انزعاج ليبي من تصريحات وزير خارجية سلوفاكيا

طرابلس-(د ب أ): عبرت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية عن انزعاجها من التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لايتشاك حول إقامة مخيمات للمهاجرين على الأراضي الليبية، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الليبية أمس.
وحسب المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية، فقد أوعز وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد سيالة الى السفارة الليبية في سلوفاكيا بطلب توضيح رسمي من الحكومة السلوفاكية حول هذه التصريحات.
وكان وزير الخارجية السلوفاكي قد صرح أمس الأول بأن « الاتحاد الأوروبي، يولي اهتمامًا بإقامة مخيمات للمهاجرين خارج أوروبا، وأن ليبيا دولة مثالية لإقامة مخيمات للمهاجرين على أراضيها». وعقدت قمة أوروبية في مالطا الشهر الماضي لمناقشة الحد من تدفق المهاجرين من شمال إفريقيا والشرق الأوسط إلى دول أوروبا بعد التوصل إلى اتفاق مع ليبيا لمنع المهاجرين من الإبحار من سواحلها إلى أوروبا. يذكر أنه منذ الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في 2011، لا توجد في البلاد حكومة مركزية ولا قوات أمن، ما أدى إلى سيطرة العديد من الفصائل المسلحة على أغلب الأراضي الليبية. لذلك، يجد مهربو البشر في ليبيا أرضا خصبة لأنشطة الهجرة غير الشرعية. من جانب آخر نفى قادة عمليات «البنيان المرصوص» في ليبيا مشاركتهم في المعارك الدائرة بين سرايا الدفاع عن بنغازي وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بمنطقة الهلال النفطي، وسط ليبيا.
وقال القادة في بيان صحفي أمس بثه موقع (ليبيا الخبر)، إنهم «يتلقون الأوامر من آمر غرفة العمليات الخاصة مصراتة سرت لمحاربة تنظيم داعش، ولم تصدر لهم أي أوامر بشأن التدخل في صراع الهلال النفطي».
ولوّح القادة باتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال من يريد الزج باسم عملية البنيان المرصوص في ذلك الصراع.