مشروع مدينة العرفان يتألق عالميا وينتزع جائزة مشاريع المستقبل من 200 منافس

بفضل التصميم المبتكر بالمعمار التقليدي والطابع الحضاري –
عمان ـ خاص –

حصد مشروع مدينة العرفان جائزة “المشاريع الحضرية الكبرى” ضمن جوائز (أم آي بي آي أم – إيه آر) لمشاريع المستقبل ٢٠١٧ بعد منافسة مع كبرى المشاريع العالمية، مسجلا بذلك نجاحاً ملفتاً على المنصات العالمية.
وتم الإعلان عن نتائج المنافسة خلال حفل عشاء أقيم في مدينة كان الفرنسية، حيث اختير المشروع للفوز عن هذه الفئة بفضل تصميمه المبتكر الذي يجمع بين تفاصيل المعمار العماني التقليدي والطابع الحضاري المعاصر، فضلا عن الاستراتيجية الشاملة التي يتبناها المشروع في إرساء البنى الأساسية.
وتم تقديم الجوائز في نسختها السادسة عشرة تزامنا مع معرض (أم آي بي آي أم) الرائد للعقارات والمشاريع حول العالم، وسط حضور بارز لـ٣٠ دولة مختلفة ومشاركات يصل عددها الى ٢٠٠ مشاركة في المنافسة التي تم من خلالها تسليط الضوء على المساهمات الفاعلة المقدمة نحو صناعة وتجديد المناطق والمدن التي تنفذ فيها المشاريع.
ويعد مشروع مدينة العرفان مشروعا رائدا لتبنيه أعلى الممارسات التخطيطية والتطويرية والتنظيمية، مع تطبيقه لأعلى معايير التنمية الحضرية على مستوى السلطنة والمنطقة. كما تم تصميم مدينة العرفان ليكون نواة للتخطيط الحضري في قلب العاصمة مسقط، ليساهم مستقبلا في إيجاد وجهة تستوعب ٢٨٠ ألف نسمة تقدم مختلف المرافق للساكنين والعاملين بها والزوار. ونظراً لاستراتيجية تنمية البنية الأساسية المبتكرة والمتواكبة مع المقاييس العالمية، سيعزز المشروع من تطبيقات الاستدامة بشكل واسع، حيث سيعمل على خفض ٥٠٪ من استهلاك الطاقة والمياه الصالحة للشرب واستخدام السيارات.
ومع الفهم العميق لجغرافية وثقافة المدينة الجديدة، تتبلور من خلال المخطط الرئيسي مفاهيم ربط جملة من المجتمعات الحضرية والمساحات المصممة بانسجام وبمحاذاة بيئة الوادي الطبيعي، ما يجعلها حديقة طبيعية تبرز أهمية الزراعة كعامل رئيس في التخطيط الحضري للمشروع.
كما يتجلى في مدينة العرفان الطابع الثقافي العماني وتماشي المشروع مع البيئة المحلية، وخصوصا في هندسة المباني والأماكن العامة المفتوحة، بأسلوب مستوحى من القرى والمناطق العمانية القديمة التي تترابط فيها المباني مع البيئة المحيطة بشكل هندسي مدروس.
وفي تصريح صحفي حول هذه الإشادة العالمية والفوز بالجائزة، قال المهندس عبد الواحد الفارسي، مدير إدارة الشؤون الخارجية بشركة عمران: “تبلورت فكرة مدينة العرفان عن رؤية ثاقبة قضت بإقامة مركز حضري على أعلى مستوى في مسقط، ونحن سعداء بهذا التكريم المهم الذي يرسخ سجلنا الحافل في تقديم مشاريع ذات مستوى عالمي”.
وأضاف “هدفنا في شركة عمران هو الدفع بعجلة الاقتصاد وتحقيق الفوائد الاقتصادية والاجتماعية للسلطنة من خلال بناء مشاريع عالمية المستوى تصون الجمال الطبيعي لبيئتنا، وتعمل بالقرب من المجتمعات المحلية. ومن خلال بناء وجهات استثنائية نعمل بوتيرة متسارعة على دفع الاستثمار والتنمية في قطاع السياحة المتنامي”.
وقد تم اختيار شركة (ألايز آند موريسون) البريطانية المرموقة التي عملت على تصميم حديقة الملكة اليزابيث الأولمبية كمخطط رئيسي للمشروع في ٢٠١٤ جنباً الى جنب مع شركة آروب كاستشاري هندسي.
من جانبه قال الفريدو كارابالو الشريك في (ألايز آند موريسون) “ أتاح مشروع مدينة العرفان الفرصة لنا للاطلاع على أفكار ومفاهيم جديدة والعمل على منظور أوسع لبناء مدينة متكاملة. وقد تخطينا العديد من العقبات والتحديات التي واجهتنا في وضع خطة المدينة الجديدة من خلال العمل على جوانبها الحضرية المختلفة ومراعاة ارتباطها العميق بالجذور الثقافية العريقة للسلطنة مع ضرورة مواكبة العصر الحديث”.
ومن أجل تحقيق جودة التصميم على مستوى عالمي، عينت شركة عمران أيضا خبراء من الهيئة البريطانية للهندسة المعمارية والبيئة لمعاينة سير العمل في المراحل الإنشائية للمشروع.
وأنشئت مدينة العرفان لتكون محفزا للابتكار الحضري في السلطنة، حيث ترسي المدينة معايير جديدة في الاستدامة والتصميم الحضري، ومن المؤمل أن يكون لها الدور الأهم في جذب الأعمال والسياحة وإيجاد مقصد متفرد للسكن والعمل معا.