محمد الحبسي يحصد الذهب في الجولتين الـ 8 و 9 ببطولة الإمارات للكارتينج

920354
شهاب الحبسي

شهاب يتألق ويواصل إبداعه في الحلبات الأوروبية وسط الأمطار الغزيرة –
دعم الشؤون الرياضية والجمعية العمانية للسيارات ساهم في صناعة أبطال المحركات –
كتب – فهد الزهيمي –

بصوت واحد .. وبسمات الأبطال .. سنرفع علم السلطنة في المحافل الدولية .. ناشئو اليوم أبطال الغد .. بهذه الكلمات المشجعة والحماسية استطاع البطل العماني الناشئ محمد بن أحمد الحبسي أن يرفع علم السلطنة في الجولتين الثامنة والتاسعة من بطولة الإمارات روتكس ماكس للكارتينج والتي تتكون من 12 جولة وأن يواصل صدارته في فئته بالبطولة، الحبسي بدأ مشواره في الجولة الجولة الثامنة من البطولة في فئة الميني ماكس بالتجارب التأهيلية والتي حل فيها في المركز الثالث بعد أن سجل توقيتا بلغ دقيقة و 4 ثوان و 540 جزءا من الثانية، تاركا المركز الأول للمتسابق ثيو كيكاتي، وحل في المركز الثاني المتسابق زيجي كارمن. بينما في السباق الأول في هذه الجولة لم يقف الحظ إلى جانب المتسابق محمد الحبسي وذلك بعد عدم تمكنه من المشاركة في هذه السباق بعد عطل فني تعرضت له سيارته ليذهب المركز الأول للمتسابق ثيو كيكاتي وحل في المركز الثاني للمتسابق زيجي كارمن، بينما حل في المركز الثالث للمتسابق جيمي دي. وفي السباق الثاني وقبل النهائي واصلت المشاكل الفنية سيطرتها على سيارة الحبسي حيث لم يتمكن أيضا من المشاركة في هذا السباق ليحل المتسابق جيمي دي في المركز الأول وحل في المركز الثاني المتسابق كمال أجاها في المركز الثاني بينما ذهب المركز الثالث للمتسابق ثيو كيكاتي. السباق الثالث والنهائي في هذه الجولة وعلى الرغم من عدم مشاركة البطل العماني محمد الحبسي في السباقين الأول والثاني إلا أنه برهن أنه من طينة الكبار وأنه قادم بقوة نحو التتويج لا محالة وذلك بعدما استطاع المشاركة في السباق النهائي وأن يحجز المركز الأول بعدما قدم أداء كبيرا أشادت به الجماهير الحاضرة بعد أن سجل توقيتا بلغ دقيقة و 5 ثوان و 266 جزءا من الثانية، وحل في المركز الثاني المتسابق ثيو كيكاتي بينما حصل على المركز الثالث المتسابق جيمي دي.

الجولة التاسعة

البطل العماني محمد الحبسي والذي يضع قدوته في هذه البطولات والأبطال الذين سبقوه في هذه الرياضة وهم البطل والمدرب حمد الوهيبي وكذلك البطل الآخر أحمد الحارثي أكد الحبسي على أنه لا شيء سيقف في مشواره في هذه البطولة أو في البطولات الخارجية وأنه سيعمل بكل طاقته من أجل أن يواصل رفع علم السلطنة في البطولات التي يشارك فيها، ففي الجولة التاسعة من بطولة الإمارات روتكس ماكس للكارتينج أكد محمد الحبسي قدرته الكبيرة على تطوير نفسه في هذه الرياضة وذلك بعدما تمكن من الوصول إلى المركز الأول بجدارة وسط إعجاب ومحط أنظار الحاضرين والمتابعين من مختلف الجنسيات، الحبسي بدأ الجولة التاسعة بالتجارب التأهيلية والتي اعتبرها محطة تهيئة له للسباقات المقبلة وحل في التجارب في المركز السابع تاركا المراكز الأولى للمتسابق علي الشامسي بينما حل في المركز الثاني المتسابق ثيو كيكاتي وجاء في المركز الثالث المتسابق جيمي دي. السباق الأول للجولة التاسعة دخله المتسابق محمد الحبسي بقوة وتمكن من الحصول على المركز الثاني بعد أن سجل توقيتا بلغ 59 ثانية و 265 جزءا من الثانية، تاركا المركز الأول للمتسابق جيمي دي والمركز الثالث للمتسابق كمال أجاها. وفي السباق الثاني وقبل النهائي تراجع المتسابق محمد الحبسي للمركز الثالث بعد منافسة كبيرة من قبل المشاركين في هذه الجولة بعد أن سجل توقيتا بلغ 59 ثانية و 667 جزءا من الثانية، تاركا المركز الأول للمتسابق جيمي دي وحل في المركز الثاني المتسابق كمال أجاها. أما السباق الثالث والنهائي فكانت الكلمة الأفضل والنهائية للبطل العماني الذي قال كلمته بقوة واستطاع الوصول إلى منصة التتويج والمركز الأول بعدما قدم أداء مبهرا، وبعد أن سجل توقيتا بلغ 59 ثانية و 066 جزءا من الثانية، تاركا المركز الثاني للمتسابق جيمي دي والمركز الثالث للمتسابق كمال أجاها. وبهذا واصل الحبسي تألقه في هذه البطولة بجدارة وفي صدارة البطولة معلنا التحدي قبل انتهاء البطولة بثلاث جولات فقط وأن يكون اسم السلطنة في أعلى الترتيب العام.

تألق أوروبي

البطل العماني الآخر شهاب بن أحمد الحبسي هو الآخر واصل إبداعه ونثر عبق أداء الكبير في البطولات الأوروبية وذلك بعدما قارع أبطال العالم في البطولة الأوروبية والتي اختتمت منافساتها على حلبة أدريا بإيطاليا أمس الأول والتي حل فيها في المركز 16 من أصل 60 مشاركا يملكون خبرة عالمية كبيرة، شهاب الحبسي دخل البطولات الأوروبية كأول سباق له هذا العام 2017 والذي ينتظره برنامج حافل طوال العام الجاري، الحبسي بدأ البطولة بالتجارب التأهيلية والتي حل فيها في المركز العاشر بعد أن سجل توقيتا بلغ دقيقة و 6 ثوان و 110 أجزاء من الثانية، بينما في السباق الأول لم يتمكن شهاب الحبسي من التقدم أكثر من المركز العاشر بعد أن سجل توقيتا بلغ دقيقة و 5 ثوان و 322 جزءا من الثانية وذلك بسبب الأمطار الغزيرة والطقس البارد.
وفي السباق الثاني تراجع المتسابق شهاب الحبسي السادس عشر وسط منافسة كبيرة جدا من المتسابقين وبعد أن سجل توقيتا بلغ دقيقة و 8 ثوان و 395 جزءا من الثانية، أما في السباق الثالث وقبل النهائي استطاع الحبسي التقدم مرة أخرى والعودة للمركز العاشر بجدارة على الرغم من المشاكل الفنية التي أصبحت تطارده وسط تواصل هطول الأمطار الغزيرة والتي بلغت أكثر من 5 سم وسجل توقيتا بلغ دقيقة و 5 ثوان و 571 جزءا من الثانية، وفي السباق الرابع والنهائي تراجع شهاب الحبسي مرة أخرى للمركز السادس عشر بعد أن سجل توقيتا بلغ دقيقة و 8 ثوان و 395 جزءا من الثانية.
دعم بارولين

وكان متسابق السلطنة في رياضة الكارتينج شهاب الحبسي قد حصل على عقد من شركة بارولين الإيطالية لهذا العالم والتي ستقوم بدعم الحبسي بنصف التكاليف الخاصة بالمشاركة في البطولات الأوروبية وجاء اختيار شهاب الحبسي بعد أن اكتشفه المسؤولون من شركة بارولين الإيطالية بعد حصوله على لقب بطولة الشرق الأوسط أكس 30 في رياضة الكارتينج ولكي يكون أحد سائقي الفريق خلال هذا العام. وقد عبر عن ارتياحه للمشاركة في البطولة والتي اعتبرها بأنها بداية طيبة بعد المشاركة الكبيرة من أبطال العالم وكذلك بعد أن استطاع تحدي الأمطار الغزيرة وهبوط درجات الحرارة الكبيرة إلى دون الصفر، وقدم المتسابق شهاب الحبسي شكره للمسؤولين في الشركة وايضا قدم شكره إلى المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسهم معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وأيضا الشكر للجمعية العمانية للسيارات والتي تواصل وقوفها مع الأبطال في رياضة المحركات، وأكد الحبسي أن هذا الدعم يمنحه مزيدا من الثقة في الوصول إلى المراكز المتقدمة في البطولات العالمية القادمة. وأضاف: لا يخفى على الجميع أن هذا الدعم سوف يسهل من مهمتي خلال الفترة القادمة لأن تكلفة المشاركة في هذه السباقات تكلف الكثير من الأموال سنويا، وأنا أشارك في الكثير من السباقات بشكل سنوي في مختلف دول العالم بداية من البطولات المحلية في السلطنة ودول مجلس التعاون ومرورا بدول أوروبية عدة بالإضافة إلى المشاركة في تجارب تأهيلية كثيرة قبل انطلاق السباق بالإضافة إلى تكلفة الحصول على فنيين للفريق ولا يخفى على الجميع ما يكلفه جلب مثل هؤلاء الفنيين الذين يملكون الخبرة الكافية في تقديم الدعم الفني واللوجستي للفريق في مشاركاته، والدعم الذي حصلنا عليه من شركة بارولين الإيطالية وأيضا الدعم اللوجستي المهم والكبيرمن وزارة الشؤون الرياضية والجمعية العمانية للسيارات سيعمل على مشاركتي في العديد من البطولات المقبلة، كما أن هذا الدعم يعتبر حافزا نحو تحقيق أهدافنا وهو رفع اسم السلطنة في المحافل العالمية.

تجربة ناجحة

من جانبه أكد أحمد بن سالم الحبسي والد المتسابق شهاب ومحمد أن المشاركة في مثل هذه السباقات تعتبر إنجازا لرياضة السيارات بالسلطنة وذلك بحكم الإمكانيات المحدودة التي نمتلكها وأيضا بحكم مشاركة أبطال عالميين في مثل هذه التجمعات الدولية، وأشاد الحبسي بالتجرية الناجحة التي شارك فيها شهاب الحبسي في البطولة الأوروبية والتي اختتمت منافساتها على حلبة أدريا بإيطاليا أمس الأول والتي حل فيها في المركز 16 من أصل 60 مشاركا حيث قال: بلا شك ان هذه المشاركة تزيد من خبرة المتسابق شهاب الحبسي في مثل هذه التجمعات العالمية، وبكل تأكيد سيعمل شهاب على الاستفادة والاحتكاك بالفرق القوية في هذه الرياضة، ومتسابقو السلطنة سيعملون بشكل جيد ويطمحون إلى تقديم كل إمكانياتهم المتوفرة من أجل حجز مكان لهم في المراكز المتقدمة، وهم قادرون على عمل الكثير في هذه المشاركات العالمية التي تزيد من خبرتهم ورصيدهم. وأشاد أحمد الحبسي بالعقد الذي حصل عليه شهاب الحبسي من شركة بارولين الإيطالية حيث قال: صاحب شركة بارولين شاهد المتسابق شهاب في السباقات الماضية وأكد أن شهاب سيصبح من النجوم العالميين المعروفين في رياضة الكارتينج وقرر دعم شهاب خلال هذا العام وأن يعملوا بكافة طاقتهم من أجل صناعة بطل عربي في هذه الرياضة.
وأكد الحبسي في حديثه أن المتسابق شهاب يشارك في العديد من البطولات سنويا حيث بدأ مشواره بالمشاركة في بطولات الإمارات وأيضاً المشاركة في المنافسات الدولية والتي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات وكذلك في بطولات التحدي الأوروبية والتي تعتبر من أقوى البطولات العالمية حالياً والتي نهدف من خلال هذه المشاركات إلى الاحتكاك مع متسابقين ذوي خبرة وكفاءات عالية والتي كان لها الأثر الكبير في تفعيل مستوى المتسابق شهاب وتطور أدائه. وقدم أحمد الحبسي شكره إلى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وإلى المسؤولين بالوزارة وأيضا إلى الجمعية العمانية للسيارات على وقوفهم الدائم مع المتسابق شهاب الحبسي ودعمه بمختلف أنواع الدعم حيث أن هذا الدعم يمكنه من مواصلة عطائه وتحقيق إنجازات أكبر، ومن المتوقع أن يسهل هذا الدعم من مهمة المتسابق شهاب الحبسي خلال الفترة القادمة، وأيضا هذا الدعم يعتبر حافزا له نحو تحقيق أقصى درجات النجاح والوصول إلى الأهداف التي رسمها من أجل رفع اسم السلطنة عالياً في المحافل الدولية.