مسقط يتقدم لمنطقة الأمان والرسـتاق يقــترب مـن الخطر

بعد أداء متفاوت.. الكفة تميل لأصحاب الأرض –
متابعة – حمد الريامي –

وضع نادي مسقط نفسه في المنطقة الآمنة حتى الآن بالفوز الصعب على الرستاق يوم أمس الأول 2/‏‏‏1 وذلك في الأسبوع الـ١٨ لدوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم والذي جمع الفريقين في ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر رافعا رصيده إلى ٢١ نقطة تقدم بها خطوتين إلى الأمام وبالتحديد في المركز العاشر ليتجمد الرستاق في مكانه قبل الأخير برصيد ١٦ نقطة وعرف أصحاب الأرض استغلال الظروف لصالحهم وحققوا الفوز منذ الشوط الأول الذي ركز على الجانب الهجومي عندما تمكن المحترف قادر فال من إحراز هدف التقدم بعد ٣ دقائق من البداية ، وعزز محمد الحبسي الهدف الثاني في الدقيقة ٢٤ من الشوط نفسه قبل أن يقلّص الرستاق النتيجة بهدف عصام البارحي في الدقيقة ٥٤ من الشوط الثاني.

المصطفى سويب:رغم الظروف الفريق سيبقى في دوري المحــترفين

أشار مدرب نادي الرستاق المغربي المصطفى سويب إلى أن اللاعبين قدموا مستوى جيدا في المباراة وخاصة الشوط الثاني بالرغم من البداية التي كانت بها الربكة في الأول لذلك تلقينا هدفين حاولنا أن نعود للمباراة لكن لم يسعفنا الوقت وعدنا في الثاني وأتيحت لنا بعض الفرص لم تستغل لكن اللاعبين من وجهة نظري خذلونا بعض الشيء لأنهم يقدمون لك مباراة كبيرة في بعض المباريات مع فرق تنافس على بطولة الدوري وعندما نلتقي مع فرق بنفس مستوانا لم يظهروا بالمستوى المطلوب وهذه مشكلة لازمت الفريق وقد تكون عقلية اللاعبين لا تزال غير مركزة في كيفية تحقيق الفوز ولو لعبنا في الشوط الثاني بنفس الأول لكان الفوز من نصيبنا.
وقال سويب نواجه الكثير من الضغوطات للمحاربة لأجل البقاء وثقتي في اللاعبين كبيرة وهذا لا يأتي إلا من خلال العزيمة التي يجب أن يتمتع بها اللاعبون ونحن لن نرمي الراية البيضاء بل العكس سنقاتل حتى النهاية لذلك أؤكد للجميع أن الفريق سيبقى في دوري المحترفين.

محسن درويش: النقاط الثلاث لها وزنها في هذه المرحلة

أوضح محسن درويش مدرب نادي مسقط أن النقاط الثلاث التي حققها فريقه لها وزنها وأهميتها في هذه المرحلة لذلك نبارك لمجلس الإدارة والجماهير بهذه النتيجة والوصول إلى المركز العاشر برصيد 21 نقطة حيث قدمنا مباراة جيدة بالرغم من تراجعنا في الشوط الثاني لكن تمكنا من تغطية أماكن الخطورة بعدما وجدنا تحسن أداء الرستاق للأفضل حيث طبق اللاعبون الخطة والأهم خرجنا بثلاث نقاط وتقدمنا خطوة إلى الأمام بالرغم من النقص وغياب مجموعة من اللاعبين يصل عددهم إلى 6 لاعبين لكن العناصر الموجودة قدمت الأداء الجيد.
وقال أيضا: نحاول أن نستغل فترة توقف الدوري في الأسبوعين القادمين من خلال تصحيح الأخطاء وإراحة المصابين لأننا نفكر في كسب المزيد من النقاط من المباريات القادمة حتى نؤمّن مكاننا جيدا في الدوري.

هدفان لمسقط

ركز مسقط منذ البداية على الجانب الهجومي بشكل لافت وتمكن من خطف الهدف الأول بعد ٣ دقائق من البداية بواسطة المحترف قادر فال الذي استغل الكرة المرتجعة من الدفاع أسكنها في صدره وسددها قوية مباشرة في المرمى ليجد أن الطريق مهيأ له لزيادة غلة التهديف، وحاول يعقوب السيابي في الدقيقة ١٢ أن يجرب إحدى التسديدات من خارج ١٨ اعتلت العارضة بالرغم من ردة فعل الرستاق من بعض الهجمات المرتدة إلا أنها لم تشكل الخطــــورة ليأتـــــي الهدف الثاني لمسقط بواسطة محمد الحبسي في الدقيقة ٢٤ الذي استغل مهارته ليرسل كرة ذكية من فوق الحارس عانقت الشباك، ليتواصل تهديد مرمى الرستاق من جميع الاتجاهات وفي الدقيقة ٣٠ يطلق قاسم البلوشي إحدى المحاولات من بعيد مرت جنب القائم خارج الملعب، فحاول الرستاق الرد عن طريق محمد محمود الذي نزل بديلا عن مصطفى الرشيدي للإصابة، إحدى الكرات اعتلت العارضة وأخرى لسيف المعمري رأسية مرت جنب القائم في الدقيقتين ٣٥ و٣٨ لكن مسقط أنهى الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين.

صحوة الرستاق قلّصت الفارق

كانت صحوة الرستاق واضحة في الشوط الثاني من خلال السرعة في الأداء والانتشار ورمى مدرب الرستاق المصطفى سويب بورقته الثانية بإخراج المحترف أبو حلاوة ليدخل وائل الفارسي لتعزيز الجانب الهجومي ليتحسن الأداء بشكل أفضل وانتظر ٩ دقائق حتى تمكن عصام البارحي من تقليص الفارق مستغلا الربكة الدفاعية في المنطقة المحرمة ليعطي هذا الهدف حماسا وسرعة أفضل للمباراة ليهدد مرمى مسقط بالعديد من الطلعات التي قادها البارحي والحمراشدي وسيدرك إلا أن الاستعجال وعدم التركيز أضاعا عليهما مجموعة من الفرص لينتبه مسقط لتحركات الرستاق ويرد عليه بشيء من الطلعات أبرزها من حمد الحبسي في الدقيقة ٦٧ الذي انفرد بالمدافعين أنقذها الحارس ليدفع مدرب مسقط بمعتصم البلوشي وسامر الحبسي بدلا عن جابر العويسي ويعقوب السيابي ليخرج مدرب الرستاق وائل الفارسي للإصابة ويدخل بشار السعدي، لتشهد ربع الساعة الأخيرة تحركات جديدة لكن لم يستفد منها الفريقان.