قمة عمانية كويتية تقرأ الواقع وتنشد السلام للمنطقة

مسقط تستقبل اليوم صباح الأحمد بترحيب وتقدير كبيرين –

«عمان» والعمانية: تستقبل مسقط اليوم بتقدير واعتزاز كبيرين ضيف حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- وضيف عمان حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، الذي يقوم بـ»زيارة دولة» تبدأ اليوم وتستمر 3 أيام.
وقد تمكنت العلاقات العمانية الكويتية منذ سنوات طويلة أن تتجاوز الطابع التقليدي للعلاقات بين الدول الشقيقة، لتنطلق بفضل الرعاية المباشرة من قيادتي البلدين والإرادة المشتركة والمتبادلة لتطويرها وتنميتها لتتواكب مع ما يجمع بين جلالة السلطان المعظم وأخيه سمو أمير دولة الكويت من روابط عميقة ومن اعتزاز وتقدير وود دائم ومتواصل، يمتد بتأثيراته الطيبة والملموسة إلى كل جوانب ومستويات العلاقات بين الدولتين والشعبين العماني والكويتي الشقيقين. وتأتي زيارة صاحب السمو أمير دولة الكويت تتويجا للعلاقات الأخوية المتينة والروابط الوثيقة والوشائج العميقة التي تربط بين الدولتين والشعبين الشقيقين، على كافة المستويات الرسمية والشعبية، وفي كل المجالات وتسير العلاقات والتعاون بين السلطنة والكويت بخطى متتابعة وملموسة نحو الغايات المرسومة لها سواء على المستوى الثنائي أو في إطار التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث تحرص القيادتان الحكيمتان في البلدين على دفعها وتوسيع آفاقها، ودعم خطاها لتتمكن من ترجمة ما يجمع بين الدولتين والشعبين الشقيقين من روابط ومصالح مشتركة ومتبادلة.
وستتناول مباحثات حضرة صاحب الجلالة وأخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد مختلف الموضوعات والأمور التي تهم الدولتين والشعبين الشقيقين، وما تمر به وتتعرض له المنطقة من تطورات، تطرح تأثيراتها، على أوضاع المنطقة وعلى حاضر ومستقبل عدد من الدول الشقيقة، ومن ثم المنطقة ككل.
وما يزيد من أهمية زيارة سمو أمير دولة الكويت، وما يتخللها من محادثات وتبادل وجهات النظر على مستوى القمة، أن جلالة السلطان المعظم وسمو أمير دولة الكويت الشقيقة متفقان في إيمانهما العميق بالسلام وبضرورة حل الخلافات بالطرق السلمية وعبر الحوار البناء والالتزام الواضح والقوي بأسس وقواعد التعامل الدولي. وتترقب شعوب المنطقة النتائج السياسية والاقتصادية لهذه الزيارة المهمة التي تأتي في أعقاب الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني لكل من السلطنة والكويت الأسبوع الماضي.