف التقدم بالرغم من أن مدرب الهلال أخرج محمد جفال ليدخل المدافع الزوري لتعزيز خط الدفاع الذي وجد الفريق الإيراني أنه رمى بشيء من الثقل على الجانب الهجومي وبدأ يهدد مرمى الحارس المعيوف في بعض الطلعات لكن الهلال اعتمد بشكل كبير على الهجوم الخاطف والاختراق من العمق على أمل أن يستفيد من مهارات نواف العابد وسلمان الإفراج ونيكولاس لتبدأ المحاولات تقترب من مرمى بيروزي بشكل أفضل ليرمي مدرب الهلال بورقة أخرى جديدة بدخول عبدالله عطفي بديلا عن الخوبري لتعزيز منطقة الوسط لتغذية المهاجمين بالمزيد من الكرات التي يأمل أن يستفاد منها في هز الشباك.

محاولات متواصلة

شهدت النصف الساعة الأخيرة تبادل التهديدات وكاد بيروزي أن يعلن التقدم في الدقيقة ٦٦ عندنا تلقى مهدي ترامي كرة طويلة في خط ٦ ياردات سددها مباشرة لكن تألق حارس الهلال عبدالله معيوف كان واضحا عندما حولها إلى ضربة ركنية لينقذ فريقه من هدف محقق كان من الممكن أن يصعب مهمة الهلال لكن الفريق السعودي حاول أن يكون الأفضل وطلق العابد في الدقيقة ٦٧ كرة من خارج خط ١٨ مرت جنب القائم خارج الملعب وهو إشارة واضحة على نوايا الهلاليين لخطف هدف التقدم لكن صلابة الدفاع الإيراني كانت حاضرة التي قادها حسين هيمان ومحمد أنصاري وجاءت الدقيقة ٧٣ بأجمل وأثمن الفرص للهلال عندما مرر المرة ادجاردو إلى عمر كربين الذي انفرد بالمدافعين لكنه فقد التركيز ليسددها خارج الملعب.

هجوم متبادل

في الربع الساعة الأخيرة رمى مدرب الهلال باخر الأوراق بدخول ليوناردو بديلا عن عمر كربين على أمل تعزيز الجانب الهجومي والاستفادة من سرعته في الهجمات المرتدة لكن الإيرانيين شكلوا خطورة أكبر على مرمى الهلال حيث شهدت الدقيقة ٨٣ محاولة من عميري بعدما تلقى كرة عرضية من مهدي كريمي اعتلت العارضة واتبعها بدقيقتين حمد زاده بمحاولة فردية سد كرة زاحفة من بين المدافعين لكن تصدى لها المعيوف بكل براعة لينقذ فريقة مرة أخرى ورفض مرة أخرى سلمان الفرج أن يستغل الهجمة المرتدة في الدقيقة ٨٩ عندما سدد وهو على انفراد بعيدا عن المرمى ليحتسب الحكم العراقي محمد قاسم ٣ دقائق وقت بدل ضائع لكنها لم تأتي بالجديد وانتهت سلبيه مثل نتيجة شوطها الاول بعدما تقاسم الفريقين الأداء والنتيجة.