أردوغان يتهم هولندا بالتورط في مذبحة «سربرنيتسا» ويهاجم ميركل

روته اتهمه «بتزييف التاريخ» –
لاهاي – إسطنبول – (د ب أ)- رغم كافة المناشدات بالتهدئة، واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجومه على هولندا والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
ويدور خلاف دبلوماسي حاد بين تركيا وهولندا حاليا على خلفية حظر الأخيرة ظهور وزيرين تركيين في فعاليات للترويج للتعديلات الدستورية التركية أمام الجالية التركية في روتردام، كما شهدت العلاقات الألمانية-التركية توترا مؤخرا بسبب حظر ظهور وزراء أتراك في فعاليات مماثلة في ألمانيا.
وقال أردوغان أمس خلال إحدى الفعاليات في أنقرة: «الدول التي تدعم عصابة هولندا فقدت سمعتها… هنا تأتي مستشارة ألمانيا وتقول أنا أقف بجانب هولندا. نحن نعلم أنكِ لا تختلفين عنهم. لا نتوقع شيئا آخر. إنهم يهاجمون بخيولهم وكلابهم، وأنتِ تهاجمين بخيولك وكلابك. لا يوجد فرق بينكما»، مشيرا في ذلك إلى الحملات التي شنتها الشرطة في هولندا ضد متظاهرين احتجوا مطلع هذا الأسبوع على حظر ظهور وزراء أتراك في فعاليات للترويج للتعديلات الدستورية التركية في مدينة روتردام.
واستعانت الشرطة الهولندية في ذلك بخيول وكلاب. وأثار هجوم أحد الكلاب البوليسية على ساق أحد المتظاهرين الأتراك غضبا في تركيا تخطى الحدود الحزبية.
وأضاف أردوغان: «من الآن فصاعدا لن يعد للدول – وبخاصة هولندا – التي ترضخ لنهج النازيين الجدد وتتجاهل حقوق إنسانية أساسية من أجل حفنة أصوات، أي مصداقية. أقول بقوة إن هولندا أضرت بشدة بأوروبا والاتحاد الأوروبي بإرهاب الدولة الذي اتضح ليلة السبت الماضية»
كما اتهم أردوغان هولندا بالتورط في مذبحة سربرنيتسا، وقال: «نحن نعلم (طبيعة)هولندا والهولنديين من مذبحة سربرنيتسا… نعلم مدى فساد طبيعتهم وشخصيتهم من قتلهم 8 آلاف بوسني هناك… لا ينبغي لأحد أن يعطينا محاضرات في التمدن. هذا الشعب لديه ضمير نقي، لكن ضميرهم حالك السواد».
يذكر أن مذبحة سربرنيتسا نفذتها قوات بوسنية-صربية عام 1995، إلا أن الجنود الهولنديين التابعين للأمم المتحدة تركوا المدينة للمهاجمين دون مقاومة.
وتعتبر مذبحة سربرنيتسا أسوأ إبادة جماعية وقعت في أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية.

ونفى رئيس الوزراء الهولندي مارك روته اتهامات تركيا بتورط بلاده في مذبحة سربرنيتسا في البوسنة والهرسك، واصفا تلك الاتهامات بأنها «تزييف للتاريخ مثير للاشمئزاز».
وقال روته أمس في تصريحات للتلفزيون الهولندي إن هذا أمر غير مقبول ولا يمكن احتماله.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتهم هولندا بالتورط في مذبحة سربرنيتسا، وقال أمس الثلاثاء خلال إحدى الفعاليات في أنقرة: «نحن نعلم (طبيعة)هولندا والهولنديين من مذبحة سربرنيتسا… نعلم مدى فساد طبيعتهم وشخصيتهم من قتلهم 8 آلاف بوسني هناك… لا ينبغي لأحد أن يعطينا محاضرات في التمدن. هذا الشعب لديه ضمير نقي، لكن ضميرهم حالك السواد».
يذكر أن وحدات صربية اجتاحت تحت قيادة الجنرال راتكو ملاديتش بلدة سربرنيتسا التي كانت «منطقة آمنة» تحت حماية قوات الأمم المتحدة في صيف عام 1995، وقتلت نحو 8 آلاف بوسني من الرجال والشباب.
وكانت بلدة سربرنيتسا تقع في ذلك الحين تحت حماية القوات الهولندية التابعة للأمم المتحدة.
وتعتبر مذبحة سربرنيتسا أسوأ إبادة جماعية وقعت في أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية.
تجدر الإشارة إلى أن هناك خلافا دبلوماسيا حادا يدور بين تركيا وهولندا حاليا على خلفية حظر الأخيرة ظهور وزيرين تركيين في فعاليات للترويج للتعديلات الدستورية التركية أمام الجالية التركية في روتردام.