«التعاون الإسلامي» تدعو المجتمع الدولي لإنقاذ الصومال من مجاعة وشيكة

جدة – العمانية : عبرت منظمة التعاون الإسلامي عن قلقها العميق لأزمة المجاعة التي بدأت تداعياتها في الظهور في الصومال ومنطقة القرن الأفريقي بشكل عام نتيجة الجفاف الشديد الناجم عن قلة الأمطار.
وقالت الأمانة العامة لمنظمة التعاون في بيان لها امس إن « الجفاف يهدد حياة أكثر من 17 مليون شخص بالمجاعة في دول منطقة القرن الأفريقي حيث يجتاح كلا من جيبوتي وإريتريا وأثيوبيا وكينيا والصومال وجنوب السودان إضافة إلى السودان وأوغندا». ونبه البيان إلى أن الصومال « تقف على حافة مجاعة وشيكة حيث أن نحو ستة ملايين شخص (ما يُقارب نصف سكان الصومال) بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة ».
وكان حسن علي خيري رئيس الوزراء الصومالي قد أعلن مؤخرا أن ما يزيد عن 110 أشخاص لقوا حتفهم خلال اليومين الماضيين بسبب الكوليرا والمجاعة الناتجة عن الجفاف المتواصل.
وقدّر مكتب منظمة التعاون الإسلامي لتنسيق العمل الإنساني والتنموي في الصومال عدد النازحين خلال شهر فبراير المنصرم بما يربو على 50 ألف نازح من القرى والريف الصومالي إلى المدن.
ودعت منظمة التعاون الإسلامي المجتمع الدولي والدول الأعضاء وشركائها في العمل الإنساني بمضاعفة جهودهم في التخفيف من معاناة المتضررين من الجفاف ورفع مستوى التدخل الإغاثي العاجل حتى لا يتفاقم الوضع الإنساني الراهن لتفادي مجاعة حادة مؤكدة جاهزيتها من خلال مكتبها التنموي في الصومال للتعاون مع المجتمع الدولي وشركائها في العمل الإنساني في هذا الشأن.