«الصناعات الحرفية»: دوائر متخصصة تسهم في النهوض بالحرف وريادة المشاريع

916044دائرة جديدة بجنوب الشرقية مقرها صور –

كتبت- عهود الجيلانية –

أكدت الهيئة العامة للصناعات الحرفية التوسع في إنشاء دوائر إقليمية متخصصة للصناعات الحرفية في ولايات السلطنة المختلفة لتحقيق قفزات نوعية في جميع حزم الخدمات والبرامج والمشاريع الحرفية التي تخصصها الهيئة للحرفيين كالرعاية والدعم الحرفي إضافة الى مبادرات التأهيل والتدريب والإنتاج، ومساهمة الدوائر في تطوير منظومة حرفية متكاملة تتسم بالكفاءة والقدرة على تقديم خدمات بمستوى عال من الجودة للمشاركة الفاعلة في تحقيق رؤية الهيئة الهادفة الى استدامة المشاريع الحرفية ذات النفع العام.

فقد أصدرت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية قراراً رقم (20/‏‏‏2017) الخاص بإنشاء دائرة للصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الشرقية، ونصت المادة الأولى من القرار على التبعية الإدارية لدائرة الصناعات الحرفية بجنوب الشرقية للمديرية العامة لرعاية الصناعات الحرفية وتمارس الدائرة أعمالها بذات اختصاصات الدوائر والأقسام في المحافظات.
واشتمل القرار رقم (20/‏‏‏2017) على اعتماد عدد من التقسيمات الإدارية الخاصة بهيكلية الدائرة بحيث تتكون من أقسام تتصل بشكل مباشر بالحرف، وفي هذا الإطار تم إنشاء قسم للصناعات المعدنية والخشبية وقسم للشؤون الإدارية والمالية، وتضمن القرار اعتماد جملة من التقسيمات الإدارية والتخصصية المكملة لمراحل نمو واستدامة القطاع الحرفي وزيادة إنتاجيته بما يتماشى مع رؤية تطوير الجهاز الإداري والفني لقطاع الصناعات الحرفية وذلك في إطار التوجه الحكومي نحو الارتقاء بمختلف تخصصات العمل والأداء لموظفي الدولة، فيما قضت المادة الثانية من القرار بندب خميس بن علي السلطي مدير دائرة الخدمات الإدارية بالهيئة لتسيير أعمال دائرة الصناعات الحرفية بجنوب الشرقية.
ويأتي القرار القاضي بإنشاء دائرة للصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الشرقية ومقرها مدينة صور من منطلق حرص الهيئة العامة للصناعات الحرفية على إنشاء دوائر متخصصة تسهم في النهوض بالحرف وتطوير ريادة المشاريع الحرفية بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للهيئة في تعزيز فاعلية وكفاءة القطاع الحرفي الوطني حيث ستسهم دائرة الصناعات الحرفية بجنوب الشرقية في ايجاد وتكوين خبرة حرفية تراكمية وبالتالي تحسين جودة الإنتاج الحرفي وتطويره.
وقال الحرفي خالد بن سعيد المشايخي صاحب البيت الحرفي العماني بولاية صور: تعد الصناعات الحرفية إحدى ركائز التنمية والتطوير في مجتمعنا وجاء قرار إنشاء دائرة للصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الشرقية إحدى الدعائم الأساسية المهمة في تطوير مهنة الحرفيين بالولاية حيث إن ولاية صور من الولايات التي تشتهر بصناعاتها الحرفية المختلفة والتي ارتبطت ارتباطا وثيقا بتاريخ الولاية ونطمح نحن الحرفيين في أن تساهم الدائرة في تطوير وتجويد الصناعات الحرفية وإتاحة الفرصة إمام الحرفي في التسويق لمنتجاته وتكون بمثابة متنفس للحرفيين لتقديم إبداعاتهم الحرفية وأيضا تشجيع الباحثين عن العمل في إيجاد فرص لتدريبهم على مختلف الصناعات والعمل على تنظيم إقامة التجمعات الحرفية بالولاية.
واضاف المشايخي: نتطلع أن تقوم الدائرة بدورها على أكمل وجه وتساهم في دعم الحرفيين معنويا وماديا وتذليل الصعوبات التي تواجه الحرفيين في محافظة جنوب الباطنة ككل وولاية صور خاصة، والعمل على تطوير وتجويد الصناعات وتشجيع الاستثمار في القطاع الحرفي بجذب الطاقات الوطنية الشابة.
وأبدى الحرفي فهد بن خميس العلوي رأيه حول انشاء دائرة متخصصة للصناعات الحرفية في ولاية صور فقال: يعتبر إنشاء الدائرة دافعا قويا لبذل المزيد من الجهد والعمل في سبيل استمرارية وتطوير ارث أبائنا وأجدادنا والمحافظة على الموروثات الحرفية العمانية لاسيما وان ولاية صور تعد من أبرز وأشهر الولايات المعروفة على مستوى السلطنة في إبداعاتها وصناعاتها الحرفية.
كما ستتيح إقامة هذه الدائرة لنا كحرفيين فرصة للتلاقي وتبادل الأفكار والمعلومات مما يعود بالنفع للحرف العمانية عامة والصورية خاصة. كما أنها ستوفر فرص عمل جيدة للشباب تعود لهم بعائد مادي ومعنوي من خلال توسعة رقعة التدريب والتأهيل للشباب في مجالات الصناعات الحرفية.
وتعمل دوائر الصناعات الحرفية الإقليمية بالمحافظات على تقديم خدمات التوجيه والإرشاد للعاملين بمجال الصناعات الحرفية في النواحي الإدارية والفنية للأنشطة المرتبطة بتطوير الصناعات والحرف بالتنسيق مع المديريات والدوائر المختصة بالهيئة إضافة الى حصر كافة الصناعات الحرفية وخاماتها واستخداماتها التي تمتاز بها كل محافظة والحرص على حمايتها والمشاركة في تطوير الصناعات الحرفية واستحداث صناعات حرفية مطورة ذات جدوى اقتصادية وتسويق المنتجات الحرفية وتشجيع ريادة الأعمال الحرفية.
من جهته قال عبدالله بن مبارك الفارسي وهو أحد ملاك محلات صياغة المشغولات الفضية والخناجر العُمانية والتي يمتد نشاطها منذ عام ١٨٨٥م وحتى الآن بولاية صور: إن افتتاح دائرة متخصصة للصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الشرقية سيسهم بلا شك في الرقي بالعمل الحرفي عبر تنفيذ مشاريع ومبادرات مجوّدة وهذا ما نأمله من الهيئة والتي كانت على الدوام داعمة للحرف والحرفيين كما أن مدينة صور هي حاضرة ولايات محافظة جنوب الشرقيّة ووجود دائرة إقليمية تعنى بالصناعات الحرفية سيعمل على إحياء مهن تقليدية شارفت على الاندثار وتحتاج إلى وقفة حقيقية من الجهات المختصة وهنا يأتي اهتمام الهيئة العامة للصناعات الحرفية بنشر مظلتها المؤسسية وتعميمها على كافة ولايات السلطنة وربما التوجه الأسمى للهيئة حاليًا والمتجسد في دعم المشاريع وريادة الأعمال الحرفية يعد المعول عليه في إيجاد جيل متمسك بمهن الآباء والأجداد، وعلى الرغم من أننا نحاول التغلب على كافة التحديات الممكنة إلا أن وجود جهة حكومية مختصة في العناية بالحرفيين سيعمل وبشكل متكامل على النهوض بقطاع الصناعات الحرفية وأننا سنعمل كحرفيين على بذل كل ما من شأنه الإعلاء من حرفنا وصناعاتنا المطورة.