لبنان : اشـتباك سـياسي على قـانون الانتخابات النيابيــة

بيروت – عمان – حسين عبدالله –

احتدم الجدل بشكل كبير بين الفرقاء السياسيين في لبنان الى مستوى دفع برئيس الجمهورية ميشال عون الى القول بإجراء استفتاء شعبي على قانون الانتخابات النيابية الذي يبدو ان الصيغ المطروحة ليست موضع توافق بين الفرقاء لإجراء الانتخابات النيابية في مايو المقبل . وشدد عضو تكتل «التغيير والإصلاح» النائب آلان عون خلال مشاركته في احتفال للتيار في كفرشيما قرب بيروت على «تحدّيات المرحلة المقبلة حيث يخوض التكتل الى جانب رئيس الجمهورية ميشال عون معركة قانون الانتخاب وإعادة تفعيل المؤسسات وإطلاق مشاريع البنى التحتية وتنشيط الإدارات عبر ضخّ دمّ جديد في الإدارات».
وحذّر عون «من الوصول الى اشتباك سياسي في حال تعذّر التوافق على قانون انتخابي جديد لأن العهد الرئاسي الجديد آت لإحداث تغيير حقيقي في البلد .منبهاً الى أن «الكثيرين شككوا بقدرة التيار والرئيس عون على الذهاب الى النهاية في خياراته، وقد جرّبوه عندما كان رئيس تكتل فكيف وهو اليوم رئيس للجمهورية ».
وأكد عون أن «حل أزمة عدم الاتفاق على قانون الانتخاب اليوم أسهل من المستقبل في حال تعقدت الأمور»، معتبراً أنه «كما حصل تصحيح على مستوى رئاسة الجمهورية يجب أن يحصل على مستوى قانون الانتخاب». وأشار عون إلى أننا «اليوم أمام عقدة حقيقية لم نصل إلى حل لها على مستوى القانون الانتخابي»، لافتاً إلى أننا «كنا بمشكلة الاتفاق على القانون أصبحنا بمشكلة عدم الاتفاق على القانون». فيما توقع عضو كتلة «المستقبل» النائب عمار حوري، في تصريح امس ، الوصول إلى اتفاق بين الأفرقاء السياسيين على قانون انتخابي جديد ضمن المهل لأن الخيارات البديلة سيئة، سواء كانت التمديد لولاية المجلس النيابي الحالي أو الفراغ، لافتاً إلى أن هناك نقاط التقاء بين الأفرقاء السياسيين في هذا الملف، منها صيغة القانون المختلط، قائلاً: «محكومون بالتفاهم والالتقاء حول قانون الانتخاب».