حلقة عمل حول «الإدارة الذاتية للأمراض غير المعدية»

بحثت وضع آليات وخارطة طريق للتصدي لها –

نظمت وزارة الصحة ممثلة بدائرة الأمراض غير المعدية بالمديرية العامة للرعاية الصحية الأولية حلقة عمل حول «مفهوم الإدارة الذاتية للأمراض المزمنة غير المعدية».
افتتحت الحلقة بكلمة ترحيبية ألقاها الدكتور سليمان بن ناصر المحرزي مدير دائرة الأمراض غير المعدية رحب فيها بالمشاركين الذين ساهموا في وضع الأسس التي يقوم عليها برنامج الإدارة الذاتية للأمراض غير المعدية، وأوضح أن نسبة 68% تشكل نسبة وفيات المستشفيات، فيما تشكل الأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم نسبة 60%، وأن حالات الفشل الكلوي في تصاعد مستمر.
وأوضحت إحصائيات 2008 بأن معدل انتشار مرض السكري 12.3% ويبلغ معدل انتشار مرض ضغط الدم 40.3%، بينما بلغت نسبة انتشار السمنة 50%، لذا لابد من وضع آليات وخارطة طريق للتصدي لهذه الأمراض من بينها الإدارة الذاتية للأمراض غير المعدية.
وأشار الدكتور سليمان المحرزي إلى أهمية إشراك المرضى في خطة العلاج الموضوعة فهي تعتبر حجر الأساس، وأكد على أهمية تقديم الشرح الوافي للمريض عن حالته الصحية والمرض الذي يعاني منه ومسبباته ومضاعفاته في حالة لم تتم السيطرة عليه، وكذلك طرق علاجه وبالأخص ما هو دور المريض نفسه في خطة العلاج. وشدد المحرزي على أهمية الدعم الأسري للمريض خصوصا أن معظم هذه الأمراض بحاجة إلى برنامج غذائي خاص، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية والتوقف عن ممارسة العادات غير الصحية كالتدخين وغيرها، لذا لابد من تفهّم الأسرة وتقديم العون اللازم الذي يحتاجه المريض.
والجدير بالذكر أن هذا البرنامج يأتي بدعم من مكتب منظمة الصحة العالمية بالسلطنة، حيث يقوم خبراء مختصون ولمدة أسبوع بزيارة لدائرة الأمراض غير المعدية والجلوس مع المختصين، كما قام الفريق بزيارة مجمع بركاء الصحي ومركز صحي الموالح والمركز الوطني للسكري والغدد الصماء.
جاءت هذه الحلقة بمشاركة عدد من الكادر التمريضي المتخصص في العناية بمرضى الأمراض غير المعدية، وفنيي التغذية والتثقيف الصحي، وأخصائي علاج قدم السكري من كافة مؤسسات الرعاية الصحية الأولية بمختلف محافظات السلطنة، وحاضر من خلالها خبراء دوليون من منظمة الصحة العالمية، وذلك بقاعة معهد العلوم الصحية بالوطية.