فريق عمانتل يتوج بلقب سباق التحمل للكارتينج

مسقط في 26 مارس/ توج فريق عمانتل بطلا لسباق 24 ساعة للتحمل لمنافسات الكارتينج التي انطلقت الجمعة واستمرت منافساتها لمدة 24ساعة متواصلة، ضمن أصعب السباقات وأرهقها على المتسابقين، وخطف فريق أيس ريسنك البحريني المركز الثاني، فيما ذهب المركز الثالث للفريق السعودي زين رايسنك، بعد منافسة قوية وشرسة على مضمار حلبة مسقط سبيد واي بالجمعية العمانية للسيارات الذي تنافس على لقبه 12 فريقا من داخل السلطنة وخارجها، أقيم الحفل التتويج يف نهاية فترة السباق مساء أمس الأول السبت برعاية الدكتور راشد بن سالم الحجري رئيس اللجنة الوطنية للشباب وبحضور العميد المتقاعد سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات وسليمان بن عبدالله الرواحي المدير العام بالجمعية العمانية للسيارات وعدد من أعضاء الجمعية ومحبي سباقات الكارتينج. وسجل السباق منافسة شرسة بين الفرق المشاركة التي تفاوت أدائها في الجولات المختلفة للسباق، فرغم تأخر عدد من الفرق الفائزة بالمراكز الأولى يف بداية السباق إلا أنها وبفضل أتباع أساليب وخطط تكتيكية وفنية استطاعت العودة إلى المقدمة والتنافس على المراكز الأولى للسباق حيث توج بعضها بإحدى المراكز الثلاثة الأولى في هذا سباق الذي يعد من السباقات المؤهلة لبطولة فرنسا ولعدد من البطولات في نفس المجال والسباق يندرج ضمن بطولة( اس دبليو اس) وبالتالي يستطيع المشاركين في السباق تجميع النقاط التي تؤهلهم لخوض منافسات بطولة العالم التي تقام في فرنسا سنويا، وبإمكانهم المشاركة في أية دولة أخرى لتحدي الكارتينج بتواقيت مختلفة ولكن في نفس السباق.

تتويج
وعقب نهاية السباق قام الدكتور راشد بن سالم الحجري رئيس اللجنة الوطنية للشباب راعي الحفل والعميد المتقاعد سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات وسليمان بن عبدالله الرواحي المدير العام بالجمعية العمانية للسيارات بتكريم الفائزين وتسليم الميداليات وكؤوس المراكز الثلاثة الأولى والفائزين في الجوائز الفردية حيث نال فريق شركة تنمية نفط عمان جائزة أفضل توقيت في السباق، ونال فريق زين رايسنك السعودي على جائزة أفضل تصميم لعلامة تجارية ، كما توج فريق عمانتل بكأس المركز الأول والميداليات الذهبية لسباق 24 ساعة للتحمل لمنافسات الكارتينج، وتوج فريق أيس ريسنك البحريني بكاس المركز الثاني والميداليات الفضية، وتوج زين رايسنك بالميداليات البحريني البرونزية .

تعزيز الثقافة المرورية
أكد الدكتور راشد بن سالم الحجري رئيس اللجنة الوطنية للشباب راعي المناسبة على أهمية وجود مثل هذه السباقات لتهيأت الشباب للسباقات الدولية ونشر ثقافة السلامة المرورية، وقال إن وجود مثل هذه السباقات لرياضة المحركات مهمة جدا فهي قناة جيدة من القنوات التي تعزز الثقافة المرورية والسلامة عند ارتياد الطريق، كما أنها فرصة لتنمية مهارات الشاب القيادية، وهذه السباقات تؤهل الشباب أن يكونوا قادة في المستقبل، كما أن إقامة هذه السباقات الدولية تمكن من اكتساب المهارات والخبرات والاحتكاك مع الفرق الدولية. وأضاف بأن إقامة الحلبات استعراض السيارات مهم جدا لاحتواء الشباب واستثمار طاقاتهم لما يفيدهم وينمي خبراتهم المهارية في قيادة السيارات، إلى جانب أبعادهم عن ممارسة السرعات في الطرقات العامة، موضحا أن وجود حلبات السيارات يف مسقط والباطنة والظاهرة أسهم في جذب الشباب وتوجيه سلوكياتهم في السلامة المرورية، ووجود أماكن آمنة لسباقات المحركات. وأشاد بأجواء التنافسية التي سجلها سباق ال24 ساعة الذي تنافس فيه 12 فريقا من السلطنة وخارجها، وقال إنها أجواء تنافسية إيجابية تسهم يف توفير الاحتكاك للشباب العماني وتأهيلهم للسباقات الدولية.

أصعب البطولات
قال العميد المتقاعد سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات: تعد البطولة من أصعب البطولات وأرهقها على سائقي الكارتينج فهي تحتاج إلى صبر وتحمل وإرادة من اجل إكمال ساعات السباق 24 ساعة المتواصلة، لكن إرادة الشباب المشاركين كانت أقوى واستطاع جميع الفرق المشاركة أن تتجاوز كل الصعوبات والمحن للوصول إلى النقاط خط النهاية، موضحا أن السباق سار حسب المخطط له ودون حدوث أي حوادث ولله الحمد. وأضاف بان السباق يأتي ضمن جهود الجمعية العمانية للسيارات في تنظيم الفعاليات بكفاءة عالية بفضل التوجيهات من معالي الفريق حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك رئيس الجمعية العمانية للسيارات للارتقاء برياضة المحركات من حيث الإشراف والتنظيم كما أن هذا النجاح جاء نتيجة التعاون مع الجهات المعنية المتمثلة في شرطة عمان السلطانية والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف للحفاظ على سلامة الجمهور والمتسابقين.

سباق ناجح
قال سليمان بن عبدالله الرواحي المدير العام بالجمعية العمانية للسيارات: الحمد لله لقد كان سباقا ناجحا بكل المقاييس، واستطاع فريق العمل أن يقدم الكثير من الجهود لإنجاح السباق، وكانت تجهيز فرق العمل لهذا السباق في وقت زمني قصير، مضيفا أن السباق يعد أصعب السباقات على جميع المتسابقين، وقد بذلت الفرق مجهودات مضاعفة من أجل كسب النقاط والفوز بالسباق، وكانت المنافسة قوية بين الفرق العمانية التي بلغت 8 فرق والفرق المشاركة من خارج السلطنة وعددها 4 فرق، وشاهدنا التطور الذي سجلته الفرق العمانية في مثل هذا النوع من السباقات وخلال الثلاث سنوات الماضية استطاع فريق عمانتل والفرق الأخرى استطاعت أن تنافس فرقا خارجية تمتلك خبرات أكبر منها. وأضاف بأن تحديات التنظيم كانت موجودة كون السباق لمدة 24 ساعة متواصلة، فكان تحضير فرق التنظيم قبل السباق ب24 ساعة ليصبح مجموع ساعات العمل للجان المنظمة 48 ساعة من غير توقف فيرق التنظيم والفريق الصحي والفريق الإعلامي قامت بجهود كبيرة من أجل الوصول إلى مرحلة النجاح. وأوضح أن موسم 2016/2017 في الجمعية العمانية للسيارات كان حافلا بالسباقات والأنشطة والبرامج المختلفة لمحركات السيارات، فقد سجلت الفترة الماضي تنظيم سباقات الديرفت والأود رايس وسباقات الكارتينج، والحمد لله اليوم تلك الجهود تتوج بسباق التحمل ال24 ساعة، ونحن فخورون بأن نشاهد الشباب العماني قادرا على إدارة السباقات الدولية وبشكل ممتاز جدا، متمنيا أن يسهم تنظيم هذه السباقات في توفير الاحتكاك الكبير للفرق العمانية مع فرق دولية، وذلك وصولا للعالمية.

نموذج يحتذى به
وحول فوز عمانتل بالسباق قال المدير العام بالجمعية العمانية للسيارات: نفتخر بما حققه فريق عمانتل من انجاز في هذا السباق وهو أنموذج يحتذى به للفرق الأخرى، فالفريق الذي كانت بداياته بسيطة استطاع أن يتطور ويتقدم فنيا بفضل إصرار المتسابقين والدعم الذي يجده من شركة عمانتل، استطاعوا أن يطوروا من مهاراتهم والوصول إلى مستويات عالية مكنهم من المنافسة، وهذه مؤشرات تؤكد انه إذا وجد الدعم للشباب العماني ووجدت الاستراتيجة الصحيحة للتدريب فإن الفرق قادرة على تحقيق الإنجازات، موضحا أن فيرق عمانتل سيكون سفراء لهذه الرياضة وسيشاركون في بطولة العالم (أس دبليو أس) بفرنسا إن شاء الله تعالى.

فعاليات قادمة
وحول أجندة الفعاليات التي ستنفذها الجمعية خلال الفترة القادمة قال سليمان الرواحي : نعم يوجد لدينا مهرجان محركات السيارات الذي سيقام في شهر رمضان المبارك، خلال الأسبوعين القادمين سنقوم بالإعلان لهذا المهرجان الذي يتكون من سباقات مختلفة في (الكارتينج وسباقات الرالي وتي 3 والدرفت والأود رايس وسباقات التحدي للدفع الرباعي) ويتم حاليا التجهيز والإعداد لهذا المهرجان، وفي شهر سبتمبر المقبل يبدا الموسم الجديد 2017/2018 الذي سيحمل تنظيم أكثر من 45 جولة من جولات لرياضات المحركات المختلفة ، ومنها تحدي الخليج للرياضات الصحراوية الذي تم اعتماده كبطولة جديدة في منطقة الخليج ويقام من 6 جوالات، والعمل جار للإعداد لهذه البطولة ، إلى جانب السباقات المحلية والدولية الأخرى. وحول أكاديمية السيارات والإقبال على المشاركة بعد تدشين سيارات البيبي كارت قال: هي فكرة جدية هدفها إنشاء جيل جديد جيل قوي يمكن أن يتدرج في السباقات المختلفة، موضحا أن الهدف أيضا هو تعزيز ثقافة السلامة المرورية للأطفال فيما يتعلق بقضايا السلامة ومهارات قيادة السيارة وغيرها من الجوانب المهمة، ومن لديه الرغبة في المواصلة يمكن أن يواصل التدريب في الأكاديمية، ونحن في المراحل النهائية لتدشين الأكاديمية ونتوقع ان يكون التدشين خلال شهر رمضان المبارك.

بدون حوادث
من جانبه قال لؤي بن جعفر البجالي مدير حلبة مسقط سبيد وي للكارتينج : الحمد لله سباق ال24 ساعة للتحمل الذي نحتفل بتتويج عمانتل بالمركز الأول تلته فريقين من مملكة البحرين كان سباقا ناجحا رغم أحوال الطقس المتقلبة، وسار السباق بشكل جيد وحسب المخطط له ولم نشهد أي حوادث أو إصابات طوال فترة السباق، مؤكدا أن السباق كان قويا ومثيرا وشاهدنا فرقا في المؤخرة في بدايات السباق لكنه بفضل استراتيجيات اللعب والمهارات التي تمتلكها استطاعت أن تنافس على المراكز الأولى، وشاهدناهم بالفعل في منصات التتويج، واشاد بفريق الصم والبكم الذي شارك في السباق وكان فريقا أظهر إمكانيات جيدة، واللهب حماس الفرق الأخرى من أجل العطاء والتنافس بشكل أكبر. وأشاد بالمستوى الذي قدمته الفرق العمانية وخاصة فريق عمانتل الذي يستعد للمشاركة في بطولة العالم ( أس دبلي واس) التي ستقام في فرنسا يف نهاية شهر مايو إن شاء الله.

مستويات مرتفعة
أما محمد الكلباني من فريق عمانتل للكارتينج الحاصل على المركز الأول في سباق الكارتينج فقال: السباق من أطول السباقات في الكارتينج ومن أصعبها كونه يتواصل لمدة 24 ساعة ، والمنافسة كانت قوية من الفرق الدولية والمحلية، والمستويات مرتفعة أكثر من السنوات الماضية والسباق كان مرهق بدنيا ونفسيا لكن مع ذلك استطعنا أن نتوج باللقب . وأضاف بأن سباق هذا العام تم في الاندماج بين بعض الفرق المحلية والدولية لتشكل فريقا واحدا، ومنها فريق زين من البحرين الذي اندمج مع فريق دولي من عمان، وكذلك فريق أيس ريسنك الذي عمل دمج مع فريق عماني فكان فرق قوية وهناك فرق من السعودية والإمارات، لذلك كانت المنافسة قوية وكان إلى منتصف السباق لم تحسم المواجهة وكان الجميع لا يعرف من سيفوز بالسباق وذلك لتقارب المستويات المسجلة، ومع ذلك الحمد لله استطعنا تكملة المشوار وبلوغ التحدي بتوسيع الفارق بعد منتصف السباق وحصلنا على المركز الأول. وأشاد بجهود الجمعية لتعزيز وتطوير مهارات المتسابقين من الفرق والأفراد وقال: تبذل الجمعية العمانية للسيارات جهودا كبيرة من اجل تعزيز مهارات الفرق ولولا تلك الجهود لما وصل فريق عمانتل للكارتينج لمرحلة المشاركة في التصفيات النهائية في بطولة العالم بفرنسا في هذا المحفل الدولي المهم، بدأ فريق عمانتل للكارتينج هذه السباقات في 2015 ، واستطعنا الوصول إلى مستوى عال وهذا يعود بالفضل فيه للجمعية التي تحرص على إقامة السباقات، وخلالها حققنا ولله الحمد نتائج متميزة ومراكز أولى.