إيران : إسرائيل أكبر تهديد للسلام العالمي

طهران – (أ ف ب) : أكدت ايران امس ان الترسانة النووية الاسرائيلية هي الخطر الأكبر على السلام العالمي، غداة تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منع ايران من تطوير سلاح نووي.
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان «الترسانة النووية للكيان الصهيوني تشكل اكبر تهديد للسلام والامن الاقليمي والعالمي»، على ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية ايرنا.
والأربعاء صرح ترامب بعد لقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في واشنطن ان «الخطر الذي تمثله طموحات ايران النووية» يشكل احد اهم التحديات الأمنية التي تواجهها اسرائيل ، وقال الرئيس الامريكي للصحفيين انه سيقوم «بالمزيد لمنع ايران من تطوير سلاح نووي في أي وقت».
لكن قاسمي قال ردا على تصريحات ترامب ونتانياهو ان «الحقيقة هي ان النظام الصهيوني يكرر هذه المزاعم الواهية» فيما «لم يسبق له أن التزم بأي قوانين او ضوابط دولة ، وامتلك المئات من الرؤوس في ترسانته النووية». كما أشار إلى تأييد «الوكالة الدولة للطاقة الذرية في تقاريرها سلمية البرنامج النووي الايراني، الحقيقة التي أيدتها مرارا مختلف الدول ايضا».
ويعتقد ان اسرائيل هي القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط لكنها لطالما رفضت تأكيد حيازتها هذه الاسلحة او نفيها. وتدور حرب كلامية متصاعدة بين طهران وواشنطن منذ ما قبل تنصيب ترامب رسميا رئيسا للولايات المتحدة في يناير.
وأبرم الاتفاق الدولي بشأن ملف إيران النووي أثناء رئاسة باراك أوباما في يوليو 2015 ودخل حيز التنفيذ مطلع 2016، ونص على رفع العقوبات الدولية عنها مقابل لجم برنامجها النووي.
وقال ترامب ان الاتفاق التاريخي مع ايران «من اسوأ الاتفاقات التي رأيت» ، وأنذر معارضو الاتفاق وبينهم نتانياهو انه عند انتهاء مهلة عدد من شروط الاتفاق خلال 10 و15 عاما فستكون طهران جاهزة لصنع قنبلة نووية. لكن طهران نفت مرارا السعي الى صنع اسلحة نووية مؤكدة ان أنشطتها موجهة حصرا للاستخدامات المدنية على غرار توليد الطاقة.