القوات الإسرائيلية تعتقل 23 فلسطينيا وتتوغل شرق غزة

السجن المؤبد مرتين على فلسطيني –
رام الله-(وكالات): اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس 23 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.
وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان ان قوات الاحتلال اقتحمت مناطق في نابلس ورام الله والخليل وبيت لحم وسلفيت واحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة، واعتقلتهم.
يشار إلى أن قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال يوميا تطال العشرات من الفلسطينيين بحجج وذرائع مختلفة.
كما توغلت آليات عسكرية إسرائيلية أمس جنوب شرق مدينة غزة، وسط أعمال تجريف، وإطلاق نار، وتحليق لطائرات استطلاع في الأجواء.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية ( وفا) أمس أن ست آليات عسكرية إسرائيلية تضم ثلاث جرافات وثلاث دبابات انطلقت من موقع «ملكة» العسكري على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة، وتوغلت لمسافة 150 متراً في أراضي المواطنين الزراعية شرق المدينة، وتحديداً بمنطقة جحر الديك الحدودية، وسط إطلاق نار وأعمال تجريف في أراضي المواطنين الزراعية، وتحليق لطائرات استطلاع في أجواء المكان.
وتقول الوكالة إن آليات إسرائيلية تتعمد بين الفينة والأخرى التوغل في أراضي المواطنين الحدودية شمال وشرق القطاع، وتمنع المزارعين من الوصول أو الاقتراب منها. ولم يصدر عن الجانب الإسرائيلي ما يفيد بسبب هذه العملية.
وكان توغل مماثل لآليات عسكرية إسرائيلية حدث منذ 10 أيام شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وتشهد حدود قطاع غزة توتراً متصاعدا خلال الايام الاخيرة، ويقول فلسطينيون إن إسرائيل تستهدف بالقصف مناطق في قطاع غزة والصيادين بشكل شبه يومي، مما يتسبب في الحاق إضرار بمراكبهم، إضافة إلى تضييق مساحة الصيد الخاصة بهم.
وأنهى اتفاق وقف إطلاق النار بين وفد من منظمة التحرير الفلسطينية يضم حماس في 26 أغسطس عام 2014 هجوما شنته إسرائيل في حينه على غزة استمر 50 يوما وأسفر عن مقتل أكثر من ألفين و140 فلسطينيا وجرح ما يزيد عن 10 آلاف آخرين.
من جانب آخر أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية حكما على رجل فلسطيني بالسجن مدى الحياة مرتين لتورطه في جريمة قتل حاخام العام الماضي، حسبما ذكر راديو اسرائيل أمس.
وفي يوليو 2016، أطلق فلسطيني النار على الحاخام ميخائيل مارك (48 عاما) في مستوطنة اوتنيل اليهودية جنوب الخليل، أمام أولاده في كمين.وأصيبت زوجة الحاخام واثنتان من أطفاله الـ10 في اطلاق النار.
وكان الرجل الفلسطيني الذي صدر بحقه الحكم اليوم هو سائق السيارة التي تم إطلاق النار منها. ووفقا لصحيفة يديعوت أحرونوت، ألقي القبض عليه بعد أسبوعين من الجريمة، وأدين لاحقا بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار وعدة تهم بالشروع في قتل الحاخام وعائلته، وكذلك ثلاث محاولات شن هجمات أخرى.كما أمرته المحكمة أيضا بدفع 64 ألف يورو كتعويض لعائلة الضحية، وفقا لتقرير الإذاعة.
وقد قتلت القوات الإسرائيلية محمد فقيه، الذي أطلق النار على الحاخام، عندما حاولوا القبض عليه، وفقا لبيان صادر العام الماضي من قوات الدفاع الإسرائيلية.