إصدار كتاب دليل العوالق النباتية البحرية في مياه السلطنة

يعتزم مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية بتدشين كتابه الجديد دليل العوالق النباتية البحرية في مياه سلطنة عمان، في فبراير الحالي.
وعن الكتاب تقول الدكتورة نادية السعدية، المديرة التنفيذية للمركز «يعتبر هذا الكتاب الأول من نوعه لوصف العوالق النباتية البحرية العمانية، والذي يأتي نتيجة دراسة علمية مكثفة استمرت لست سنوات. ومما لا شك، فإن هذا الكتاب هو بمثابة أهمية على مستوى عالمي، إنه لإصدار يدعو للفخر والاعتزاز».
ويهدف هذا الكتاب «دليل العوالق النباتية البحرية في مياه سلطنة عمان» إلى تقديم العون المختصين والطلبة لتحديد نوع العوالق النباتية البحرية الاستوائية وشبه الاستوائية الأكثر شيوعا في المياه الساحلية العمانية الى مستويات الجنس والنوع. وقد قام بتأليف الكتاب، الباحث العماني، الدكتور خالد الهاشمي، حيث يحتوي الكتاب الوصف المدعم بالصور لعدد 137 نوعا من العوالق النباتية: 64 عوالق دياتوم، 71 عوالق ثنائية الأسواط، ونوع واحد من عوالق السوطيات السيليكية، ونوع واحد من العوالق الزرقاء المخضرة كما يوفر الكتاب للقارئ تفاصيل طرق أخذ العينات وتقنيات الحفظ مع شرحا للمصطلحات المستخدمة في دراسات العوالق النباتية البحرية.
والعوالق النباتية هي نباتات بحرية مجهرية تعيش طافية في الجزء العلوي من مياه المحيط وتتعرض لأشعة الشمس المباشرة، وهي بمثابة الأساس في السلسلة الغذائية المائية حيث تتغذى عليها جميع الحيوانات البحرية ابتداء من العوالق الحيوانية المجهرية والأسماك الصغيرة واللافقاريات وصولاً إلى أضخم الحيتان. وتعد المسؤولة عن نصف التمثيل الضوئي في العالم، وكذلك عن إزالة ما يقرب من 100 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من الأرض بشكل يومي. وتعلق المديرة التنفيذية للمركز: «تعطي كائنات العوالق مؤشرات مهمة تساعد العلماء على رصد التغيرات في المحيطات. وقد لاحظ علماء الأحياء أنه عندما تكون المحيطات أكثر دفئا، ينخفض توزيع العوالق مما يؤدي إلى هجرة الحيوانات نحو أماكن تواجد الغذاء. كذلك ترحل الأسماك التي كانت تعيش في مناطق المزدهرة إلى حيث تهاجر العوالق، مغيرة أنماط معيشة الكائنات البحرية الكبيرة مما يؤثر على صناعة الصيد والغذاء العالمي.