مسؤول أممي: النشاط الاستيطاني يهدد تقرير المصير

جنيف- قنا – أكد مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة الكندي مايكل لينك، أن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي المستمر يشكل تهديدا خطيرا بحق الفلسطينيين في تقرير المصير.
وقال لينك، في تصريح له، إن: «المستوطنات التي تقسم الضفة الغربية وتنشئ الحواجز والعقبات أمام حركة الفلسطينيين في أراضيهم تشكل أيضا عقبة أمام حق الفلسطينيين في العمل والحصول على الرعاية الصحية والتعليم والحياة الأسرية».
ودعا مجلس الأمن والجمعية العامة إلى استكشاف الإجراءات الدبلوماسية والسياسية الفعالة لضمان امتثال إسرائيل لقرار مجلس الأمن (2334)، والذي يؤكد على أن جميع المستوطنات الإسرائيلية التي تبنى على الأرض الفلسطينية المحتلة تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.
وأشار إلى أن إسرائيل إذا أدركت أن المجتمع الدولي لن يتخذ أي إجراءات جادة لتطبيق القرار فستواصل تكثيف بناء المشروع الاستيطاني دون رادع، وإذا كان المجتمع الدولي لا يزال حريصا على ما تبقى من تطبيق حل الدولتين، فإن القرارات والمؤتمرات الدولية وحدها لم تعد كافية لتغيير الممارسات الإسرائيلية في هذه الظروف.
يأتي نداء مقرر الأمم المتحدة بعد أن وافقت الحكومة الإسرائيلية على بناء أكثر من 6 آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.