شرح مشروع تمام التعليمي بسمائل

سمائل ـ ناصر الشكيلي –

نظمت مدرسة الإيثار للتعليم الأساسي بولاية بدبد بقاعة الاجتماعات بمكتب والي سمائل برنامجا تدريبيا لشرح مشروع تمام التعليمي بمشاركة مديري مدارس ولايتي سمائل وبدبد وذلك تحت رعاية الدكتور سيف بن محمد الرحبي مدير مكتب الإشراف التربوي بسمائل وبحضور عدد من المسؤولين بتعليمية الداخلية، وتضمن البرنامج التدريبي تقديم عدد من أوراق العمل والشرح النظري والعملي للبرامج التعليمية المتعلقة بالمشروع التعليمي تماموتناولت الورقة الأولى التي ألقاها عميد الدراسات العليا بجامعة السلطان قابوس الدكتور عبدالله امبوسعيدي التعريف بمشروع تمام والذي يعتبر مشروعا تعاونيا للتطوير التربوي المستند إلى المدرسة بمشاركة عدد من المدارس العربية ويهدف إلى تطوير نظرية التغيير التربوي التي تستمر فعالياتها على المدى البعيد وهي مستندة بشكل كامل إلى الممارسات التربوية المدرسية بما يسمح ببناء القدرات المؤسساتية الضرورية لأحداث التطوير، وبناء جسور من الحوار والتشبيك بين مختلف المدارس وبين المدارس من جهة وبين المجتمع الأهلي والجامعات ووزارات التربية والتعليم من جهة أخرى، وبناء فهم نظري لعملية التطوير الفعالة مرتكز على الأدلة ومتجذر في الواقع الثقافي العربي، كما يهدف المشروع إلى ربط العمل الأكاديمي والممارسات المدرسية أو بمعنى حصد بذور التطوير المدرسي الفعلي والمستقل، الورقة الثانية جاءت من المكتب الفني للتطوير والدراسات في وزارة التربية والتعليم ألقاها خالد البسامي تناول فيها دور وزارة التربية والتعليم في دعم مشروع تمام التربوي بمختلف مدارس السلطنة والجهود التي تقوم بها اللجنة المشرفة على تطبيق البرنامج التربوي من خلال المتابعة الدقيقة ورفع التقارير إلى مكتب معالي الوزيرة بصورة دائمة.
وألقت مشرفة التوجيه الإداري بمكتب الإشراف التربوي بسمائل شيخة السليمانية ورقة عمل تناولت فيها رحلة مشروع تمام في مدارس محافظة الداخلية وفي المملكة الأردنية الهاشمية والفوائد الكبيرة التي حظي بها المشاركون في تلك الرحلات التربوية، مشيرةً إلى أهمية بناء قدرات المهنيين العاملين في الحقل التربوي وتنمية مهاراتهم البحثية والتقييمية وفي الختام ألقى مدير مكتب الإشراف التربوي بسمائل ورقة عمل شكر فيها كلا من جامعة السلطان قابوس ووزارة التربية والتعليم على الشراكة الحقيقية في كل ما يقدمه مشروع تمام من نجاحات متواصلة بمدارس السلطنة انعكس ذلك على المدارس المطبقة لمشروع تمام بولايتي سمائل وبدبد، متمنيا أن يقيم المشروع وان يتوسع بصورة أكثر وأن يضيف المشروع التعليمي الشراكة المجتمعية في محافظات السلطنة.