فريق مركز شمال الباطنة يتوج بدوري أشبال الهوكي وصلالة وصيفا

977484 977483

ظفار ثالثا بعد فوزه على أهلي سداب بضربات الترجيح –

كتب- خليفة بن علي الرواحي –

توج فريق مركز شمال الباطنة بطلا لدوري الأشبال والمراكز تحت 16 سنة لعام 2017 بعد فوزه المثير على نادي صلالة بهدفين دون رد، في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر تحت رعاية فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية وبحضور الدكتور محمد بن عامر العمري نائب رئيس الاتحاد العماني للهوكي وعدد من أعضاء الاتحاد العماني للهوكي.
وعقب المباراة الختامية قام راعي الحفل بتتويج الفرق الفائزة حيث توج فريق مركز شمال البطانة بكأس المركز الأول والميداليات الذهبية، وحصل نادي صلالة على كأس المركز الثاني والميداليات الفضية وفريق ظفار على الميداليات البرونزية، وفي الجوائز الفردية حقق اللاعب سعيد النوفلي من مركز شمال الباطنة جائزة أفضل لاعب، وحقق عبدالله فرج من نادي ظفار جائزة أحسن حارس، ونال حسين الحاتم فرج الله من نادي صلالة جائزة هداف البطولة.

ثمار جيدة

وقال فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية في البداية نشكر الاتحاد العماني للهوكي إقامته هذه المسابقة لهذه الفئة العمرية وإعطاء الفرصة لمراكز إعداد الناشئين في المحافظات التابعة لوزارة الشؤون الرياضية للعب في الدوري جنبا إلى جنب مع لاعبي الأندية، وفي المباراة الختامية شاهدنا مدى تطور مهارات اللاعبين في مراكز التدريب سواء على مستوى المجموعات أو في النهائيات، وفي النهاية ما تفرزه هذه المراكز والأندية في هذه السن هو دعامة حقيقية للعبة وللمنتخبات الوطنية، ومن خلال التنسيق الدائم مع الاتحاد العماني للهوكي الآن بصدد تكوين منتخب من مراكز إعداد الناشئين ليكونوا هم عماد منتخب الناشئين بجانب اللاعبين الآخرين من الأندية الرياضية.
وثمن الرئيسي التعاون القائم مع الاتحاد العماني للهوكي وقال: إن التعاون ظهر من خلال المشاركة في الدوري وهناك تنسيق آخر في جانب تأهيل الإداريين والمدربين من خلال بعض المسابقات التي تقام في المراكز أو التي يقيمها الاتحاد، فالتنسيق كبير وفي الأخير سيكون هذا التنسيق لصالح اللعبة ولصالح الأندية الرياضية، وشاهدنا بعض الأندية أنها استفادة من مراكز إعداد الناشئين فعدد من لاعبي نادي ظفار هم من نتاجات مراكز إعداد الناشئين واستطاعه أن يحقق المركز الثالث بالتشكيلة التي ضمت عددا من مخرجات لاعبي مراكز إعداد الناشئين ولاعبي النادي، ونحن نشكر نادي ظفار على تبني لاعب المراكز وندعو الأندية الى أن تحذو حذو نادي ظفار في الاستفادة من مخرجات المراكز، لأن الهدف الأسمى من تكوين هذه المراكز هو مد الاتحادات الرياضية والأندية باللاعبين المجيدين.
وعن المباراة الختامية قال: لقد شاهدنا مباراة قوية ومثيرة ومستويات فنية جيدة، وما قدم يبعث على الارتياح لما يقدمه مدربو المراكز من جهود من أجل تدريب الناشئة، وشاهدنا مدى إتقان اللاعبين لمهارات اللعبة والتي هي نتاج سنتين من العمل، وهذا أيضا يحفزنا للاستمرار واستكمال برامج التأهيل في الفترات القادمة.

جهود مستمرة

وعن جهود وزارة الشؤون الرياضية لدعم اللعبات الأخرى من خلال مراكز إعداد الناشئين قال فهد الرئيسي: الحمد لله اليوم انتهينا من لعبة الهوكي والأسبوع القادم هناك تنسيق مع الاتحاد العماني للكرة الطائرة لتدشين دوري الناشئين بمشاركة 7 مراكز من مراكز إعداد الناشئين التابعة للوزارة، كما سيسجل الأسبوع القادم انطلاق دوري اليد بمشاركة مراكز إعداد الناشئين السبعة التابعة للوزارة، فهو كذلك استكمال للألعاب المختلفة، وبالنسبة للسباحة فمراكز إعداد الناشئين تشارك في المسابقات التي ينظمها الاتحاد العماني للسباحة، فالحمد لله منظومة المراكز بالتعاون مع الاتحادات الرياضية بها الكثير من الفوائد، والأسبوع الماضي شارك عدد كبير من لاعبي المراكز في المسابقة المفتوحة التي نظمها الاتحاد العماني لألعاب القوى، والمراكز الأولى التي حققت كلها جاءت عن طريق لاعبي المراكز، فالحمد لله النتائج مبشرة، وفي النهاية سيكون هؤلاء اللاعبين هم دعامة للمنتخبات الوطنية بالتعاون مع الاتحادات الرياضية.

مستويات جيدة

وقال الدكتور محمد بن عامر العمري نائب رئيس الاتحاد العماني للهوكي: الحمد لله المباراة التي جمعت فريق مركز شمال الباطنة التابع لوزارة الشؤون الرياضية ونادي صلالة كانت مثيرة وندية، وقدم الفريقان مستوى جيدا من الناحية التكتيكية والفنية، وخاصة مركز شمال الباطنة الذي قدم مستوى أكثر من رائع وكان يلعب بتوازن في جميع خطوط الدفاع والهجوم والوسط، وهذا مؤشر على الجهود الكبيرة التي بذلها الجهاز الفني للمركز، وأيضا ما يمتلكه اللاعبون من مواهب فردية عالية، المباراة ظهرت بصورة إيجابية ونهائية يليق بجهود الأندية ومراكز إعداد لاعبي الهوكي في السلطنة، ونأمل أن يستفيد الاتحاد العماني للهوكي من هذه المواهب الواعدة التي سيعمل الاتحاد على تطويرها لتستفيد منها المنتخبات الوطنية.
وأضاف أن الدوري كان حافلا بالندية والإثارة منذ انطلاقته وسجل مستويات فنية، مؤكدا على أهمية الدوري واستمراريته لقياس مدى تقدم الفرق في اللعبة، وإيجاد مناخ تنافسي جيد بين فرق الأشبال، والتدرج بعدها في دوري الناشئين والشباب وصولا إلى الفرق الأولى. وأشاد بالتعاون الإيجابي بين مراكز إعداد لاعبي الهوكي بوزارة الشؤون الرياضية والاتحاد العماني للهوكي وقال إنه تعاون استراتيجي ومثمر، والاتحاد يستفيد كثيرا من مراكز الإعداد في توزيع اللاعبين للأندية وبالتالي تكوين فرق جديدة في الأندية المختلفة وتعزيز صفوف القائمة منها، وهنا نوجه الشكر للوزارة على هذه اللبنة الأولى التي يستفيد منها الاتحاد.

لقب مستحق

وعبر الدكتور ياسر الشاذلي مدرب مركز إعداد الناشئين بشمال الباطنة عن سعادته بتتويج فريقه بلقب الدوري وقال: المباراة النهائية جيدة وفريق صلالة فريق جيد، لكن الحمد لله بفضل الخطط التكتيكية التي لعبنا بها المباراة سيطرنا على مجرياتها وتمكن فريقي من استثمار فرصتين من الفرص التي أتيحت له، لذلك فهو لقب مستحق.
وعن المستوى الفني للدوري بشكل عام قال: الدوري بشكل عام ممتاز وحظي بمشاركة واسعة من الأندية والمراكز التابعة لوزارة الشؤون الرياضية، وهي فرصة حقيقية لقياس مدى تقدم لاعبي المراكز والوقوف على المستويات المهارية للاعبين، إلى جانب توفير فرص للاحتكاك والمنافسة الشريفة مع باقي الفرق المشاركة، وهنا نثمن الجهود التي بذلها الاتحاد العماني للهوكي لإقامة الدوري وإشراك مراكز إعداد الناشئين في منافساتها.

مستوى متصاعد

وقال سليمان بن خلفان اليحمدي إداري مركز شمال الباطنة: الحمد لله استطاع المركز تحقيق لقب الدوري للمرة الثانية وهذا يؤكد المستوى الفني المتصاعد للمركز، موضحا أن مشاركة المراكز مع الأندية في دوري الأشبال ظاهرة صحية جيدة وتسهم في قياس مستوى تقدم اللاعبين وتوفر بيئة للمنافسة الحقيقية بين الفرق المشاركة.

بطولة مهمة

وقال سالم بن محاد بيت سعيد مدرب نادي صلالة البطولة مهمة جدا لإيجاد لاعبين مجيدين يمكن أن تستفيد منها الفرق السنية الأخرى إلى جانب المنتخبات الوطنية، موضحا أن لاعبي نادي صلالة هم نتاج ومخرجات أكاديمية نادي صلالة للهوكي التي أقيمت بدعم من الاتحاد العماني للهوكي انطلق عملها في 2014 وهي مستمرة في إعداد اللاعبين وإنتاج عدد من المواهب الواعدة في لعبة الهوكي.
وحول مباراة الختام قال: المباراة ظهرت بمستوى جيد وكانت الندية حاضرة بين الفريقين وتمكن الفريق الثاني من استثمار الفرص التي أتيحت له، فيما لم يتمكن الفريق الآخر من استثمار الفرص التي أتيحت له في المباراة.

المباراة

وعودة إلى المباراة الختامية والتي تمكن فيها فريق مركز شمال الباطنة من الفوز على نادي صلالة بهدفين دون رد، فقد بدأت المباراة في وسط الملعب بصورة هادئة وظلت الكرة محصورة بين مضارب اللاعبين في تلك المنطقة التي استقر فيها اللعب في أول 5 دقائق، لكن الحال تغير بعدها ليسجل أفضلية لفريق مركز شمال الباطنة الذي كثف وجوده في ملعب صلالة وقاد زكريا العامري هجمة مررها في الصندوق لمعاذ محمد الذي حاول تسديدها لكنها تصطدم في قدم المدافع ليكسب منها ركنية جزائية نفذت سريعا لكن حارس صلالة أبعد تسديدة معاذ محمد ببراعة منقذا مرماه من هدف محقق، وواصل الفريق هجومه وضغط بغية إيجاد ثغرة تسمح له بالوصول إلى شباك صلالة، وتلقى معاذ محمد كرة أخرى لكنه فرط في الكرة ليبدأ الدفاع من أمامه، وتلقى خليل النوفلي مرة في الصندوق لكن الكرة طالت عليه، وشهدت الدقيقة 14 تسجيل مركز شمال الباطنة هدفا عن طريق عبدالله بن علي سلطان الشبلي، ليشعل الهدف حماس الفريقين ويتوغل لاعب صلالة الوليد طارق بكرة لكن مضايقة الدفاع جعلته يسقط ويفقد الكرة، وواصل محاولاته بكرة ثانية كسب منها ركنية جزائية نفذت سريعا لتصل إلى حسين حاتم الذي سدد الكرة سهلة أبعدها الدفاع، وتواصل اللعب سجالا بمحاولات للفريقين بغية إيجاد فرص تسمح لكل منهما بالتسجيل، لكن الفرص ابعدت من قبل دفاعات الفريقين وفي الدقيقة 24 أضاع سعيد النوفلي فرصة لمركز شمال الباطنة عندما سددها في القائم الخارجي، وتواصل اللعب بهجمة لصلالة أبعدها الدفاع لينتهي الشوط الأول بتقدم مركز شمال الباطنة على صلالة بهدف.

هجمات .. وهدف

وفي الشوط الثاني ضاعف الفريقان من نشاطهما الهجومي فصلالة رغب في العودة إلى التعادل ومركز شمال الباطنة من أجل تعزيز تقدمه لكن المحاولات اصطدمت بالدفاع، ومن هجمة لمركز شمال الباطنة كسب ركنية جزائية سددها معاذ محمد أبعدها الحارس ببراعة، تواصل اللعب سجالا بهجمات متبادلة لم تكتمل معالمها، ومن هجمة منظمة لمركز شمال الباطنة تمكن زكريا يوسف العامري من تسجيل هدف فريقه الثاني بعد كرة تلقاها وسددها قوية في عمق المرمى عند الدقيقة 37 ، ومرر لاعب شمال الباطنة خليل إبراهيم مرة عرضية لم تجد المتابعة لتمر بسلام من أمام خط المرمى، وتواصل اللعب بكرات متبادلة وهجمات لم تجد النهاية الصحيحة لولوج المرمى، وقاد لاعب صلالة محمد عبدالله كرة أبعدها الدفاع من أمامه، واستمرت محاولات الفريقين في آخر دقيقة لكن صافرة الحكم انهت اللقاء بفوز مركز شمال البطانة على صلالة بهدفين دون رد.

مباراة المركز الثالث

وفي مباراة تحديد المركز الثالث تمكن نادي ظفار من الفوز على نادي أهلي سداب بضربات الترجيح 5/‏‏‏‏4، بعدما انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف للكل حيث تقدم ظفار في الدقيقة 20 من المباراة عن طريق أسامة رمضان، وعدل أهلي سداب النتيجة في الدقيقة 42 عن طريق محمد سالم الزدجالي، ليلجأ بعدها الفريقان لضربات الترجيح التي ابتسمت لنادي ظفار.